التخطي إلى المحتوى
أسباب تقيؤ الدم‎‏
أسباب تقيؤ الدم‎‏

أسباب تقيؤ الدم ، قد يعاني بعض الأشخاص من تقيؤ الدم والذي ينم بالطبع عن وجود مشكلة صحية داخلية بجسم الإنسان، كما أن لون الدم الذي يخرج عند التقيؤ يكون ذات لون أحمر فاتح أو بني غامق جدا، وكذلك فإن كمية الدماء التي تخرج عند التقيؤ أو عدد مرات التقيؤ تختلف من مريض لآخر، ويجب ألا يهمل أي شخص تقيؤ الدم لأن إهماله إلى جانب أنه ناتج عن مشكلة صحية خطيرة يؤدي إلى فقدان كمية من الدم وبالتالي الضعف العام والأنيميا وفي بعض الأحيان يجعل حياة المريض على المحك وفيما يلي سوف نذكر أهم أسباب تقيؤ الدم بالإضافة إلى طرق التشخيص والعلاج

ما الفرق بين الرعاف وتقيؤ الدم

إن الرعاف يعني خروج الدم من الأنف وهنا لا يمثل ذلك مشكلة صحية خطيرة؛ بل إنه قد ينتج بسبب جفاف بعض الشعيرات الدموية الموجودة بالأنف، وكثيرا ما يحدث ذلك عند ارتفاع درجة حرارة الجو ويكون العلاج هنا بسيط جدا، أما تقيؤ الدم فهو كما ذكرنا من السطور السابقة يحدث نتيجة وجود حالة مرضية

أهم أسباب تقيؤ الدم

إن تقيؤ الدم له عدد كبير من الأسباب المختلفة سوف نتعرف عليها من خلال السطور التالية

  • من أسباب تقيؤ الدم هو وجود بعض المشاكل الصحية بالمريء كالالتهابات وكذلك دوالي المريء ووجود أورام سرطانية أو أورام حميدة، وحدوث تمزق لبطانة المريء أيضاً.
  • ومن أسباب تقيؤ الدم كذلك وجود مشاكل صحية بالمعدة مثل قرحة المعدة أو التهابها أو وجود أورام سرطانية بها.
  • حدوث نزيف داخلي نتيجة التعرض لصدمات قوية وهذا ما يحدث في حالة وقوع حوادث السيارات.
  • الإصابة بالديدان الخطيرة التي تعيش داخل الأمعاء مثل ديدان البلهارسيا.
  • عندما يحدث للإنسان نزيف في الأنف حاد قد يمر من خلال الحلق إلى الجهاز الهضمي وبالتالي يتقيأ الإنسان الدم.
  • ومن أسباب تقيؤ الدم مرض الهيموفيليا؛ والهيموفيليا مرض وراثي ويسمى كذلك باسم نزف الدم الوراثي حيث أن الإصابة بهذا المرض تؤدي إلى حدوث خلل في تركيب المادة التي تعمل على تجلط الدم وبالتالي الإصابة بالنزيف وتقيؤ الدم.
اقرا ايضا  أفضل علاج للقولون والإنتفاخ فى الطب النبوي

تابع أهم أسباب تقيؤ الدم

  • وهناك كذلك مرض وراثي يؤدي إلى حدوث تقيؤ الدم يسمى فون ويلبراند نسبة إلى اسم العالم الذي اكتشفه؛ وهذا المرض يؤدي إلى حدوث سيولة بالجسم نتيجة عدم وجود أحد العوامل التي تسهم في إتمام عملية تجلط الدم.
  • ومن أخطر أسباب تقيؤ الدم كذلك هو الإصابة بسرطان البنكرياس.
  • حدوث نقص في عدد الصفائح الدموية التي تساعد في عملية تجلط الدم وبالتالي تزيد سيولة الدم ويحدث النزيف مما يؤدي غلى حدوث تقيؤ الدم.
  • والإصابة بالفيروسات أيضا مثل فيروس سي أو بي وكذلك الفشل الكبدي وتليف الكبد يؤدي إلى حدوث تقيؤ الدم.
  • وارتفاع الضغط البابي أيضا يؤدي إلى حدوث تقيؤ الدم
  • وقد يحدث تقيؤ الدم لدى الأطفال أيضا وهذا يرجع إلى وجود حساسية عند الطفل تجاه الحليب أو ابتلاع الطفل للدم من أنفه إذا ما حدث الرعاف، بالإضافة إلا أن ابتلاع الطفل لأجسام حادة صلبة تؤدي إلى حدوث النزيف وبالتالي تقيؤ الدم.
  • كما أن تناول بعض الأدوية التي تساعد على منع حدوث الجلطات مثل الورفارين تؤدي إلى إمكانية حدوث تقيؤ الدم.
  • السعال الدموي؛ وفي هذه الحالة يؤدي إلى حدوث نزيف دموي بالجهاز التنفسي خصوصا في حالة الإصابة بالسل
  • وقد يكون سبب تقيؤ الدم ليس راجعا إلى وجود مشاكل داخلية بالجسم وإنما قد يكون نتيجة لوجود نزيف باللثة.
  • يؤدي تعاطي وإدمان المخدرات أيضا إلى حدوث تقيؤ الدم خصوصا عند تعاطي الحشيش أو الكوكايين وأحيانا يؤدي تدخين السجائر والشيشة أيضا إلى حدوث مضاعفات وحدوث نزيف رئوي وبالتالي تقيؤ الدم.
  • قد يصاب بعض الأشخاص أيضا بانسداد الرئتين وهذا من شأنه أيضا أن يؤدي إلى حدوث تقيؤ الدم، وحدوث اتساع  في القصبة الهوائية أيضا يعتبر أحد أسباب تقيؤ الدم
  •  الأمراض النفسية؛ قد يتخيل بعض الأشخاص أن المرض النفسي ليس له تأثير على صحة الجسد ولكن هذا أمر غير صحيح حيث أن بعض الأمراض النفسية يكون لها مردود سيئ للغاية على صحة الجسد، فحدوث صدمة نفسية مثلا قد يؤدي إلى الإصابة بتقيؤ الدم.
اقرا ايضا  أكل الموز لمرضى السكر

