التخطي إلى المحتوى

آثار مصر ، لقد أكدت الكتب والدراسات أن كل حضارة لها آثار تعتبر دليل واضح على هذه الفترة، وعلى الأشخاص الذين عاصروها، وعلى مدى التطور والإنجاز الذي تمكنوا من تحقيقه سواء كانت هذه الأثار ثابتة أو آثار منقولة في جميع الحالات فإنها تدل على الحضارة التي تعود لها.

ولقد مر على مصر العديد من الحضارات المختلفة وهذا جعلها مهد الحضارات وجعل بها العديد من الآثار المتنوعة التي لا يوجد لها مثيل في العالم أجمع، ونظرًا لتعدد الآثار في مصر فإن موقع قلمي سوف يوضح لكم فيما يلي آثار مصر.

اقرأ أيضًا: آثار الفراعنة في مصر.

آثار مصر
آثار مصر

آثار مصر:

كما ذكرنا أنه مر العديد من الحضارات على مصر وكل حضارة تركت أثر كبير في مصر من خلال الآثار التي تركتها بها، وإذا قمنا بتقسيم هذه الحضارات فسوف نجد أنها مقسمة إلى أربعة مراحل سوف نذكرها فيما يلي:

أولًا: الآثار الفرعونية القديمة:

إن الآثار الفرعونية تنتشر بكثرة في جميع أنحاء مصر، ويوجد منها أعداد كبيرة، كما أنها لها مكانة كبيرة في مصر، ومن أشهر الآثار الفرعونية في مصر.

  • مدينة الفيوم:

تحتوي مدينة الفيوم على العديد من الآثار المختلفة المشهورة التي تجعل منها معلم سياحي يجذب إليها السياح في مختلف أنحاء العالم، ومن ضمن هذه الآثار: هي هرم سيلا، ويوجد بها أيضًا معبد اللاهون، كما أنها تحتوي على مجموعة من المقابر منها مقبرة نفروبتاح، ومقبرة مكت، وجبانة اللاهون، إضافةً إلى أنها تحتوي على قاعدتين لتمثال خاص بالملك آمنمحات الثاني، ويوجد بها قصر اللابرنت، وقصر الصاغة، وهرم هوارة، ومسلة سنوسرت.

  • مدينة الأقصر:

تحتوي مدينة الأقصر على ثلث آثار العالم ويوجد بها مجموعة كبيرة من المعابد والمقابر فمن أشهر المعابد التي توجد بها معبد الأقصر، ومعبد رمسيس الثالث الذي يوجد ضمن معابد الكرنك، ومعبد الإله خونسو، ومعبد هابو الذي يقع في البر الغربي، ومعبد سيتي الأول، ومعبد الملكة حتشبسوت.

كما أنها تحتوي على مجموعة من المقابر التي توجد في البر الغربي من ضمنها مقبرة توت غنخ آمون، ومقبرة سيتي الأول، ومقبرة الملك أمنحوتب الثاني وهو سابع ملك في الأسرة الثامنة عشر، ولا تقتصر على هذا فقط بل أن الأقصر بها متاحف أيضًا وهي متحف الأقصر ومتحف التحنيط، إضافةً إلى وجود تمثالين ممنون في البر الغربي بالأقصر.

  • مدينة أسوان:

تحتوي مدينة أسوان على عدد كبير من الآثار المميزة من ضمنها معبد أبو سمبل والذي يتميز بكبر حجمه والذي يوجد به قاعة أعمدة، وقدس الأقداس، إضافةً إلى المعبد الصغير وهو معبد الالة حتحور وقد تم بناءه للملكة نفرتاري، كما يوجد أيضًا معبد كبير للملك رمسيس الثاني.

  • مدينة المنيا:

تحتوي مدينة المنيا على مجموعة كبيرة من المقابر، ومن أشهرها المقابر التي توجد في منطقة تل العمارنة، وفي أحمس، وفي هيا، وفي ماهو، وفي أي، وفي خيتي، وفي باقيت، وفي ميريري، وفي أمنمحات، وفي خنومحوتب، إضافةً إلى جبانة حسن التي تعتبر من أشهر المعالم الموجودة في المنيا.

  • الواحات:

تحتوي الواحات على مجموعة كبيرة من الآثار الفرعونية العظيمة، ومن أشهر هذه الواحات هي واحة سيوة التي تحتوي على معبد آمون، ويوجد بها مدينة أكروبليس، وتحتوي أيضًا على هيكل أمون، ويوجد بها أشهر الجبال أيضًا مثل جبل موتى لمصرين وجبل الدرور إضافةً إلى آثار قوريشت.

أما الواحة الداخلة فإنها تحتوي على قرية تعرف باسم قرية بلاط الفرعونية والتي تعتبر من أشهر المعالم بها، والواحة الخارجة تحتوي على معبد دوش الذي قام ببناءه الالة إيزيس، وواحة الفرافرة أيضًا بها العديد من الآثار الفرعونية.

  • مدينة سيناء:

تحتوي مدينة سينا على العديد من الآثار الفرعونية المنتشرة في كلًا من المنطقة الجنوبية والشمالية، فيحتوي القسم الشمالي على مجموعة من التلال الأثرية يعرف باسم تل الفرما وتل حبوة وتل أبو صيفي، إضافةً إلى عين القديرات التي تشتهر بها هذه المنطقة.

