التخطي إلى المحتوى
أثر الإنترنت على التعليم
أثر الإنترنت على التعليم

أثر الإنترنت على التعليم ،اعتمد الإنسان في الماضي على التعلم من خلال العلماء الذين لديهم العلم وتلقى العلوم منهم والحفظ والتكرار، ولكن مع التقدم العلمي والتكنولوجي الذي استمر في الازدهار على مر العصور ،ازدهرت وسائل التعليم المختلفة التي يمكن الإنسان الاعتماد عليها للحصول على المواد العلمية المختلفة بطريقة سهلة. هذا المقال من قلمي يتحدث عن أثر الإنترنت على التعليم ،وكيفية الاستفادة من هذه الشبكة الواسعة في التعليم والفرق بين أثر الإنترنت على التعليم الإيجابي والسلبي.

أثر الإنترنت على التعليم

الإنترنت هو شبكة اتصالات تضم جميع دول العالم لتجعل العالم قرية صغيرة، تعمل على طريق العديد من النظم والقواعد المعقدة التي تربط بين الحواسيب في العالم وتسمح بتبادل المعلومات والمعارف. كما أن الانترنت يساعد في العديد من المعاملات وليس فقط في التعليم؛ حيث يساعد انتشار الانترنت في كل بيت من البيوت إلى سرعة انتشار المعلومات والتعرف على الأخبار المهمة التي تحدث في جميع البلاد، وأيضاً التعرف على ثقافات وعادات الشعوب الأخرى والتمكن من تبادل العديد من المعلومات الثقافية والتعرف على أصدقاء جدد في مختلف جهات العالم.

الإنترنت من أفضل الوسائل التكنولوجية التي ظهرت في العالم والذي أدى إلى انتشار وسائل التعليم المختلفة وانتشار تكنولوجيا تبادل المعلومات والمعارف .

أنواع حواسيب الإنترنت في الدولة

هناك عدد من الحواسيب التي يستخدم فيها الإنترنت للاستفادة منه، ومنها:

  1. الحواسيب التي تستخدم من خلال المؤسسات التعليمية مثل الجامعات والمعاهد والمدارس.
  2. حواسيب المؤسسات الكبيرة التجارية مثل شركة مايكروسوفت.
  3. الحواسيب التي تستخدم في الجهات الحكومية.
  4. الحواسيب التي تستخدم في الجهات التجارية والخاصة.
اقرا ايضا  تركيب مضخم الصوت للسيارة

عدد من استخدامات الإنترنت في التعليم

يدخل الإنترنت في العديد من الاستخدامات التي يستفاد منها في مرحلة التعليم والمؤسسات المختلفة، من هذه الاستخدامات:

  • الأرشيف: يوجد العديد من البرامج والمعلومات التي تظهر على مر السنين والتي يجب يوجد نظام خاص بها للتعرف عليها من خلال طرق بسيطة، والأرشيف هو البرنامج الذي يوجد به جميع المعلومات والبرامج المتصلة والخاصة والتي يمكن الرجوع إليها في ثواني معدودة.
  • رابط الشبكة العنكبوتية العالمية: تمكن هذه التقنية الفرد من الحصول على المعلومات الخاصة بموضوع ما مع الاثبات بالصور والصوت الذي يكون على شكل كثيب ،يستطيع الفرد تحميله على الحاسوب الشخصي الذي يملكه والتصفح في أي وقت .
  • يمكن استخدام الإنترنت في كيفية تصميم البرامج والمناهج المدرسية وإدخالها في نظام التعليم للاستفادة منه.
  • تبادل الملفات: يساعد هذا البرنامج إلى حد كبير ؛حيث تستخدم هذه التقنية في نقل البرامج والمعلومات والصور والصوت من حاسوب إلى حاسوب آخر بسهولة.
  • محطة التحدث: مثل الشات الجماعي ولكن بشكل أكبر وأوسع، حيث تمكن هذه التقنية من تبادل الأحاديث والتخاطب بشكل كتابة الرسائل أو بشكل شفوي .ويكون هذا في العديد من المجالات التي يتعامل فيها الكثير من الأعضاء .
  • التعليم المفتوح: التعليم المفتوح مثل الجامعات المفتوحة وهي التي تأخذ جميع الأشخاص بغض النظر عن السن أو الجنس، وأيضاً التعليم المفتوح هو نظام للتعليم عن بعد والذي يستخدم الحاسوب والانترنت في تبادل المعلومات والمناهج ووضع الامتحانات .
  • البريد الإلكتروني: تستخدم هذه التقنية بشكل واسع في جميع أنحاء العالم ولها أهمية كبيرة في جميع الدول؛ حيث تتيح هذه التقنية من تبادل الرسائل مع جميع الأشخاص في أي دولة من العالم والحصول على الرد في سرعة كبيرة.
  • يساعد الإنترنت أيضاً في تكوين المؤتمرات المرئية والتي تستخدم في العديد من الشركات العالمية التي يكون لها فروع في أماكن كثيرة، وتحتاج إلى الإجتماع في مكان واحد. تقوم هذه الخدمة في المساعدة في هذا الأمر بالصوت والصورة.
  • يستخدم في التعليم في كيفية تصميم البرامج التعليمية المحوسبة .
اقرا ايضا  فوائد الراوند