ما هي الأعراض المصاحبة لتقيؤ الدم

  • يصاحب حدوث تقيؤ الدم حدوث الإسهال وخروج الدم مع البراز أيضا فيما يعرف بـ (البراز الدموي) ويظهر ذلك واضحا عند القيام بعمل تحليل البراز stool analysis.
  • الشعور بألم في البطن وحدوث انتفاخ أو تمدد أيضا بها.
  • الشعور بالضعف العام وعدم القدرة على بذل أي مجهود وهذا يرجع إلى أن تقيؤ الدم يؤدي إلى خسارة كمية من الدم وبالتالي تحدث الأنيميا ويضعف الجسم، وقد يؤدي كذلك إلى حدوث صعوبة في التنفس.
  • الشعور بعدم الراحة في الجهاز الهضمي وتغير في حركة الأمعاء.

ما هي طرق تشخيص وعلاج تقيؤ الدم

  • يجب أن يتم في البداية التأكد من ضربات قلب المريض وقياس ضغطه وهل يتنفس بشكل طبيعي أم لا وكذلك معرفة التاريخ المرضي له.
  • إذا وصل فقدان الدم إلى كمية كبيرة جدا قد تودي بحياة المريض فيجب أن يقوم الطبيب هنا بإعطائه دواء يساعده على التغلب على ذلك مثل دواء الأوميبرازول Omeprazole والذي يعتبر مثبط انتقائي لمضخة البروتون؛ ويعمل على علاج حموضة المعدة وحرقة القلب وجرثومة المعدة pylori .
  • يجب عمل تحليل أنيميا للمريض بقياس نسبة الهيموجلوبين HB% وعند انخفاضه بشكل كبير أقل من 8 جم % يكون الحل هنا هو نقل الدم إلى المريض.
  • يجب ألا يقوم المريض بتناول أي شيء حتى يقوم الطبيب باستخدام المنظار لمعرفة سبب تقيؤ الدم، وإذا لم ينجح الطبيب في معرفة سبب حدوث تقيؤ الدم يكون الحل هنا هو إجراء عملية فتح بطن للمريض للوقوف على سبب هذا التقيؤ.
  • في بعض الحالات قد يعاني المريض من وجود نزيف حاد وفي هذه الحالة يلزم هنا أن يقوم الطبيب بتركيب أنبوبة وريدية من خلال الوريد.
  • إن فقدان كمية كبيرة من الدم بشكل سريع يؤدي إلى حدوث خلل في وظائف الجسم وبالتالي فيجب أن يتم وضع المريض داخل العناية المركزة وأن يظل تحت الملاحظة حتى تتحسن حالته حتى لا يتعرض إلى حدوث أزمة أو سكتة قلبية.
  • في حالة الأشخاص المصابين بدوالي المرئ يتم هنا استخدام أنبوب يوضع داخل القصبة الهوائية حتى يتمكن المريض من التنفس بسهولة
اقرا ايضا  بحث حول مرض السيدا pdf

إرشادات في حالة حدوث تقيؤ الدم

  • يجب ألا يتم إهمال هذه الحالة أيضا ويجب أن يتم إجراء الإسعافات الأولية لها في الحال حتى لا تتعرض حياة المريض للخطر، وعمل الفحوصات الطبية اللازمة لتحديد السبب بشكل سريع، حيث أن اكتشاف السبب مبكرا يجعل العلاج أسهل وينقذ حياة المريض.
  • يجب ألا يخرج المريض من المشفى إلا بعد أن يتوقف النزيف وبعد أن تستقر حالته، وفي حالة تقيؤ الدم الحاد يجب أن يتم عمل تحليل لهذا الدم الخارج من الفم.

وبذلك نكون أعزائي قراء موقع قلمي قد قمنا بشرح تقيؤ الدم وأهم أسباب تقيؤ الدم بالإضافة إلى طرق تشخيصه وعلاجه والإرشادات الواجب اتباعها في حالة حدوث نزيف أو تقيؤ دموي، ونحن نأمل أن تكون المعلومات التي سردناها من خلال السطور السابقة قد أفادتكم.

المصادر: موقع ويكيبيديا