التخطي إلى المحتوى

آثار القاهرة ، لقد مر على مصر العديد من الحضارات ولقد تركت كل حضارة من هذه الحضارات أثر كبير في مصر، والسبب في ذلك يعود إلى موقع مصر المتميز الذي يطل على البحر الأبيض المتوسط، كما أن نهر النيل الذي يوجد بها كل هذه الأمور دفعت مختلف الحضارات من القدوم إلى مصر وبناء حضارات بها مما كان لها تأثير كبير على مصر حيث أن كل حضارة من هذه الحضارات تركت أثرًا كبيرًا في مصر.

ومن أهم وأقدم الحضارات التي قامت في مصر هي الحضارة الفرعونية التي تركت لها العديد من الآثار القائمة التي لا يمكن حصرها والبعض منها ضمن عجائب الدنيا السبع، والبعض الآخر لم يتوصل العلم إلى تفسير له، وإن دلت على شيء فإنها تدل على مدى عظمة أجدادنا القدماء.

وأيضًا الحضارة الإسلامية التي تركت لنا العديد من المساجد القائمة التي تم بنائها بمنتهى الإبداع والجمال والتي تعبر على مدى كفاءة الحضارة الإسلامية، ومعظم الآثار الإسلامية توجد في القاهرة ولقد تم بنائها على يد القائد جوهر الصقلي، ولا يجب أن ننسى التحدث عن الحضارة القبطية والكنائس المشيدة في كل مكان التي تعبر عن العظمة والرقي والجمال، ونظرًا لتعدد الحضارات على مصر فإن موقع قلمي سوف يوضح لكم آثار القاهرة التي تركتها لها مختلفة الحضارات.

آثار القاهرة
آثار القاهرة

آثار القاهرة:

كما ذكرنا أنه يوجد العديد من الآثار في القاهرة والتي تتميز بتنوعها نظرًا لاختلاف الحضارات التي مرت عليها، والتي سوف نوضح لكم فيما يلي أشهرها:

أولًا: الآثار الفرعونيّة:

يوجد ثلاث أهرامات في القاهرة وهما: (( هرم خوفو، وهرم خفرع، وهرم منقرع)) والتي تعتبر واحدة من عجائب الدنيا السبع، إضافةً إلى وجود تمثال أبو الهول الذي يرجعه البعض إلى عهد الملك خفرع.

  • هرم خوفو:

لقد تم بناء هذا الهرم بالتحديد في الأسرة الرابعة في الدولة القديمة في عهد الملك خوفو، ويعتبر هذا الهرم هو الهرم الأكبر، والملك خوفو هو ثاني ملوك الأسرة الرابعة، ويرتفع الهرم 146 مترًا، ولقد تم تصنيفه على أنه أعظم بناء في العالم، وأطلق اسم الملك خوفو على الهرم؛ وذلك لأنه هو الذي شيد الهرم، وأيضًا لأن أسمه منقوش على كرسي العرش، ويوجد بعض المراجع التي تذكر أنه اسم الملك آخت خوفو بمعني أفق خوفو وهو دليل على ارتفاع الهرم.

  • هرم خفرع:

يوجد هذا الهرم على غرب الهرم الأكبر ((هرم خوفو)) وهو ابن الملك خوفو، كما أنه يعتبر رابع ملوك الأسرة الرابعة، ويطلق على هرم خفرع اسم الهرم الأعظم، ويرتفع على الأرض 143.5 متر، ويحتوي على مدخلين يقعان في الناحية الشمالية، ويحتوي على عدد كبير من الدهاليز السراديب.

  • هرم منقرع (منكاورع):

إن المقصود بكلمة منكاورع هي المقدس، وصاحب هذا الهرم هو الملك منكور وهو ابن الملك خفرع، ولقد تم دفن الملك في تابوت مصنوع من الخشب ولقد تم نقش اسم الملك به، ويوجد هذا التابوت حاليًا في المتحف البريطاني، ويرتفع حوالي 96.5 متر.

  • تمثال أبو الهول:

لقد اختلفت الآراء حول العصر الذي بني فيه هذا الملك ويرجع البعض أنه تم بنائه في عهد الملك خفرع، وهو على هيئة وجه إنسان وله جسم أسد، ولقد تم استخدام حجر الجرانيت في بناء تمثال أبو الهول، ولكن عوامل الجو المختلفة قد أثرت على هذا التمثال مثل الرياح، والمياه التي أدت إلى تآكل هذا الحجر، وكان هذا سبب واضح لعمل العديد من الترميمات إلى الهرم، وطوله يصل إلى 840 متر.

  •  أهرامات سقارة ودهشور:

من أشهر آثار سقارة هي هرم زوسر، وما يميز هرم سقارة على أنه يأخذ شكل مدرج لقد بناء هذا الحجر في عهد الملك زوسر، وتحتوي أهرامات سقارة على العديد من مقابر الملوك ومن أشهر مقبرة تي ني عنخ خنوم، كما أنها تحتوي على هرم الملك سنفروا، ويوجد بها هرم الملك امنمحات الثالث الذي يعرف بالهرم الأسود، كما أنها تحتوي على مجموعة كبيرة من المقابر التي وجد بها العديد من الكنوز الذهبية.

ثانيًا: الآثار الإسلامية:

لقد كان للحضارة الإسلامية تأثير كبير على القاهرة نظرًا لوجود العديد من المساجد في شتى الأماكن ومن ضمنها ما يلي:

  • جامع عمرو بن العاص:

يعتبر أول جامع تم بنائه في إفريقيا، ويطلق عليه اسم الجامع العتيق، واسم تاج الجوامع، ونظرًا لأهمية هذا الجامع قام عمرو بن العاص ببناء مدينة الفسطاط التي تعتبر هي أولى العواصم، وبني في 20 هجريًا.

  • مسجد أحمد بن طولون:

يأخذ هذا المسجد في البناء طراز عراقي، والسبب في ذلك يعود إلى أن أحمد ابن طولون نشأ في العراق، ويعتبر هذا ثالث مسجد تم بناءه في مصر.

  • قلعة صلاح الدين الأيوبي:

تعتبر من أشهر المعالم في القاهرة، ويطلق عليها اسم قلعة الجبل، وتعتبر هذه القلعة من أشهر القلاع في هذه الفترة، وموقعها مميز لأنه يطل على كلًا من القاهرة والفسطاط حيث أنه يوجد في جبل المقطم.