التخطي إلى المحتوى

آثار عجلون ، هي عبارة عن سلسة جبال مرتفعة يطلق عليها البعض اسم جبال عوف والبعض الآخر يذكر أن لها اسم جلعاد والذي يقصد به القوة والصلابة، ومنطقة عجلون توجد في الأردن بالتحديد في الجانب الشمالي الغربي منها، ونظرًا لأهمية هذه المنطقة وعلى جمال ما تحتوي من آثار فإن موقع قلمي سوف يعرض لكم فيما يلي كل ما يخص منطقة عجلون.

اقرأ أيضًا: آثار بات.

آثار عجلون
آثار عجلون

 

أهم آثار عجلون:

أولًا: القلعة:

لقد تم تشيد هذه القلعة في عهد صلاح الدين الأيوبي والذي قام بتشييدها القائد عز الدين أسامه وكان ذلك في سنة 1184 ميلاديًا، ومن أكثر ما يميزها أنها توجد في موقع مميز وهو الطريق الذي يوجد ما بين جنوب الأردن وسوريا، وترتفع على الأرض كثيرًا؛ لأنها بنيت فوق جبل عرف باسم جبل بني عوف؛ والهدف الأساسي خلف بناء هذه القلعة أن تقوم بتحديد حركة الصليبين.

تحتوي القلعة على أربعة أبراج يوجد في كل برج منهم نافذة صغيرة كانت تستخدم لرمي السهام عند التعرض إلى أي هجمات، ولقد تعرضت هذه القلعة إلى العديد من العوامل التي أثرت عليها وأكثرها خطورة كانت الزلازل واحد منهم حدث في عام 1837 والآخر في 1927، ولقد تم إعادة ترميمها من قبل وزارة السياحة والآثار.

ثانيًا: راجب:

تعتبر قرية راجب من أشهر القرى في منطقة عجلون، ولقد تم الكشف عنها عن طريق الصدفة وذلك عندما كان بها تدريبات ميدانية للقوات الخاصة، وكان الملك عبد الله الثاني بن الحسين في ذلك الوقت قائد للقوات الخاصة وكان أميرًا أيضًا، ولاحظ أن هذه المنطقة تحتوي على أرضيات مصنوعة من الفسيفساء، وأمر بعمل حفريات في هذه المنطقة فتم اكتشاف وجود العديد من الكنائس التي تعود إلى القرن السادس الميلادي.

تعرف على: آثار تركيا.

ثالثًا: مار الياس:

هي عبارة عن كنيسة توجد في قرية لستب، وما يزيد من قيمة هذا الموقع أنه مسقط لرأس لنبي إلياس وهذا يجعل المسيحين يأتون إلى هذا المكان للحج كل عام في يوم 21/7.

رابعًا: مسجد لستب:

يوجد هذا المسجد قريبًا من كنيسة مار الياس، ويعتبر من أقد المساجد التي توجد في الأردن، وهو على درجة عالية من الجمال والإبداع.

خامسًا: قرية حلاوة:

تحتوي هذه القرية على موقع من أشهر المواقع الأثرية والتي تعرف باسم ((طنطور)) ويذكر التاريخ أن هذا الموقع كان عبارة عن كنيسة في عهد البيزنطيين، ولقد تم بناءه في القرن السابع.

موقع منطقة عجلون:

توجد على بعد 76 كيلو مترًا من الأردن، ويوجد على بعد 32 كيلو مترا في الجانب الغربي والشمالي منها محافظة إريد، أما من الجهة الشرقية على بعد 20 كيلو مترًا يوجد محافظة جرش، والجهة الجنوبية يوجد بها محافظة البلقاء وذلك على بعد 72 كيلو مترًا.

بالنسبة لسكان المنطقة فإن عددهم يصل إلى 141 ألف نسمة، ويوجد بها حوالي 27 قرية من ضمنهم: قرية المرجم، وقرية عنجرة، وقرية كفرنجة، وقرية اشتفينا، وقرية عبلين، وقرية الهاشمية، وقرية عين جنا، وقرية أم الينابيع، وقرية عرجان، وقرية الطيارة، وقرية عبين، وقرية محنا، وقرية سامتا، وقرية حلاوة، وقرية أوصرة، وقرية رأس منيف، وقرية صخرة وغيرها.

مناخ عجلون:

تتميز مدينة عجلون بأن لها مناخ معتدل يختلف تمامًا على أي مكان آخر في الأردن، فمناخها في فصل الصيف معتدل فتتراوح درجة الحرارة ما بين 25 درجة إلى 30 درجة، وفي فصل الشتاء بارد فتبدأ درجة الحرارة من صغر إلى 10 درجة، وتتساقط بها الأمطار دائمًا كمان تتساقط أيضًا الثلوج.

يمكنك الاطلاع على: آثار لبدة.