التخطي إلى المحتوى

آثار حلب ، لقد تم إطلاق اسم الشهباء على مدينة حلب، حيث أنها تعتبر واحدة من أجمل المدن في سوريا، بل أنها تعتبر أيضًا من أكبر المدن، ولقد تم عمل أحصائية في سنة 1883 ميلاديًا وأتضح أن لها مساحة تصل إلى 190 كيلومتر مربع، ويصل عدد السكان بها إلى 99.179 ألف نسمة.

وتحتوي على سكان من مختلف الجنسيات بها سكان عرب، وسكان من الأكراد، ومن التركمان، ومن الشركس، ومن الأرمن، والاشخاص الموجودين بهم يتحدثون اللغة العربية، ويوجد البعض الذي يتحدث بالتركية، والدين الرسمي في مدينة حلب هو الدين الإسلامي، ولكن يوجد البعض الذي يعتنق الدين المسيحي، ومن أكثر ما يزيد من شهرتها أنها تحتوي على العديد من الآثار المختلفة، وهذا ما سوف يحدثكم قلمي عنه في الأسطر القادمة.

أهم آثار حلب:

تحتوي مدينة حلب على العديد من الآثار المختلفة التي تزيد من قيمتها وتجعل منها مكان مميز يعمل على جذب السياح من جميع أنحاء العالم، ومن ضمن هذه الآثار ما يلي:

  • تحتوي على مجموعة من المدارس التاريخية من أشهرها: مدرسة الحلاوية، ومدرسة الشاذبحتية، ومدرسة الظاهرية، والمدرسة المقدمية.
  • بها مجموعة كبيرة من الأسواق ومن أشهرها: سوق الياسمين، وسوق الحدادين، وسوق خان الحرير، وسوف العطارين، وسوق الصياغ، وسوق العتمة، وسوق المدينة، وسوق العبارة.
  • بها مجموعة من القلاع المميزة من ضمنها: قلعة سيف الدولة الحمداني، وقلعة حلب.
  • من أشهر ما يوجد بها هو دار الكتب الوطنية، والمكتبة العجمية.
  • تحتوي على مجموعة من الأبواب الأثرية ومن ضمنها: باب النصر، وباب الجنان، وباب الحديد، وباب الأحمر، وباب النيرب، وباب الفرج، وباب أنطاكية، وباب قنسرين، وباب المقام.
  • بها مجموعة من المساجد التاريخية أيضًا من ضمنها مسجد الخسروية، ومأذنة المسجد الأموي.
  • تحتوي على بعض الكنائس من ضمنها: كنيسة الشيباني، وكنيسة الأربعين شهيد.
  • من أشهر الاثار التي توجد بها هو بيمارستان آرغون الكمالي.
  • تحتوي على عدد الخانات من ضمنها: خان الصابون، وخان الوزير، وخان القاضي، وخان النحاسين، وخان الشونة، وخان البرغل، وخان خيري بيك، وخان الجمرك، وخان البنادقة.
  • من أشهر ما بها هي المتاحف من ضمنها: متحف التقاليد الشعبية الشهير، ومتحف قلعة حلب.
  • تحتوي على مجموعة المباني التاريخية من أشهرها: دير وادي الساخور، مدفن مار مارون، عين دارة، كهف الديدرية.

معلومات عامة عن مدينة حلب:

  • لقد كانت أرض حلب مهدًا للحضارات المختلفة من ضمنها: الحضارة البيزنطية، والحضار الإسلامية وهي التي كان لها أكبر أثر بها، والحضارة الفارسية، إضافة إلى الحضارة الهلينية، والحضارة الرومانية، كما مرت عليها الحضارة الحثية، والحضارة الآرامية.
  • لقد قامت الدولة العثمانية بضم مدينة حلب إلى ممتلكاتها وكان ذلك بالتحديد في سنة 1516 ميلاديًا.
  • لقد  أحترفت العديد من الصناعات المختلفة وهذا ما زاد من شهرتها، من ضمنها: صناعة الخيوط، وصناعة الأقمشة والنسيج، إضافة إلى صناعة أنواع الصابون المختلفة، وصناعة الألبان ومنتجاتها، وصناعة العديد من الأطعمة الغذائية، وصناعة الخيوط، ومن أشهر الصناعات بها هي صناعة الطاقة الشمسية، وصناعة الزيوت التي كان يتم الحصول عليها من النباتات.
  • إن مدينة حلب لا توجد في مكان مستوي، ولكنها توجد على أرتفاع يصل إلى 1.240 قد على مستوى البحر.

جغرافيا مدينة حلب:

توجد مدينة حلب بالتحديد في الجزء الشمالي من سوريا، توجد بالتحديد على خط طول 37.1590 درجة وذلك في الشرق من خط جرينتش، كما توجد على خط عرض 36.2053 في الشمال من خط الاستواء، ونظرًا لوجود الجبال فإن هذا جعل مناخها قارئ.