مميزات دخول الإنترنت في التعليم

الإنترنت من الوسائل التكنولوجية الهامة التي ظهرت في العالم، من أهم مميزات الإنترنت:

  • يساعد الإنترنت في الحصول على المعلومات والمناهج التعليمية في كل مكان وأي وقت.
  • زيادة تقدم وسائل الإتصال في الإنترنت أدت إلى تبادل الخبرات بين المعلمين في كل مكان والاستفادة من خبراتهم.
  • وصول الإنترنت إلى جميع الدول والبيوت أدى إلى الحصول على أكبر عدد من الطلاب في كل مكان والتفاعل معهم.
  • التعاون في الحصول على المعلومات وجعل العملية التعليمية تعاونية بين جميع الطلاب.
  • مساعدة الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة والعمل على تخفيف العزلة التي يعيشون فيها.
  • تختلف وظيفة المعلم ؛حيث لا يقتصر دوره على تلقين المعلومات فقط للطلاب ،ولكن يجب أن يكون موجه ومرشد لهم .
  • عدم وجود صعوبة في تغيير المناهج التي توضع على الإنترنت وإمكانية الوصول إليها وتطويرها في أي وقت.
  • الابتعاد عن الطرق التقليدية في التعليم والتي تبعث على الملل ،واتباع طرق جديدة في التعليم تساعد على التشويق والجاذبية.
  • سرعة الحصول على الآراء المختلفة من جميع المتخصصين والمفكرين والعلماء في جميع التخصصات.
  • يصبح مكان التعليم مفتوح للجميع لا يوجد حوائط أو أبواب ،ويمكن للجميع الاستفادة. كما يمكن تطوير المناهج الدراسية والخطط التي توضع للطلاب بما يناسب قدراتهم ومدى استفادتهم.
اقرا ايضا  طريقة إزالة الخدوش من السيارة

عيوب استخدام الإنترنت في التعليم

على الرغم من وجود العديد من المميزات والفوائد للإنترنت، ولكن يجب الحذر من وجود بعض العيوب في هذا النظام، والتي منها:

  • بسبب عدم وجود عدد محدد للطلاب في العملية التعليمية على الإنترنت يؤدي إلى وجود العديد من المشاكل المطروحة والمحيرة التي تقف أمامهم.
  • قد يؤدي التحدث في العديد من الموضوعات والمعلومات إلى تشتت المتعلم عن الموضوع الأصلي موضع الدراسة.
  • سرعة و تغيير المواقع والروابط التي يستخدمها الطلاب والمعلمين.
  • هناك عدد من الطلاب والمعلمين الذين لم يكتسبوا الخبرة اللازمة للتعامل مع هذه المواضيع.
  • عدم وصول شبكة الإنترنت إلى توسع وسرعة في بعض دول العالم.
  • تعرض العديد من مواقع الإنترنت إلى السرقة والاختراق، وعدم وجود الأمان التام في هذا الموضوع.
  • عدم وجود تنظيم منطقي ، كما قد يؤدي كثرة المعلومات إلى تعارضها مع المعتقدات الدينية والتقاليد لدى المعلم.