أما القسم الجنوبي فإنه يحتوي على مغارة وعلى معبد حتحور كما يوجد بها سرابيط الخادم التي تشتهر بها هذه المنطقة.

  • كنوز الملك توت غنخ آمون:

لقد تمكن العالم كارتر من العثور على مقبرة الملك توت عنخ آمون عن طريق الصدفة وذلك في الغربي في الأقصر، ووجد بها مجموعة كبيرة من الآثار التي لم يتم العثور عليها في أي مكان آخر والسبب في ذلك يعود إلى أن هذه المقبرة هي الوحيدة التي تم العثور عليها كاملة ولم يتعرض لها اللصوص أو يأخذوا أي شيء من محتوياتها.

وعلى الرغم من أن الملك توت عنخ آمون قد مات صغير في عمر الـ18 سنة وكان هذا سبب في أن المقبرة لم يتم إكمالها إلا أنها تحتوي على العديد من القطع الأثرية من ضمنها بعض الآثار الخاصة به منذ أن كان صغيرًا مثل الاكسسوارات والألعاب وملابس له أيضًا وهو صغير، ولقد وجد بها قناع ذهبي، وأقواس، وقلائد، وخناجر، تيجان، وقراط خاص بالملك والعديد من القطع المطلية بالذهب، ورأس البقرة حتحور المعروضة في متحف الأقصر حاليًا، وجميع ما عثر عليها في المقبرة معروض في المتحف المصري حاليًا.

ثانيًا: الآثار اليونانيّة الرومانيّة:

لقد خلفت الحضارة اليونانية الرومانية العديد من الأثار التي توجد في مصر والتي توجد بالتحديد في منطقة الإسكندرية، والسبب في ذلك يعود أنهم حكموا من مدينة الإسكندرية، ومن أشهر الآثار التي تركوها بها هي حصن بابليون، والذي يطلق عليه قصر الشمع، أو قلعة بابليون، والذي كان الهدف من بناءه هو السيطرة على الطريق من الداخل ليتمكنوا من السيطرة على أي حركة ثورية قد تحدث في البلاد.

ثالثًا: الآثار القبطية:

خلاف الفترة التي اعتنق المصرين الدين المسيحي تعرضوا إلى الكثير من الاضطهاد وذاقوا الوان العذاب من الرومان، ولكن هذا لم يؤثر على الحضارة التي بناها الأقباط لأنفسهم وخلفوها لنا فعلى الرغم مما تعرضوا له إلا أنهم قد بنوا لأنفسهم حضارة كبيرة، وكانت الآثار التي خلفوها لنا على هيئة أديرة وكنائس تتميز بالعظمة والفخامة، وسوف نعرض لكم أهم الآثار التي خلفتها لنا هذه الفترة.

  • مدينة القاهرة:

تحتوي مدينة القاهرة على مجموعة كبيرة من الكنائس من ضمنها الكنيسة المعلقة، وكنيسة أبي سرجة، وكنيسة القديسة باربارة، وكنيسة ماري جرجس، وكنيسة قصرية الريحان، وكنيسة القديس مارقوريس أو سيفين، إضافةً إلى وجود الأديرة بها منها جير للراهبات البنات.

  • مدينة الفيوم:

تحتوي مدينة الفيوم على مجموعة كبيرة من الأديرة الشهيرة بها ومن أشهرها مدير غبريل الذي يوجد في جبل النقلون والذي يطلق عليه اسم دير رئيس الملائكة، ودير العزب الذي يعرف باسم ديموشيه.

  • مدينة سينا:

تعتبر مدينة سينا هي أول مكان قد عرف الدين المسيحي، ومن أشهر الآثار التي بها دير سانت كاترين والذي يحتوي على العديد من الملحقات به منها كنيسة كبيرة ويحتوي على المكتبة، كما تحتوي مدينة سينا على محمية الزرانيق والتي قامت العائلة المقدسة ببنائها في مصر.

يمكنك الاطلاع على: آثار قديمة جدًا.

رابعًا: الآثار الإسلاميّة:

لقد قام جوهر الصقلي بإنشاء مدينة القاهرة، ولهذا فإنها تحتوي على العديد من الآثار المعمارية الضخمة والعظيمة، والتي تتمثل في مجموعة المساجد المميزة مثل جامع عمر بن العاص الذي يعتبر أول جامع بني في أفريقيا، كما أنها تحتوي على جامع الأزهر والذي يعتبر مسجد وجامع في نفس الوقت، ولقد تم من خلاله تدريس الكثير من العلماء وتعليمهم أصول الدين والفقه.

وأيضًا جامع محمد الذي يوجد عند قلعة الجبل، ويتميز بضخامة البناء فإنه يحتوي على مئذنتين مرتفعتين، وجامع الناصر محمد بن قلاوون، وأيضًا مسجد الرفاعي، وفي منطقة الروضة يوجد منسوب النيل كان يستخدم قديمًا لتحديد نسبة الماء ويعود إلى الدولة العباسية.

ومن أشهر الأثار الإسلامية التي لا يجب أن ننساها هي قلعة صلاح الدين الأيوبي الذي تعتبر دليل واضح ومجسم يعتبر على عظمة البناء، ومن أشهر الآثار التي تعود إلى العصر الفاطمي هو المسجد الذي يوجد في مدينة سينا في دير سانت كاترين.

تعرف على: الآثار في مصر.