التخطي إلى المحتوى
أجمل بيت غزل‎‏
أجمل بيت غزل‎‏

أجمل بيت غزل‎‏ يٌعرف الغزل والمدح بانهم هم الغاية الأساسية لكل محب يريد أن يعبر بكلماتها عن ما بداخله فتجعل الروح تسمو والعشق يزيد بين المحبوبين بل ويتسم صاحبها بحس مرهف وإحساس راقي، ومن يقول لها تلك الكلمات تجعلها تذوب في حب قائلها ، وأن الغزل وكتابة القصائد إحدى أنواع الفنون الراقية التي تسمو بالنفس وكانت تٌمارس منذ قديم الأزل ولا زالت ولكن كانت ذات أهمية كبرى عند العرب قديماً فكانت تُقام المجالس وتدفع المبالغ من أجل سماع قصيدة واحدة حيث يوجد انواع كثيرة من الغزل واليكم بعض القصائد المليئة بالمعاني الجميلة عبر موقعنا موقع قلمي تابعونا .

أجمل بيت غزل‎‏

ومن بين أنواع الغزل هناك الغزل الصريح الذي يتغزل في محبوبته بكل جرأة وصراحة وهو ما أتقنه الكثير من الشعراء قديماً ولكن هناك نوع آخر وهو الغزل العفيف الذي يتسم بالخجل في وصف المشاعر والمعنى الدقيق الذي تحمله عذوبة الكلمات ، وعلى رأسهم الشاعر نزار قباني الذي سوف نستعرض جزء من قصيدته اليوم وهي  ” إلى تلميذة ” وجزء آخر من قصيدة الشاعر ” جميل بثينة ” فيا حسنها.

يوجد الكثير من الأشعار التي تغني بها الكثير من الشعراء يصف فيها محبوبته وعن جمالها ومدي شده حبة لها وضعها في كلمات رقيقة رنانه وهو ما نعرضه عليكم من اجمل آبيات الغزل ، ويوجد شعر رومانسي وهو من اهم أنواع الشعر وأبرزها حيث تغني بها الشعراء منذ القدم وكانت من ضمنها عنتر بن شداد حيث كان يقص على محبوبته عبلة بعض بيوت الشعر والتي كان يصف فيها جمالها ومدي حبه لها في بعض الأبيات الرومانسية .

ما هو الغزل

معني كلمة الغزل هو أن يتغنى الشخص بكل الكلمات الجميلة والتي يُظهر فيها الشوق والحب وتشكو من فراق الحبيب ووصف المحبوب حبيبته بأوصاف جميله عن محاسنها وقوامها ، والغزل ينقسم لقسمين الغزل العفيف أو البدوي والنوع الثاني  الغزل الصريح والحضري ومن هنا فإن معني الغزل من مفهوم الأدب فهو يعبر عن الأحاسيس والانفعالات بين المحبين بعضهم البعض وما ينعكس من أنواع الشعر المختلفة

قصيدة فيا حسنها للشاعر جميل بثينة :

فَيا حُسنَها إِذ يَغسَلُ الدَمعُ كُحلَها وَإِذ هِيَ تُذري الدَمعَ مِنها الأَنامِلُ عشية َ قالت في العتابِ: قتلتني، وقتلي، بما قالت هناك، تُحاوِلُ فقلت لها: جودي، فقالت مجيبة ً، ألَلجِدُّ هذا منكَ، أم أنتَ هازِلُ؟ لقد جعلَ الليلُ القصيرُ لنا بكم، عليّ، لروعاتِ الهوى ، يتطاولُ. أرى كلّ معشوقينِ، غيري وغيرَها، يَلَذّانِ في الدّنْيا ويَغْتَبِطَانِ وأمشي ، وتمشي في البلادِ، كأننا أسِيران، للأعداءِ، مُرتَهَنانِ أصلي، فأبكي في الصلاةِ لذكرها ليَ الويلُ ممّا يكتبُ الملكانِ ضَمِنْتُ لها أنْ لا أهيمَ بغيرِهَا وقد وثقتْ مني بغيرِ ضمانِ ألا، يا عبادَ الله، قوموا لتسمعوا خصومةَ معشوقينِ يختصمانِ

أجمل بيت غزل‎‏
أجمل بيت غزل‎‏

أجمل بيت غزل‎‏ تلميذة للشاعر نزار قباني :

من القصائد الجميلة المتميزة التي بها دورس

ُقل لي – ولو كذباً – كلاماً ناعماً قد كادَ يقتُلُني بك التمثالُ مازلتِ في فن المحبة طفلةً بيني وبينك أبحر وجبالُ لم تستطيعي، بَعْدُ، أن تَتَفهَّمي أن الرجال جميعهم أطفالُ إنِّي لأرفضُ أن أكونَ مُهرّجاً قزماً على كلماته يحتالُ فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً فالصمتُ في حَرَم الجمال جمالُ

كَلِماتُنا في الحُبِّ تقتلُ حُبَّنَا إن الحروف تموت حين تُقال قصص الهوى قد أفسدتك .. فكلها غيبوبةُ .. وخُرافةٌ .. وخَيَالُ الحب ليس روايةً شرقيةً بختامها يتزوَّجُ الأبطالُ لكنه الإبحار دون سفينةٍ وشعورنا أن الوصول محال هُوَ أن تَظَلَّ على الأصابع رِعْشَةٌ وعلى الشفاهْ المطبقات سُؤالُ هو جدول الأحزان في أعماقنا تنمو كروم حوله .. وغلالُ.. هُوَ هذه الأزماتُ تسحقُنا معاً .. فنموت نحن .. وتزهر الآمال هُوَ أن نَثُورَ لأيِّ شيءٍ تافهٍ هو يأسنا .. هو شكنا القتالُ هو هذه الكف التي تغتالنا ونُقَبِّلُ الكَفَّ التي تَغْتال .