التخطي إلى المحتوى

أسباب ضيق التنفس من الأنف ، يتعرض الكثير مننا الى العديد من المشاكل الصحية والنفسية التي تؤثر على صحة الجسم، ومن أكثر الأجهزة التي تتأثر بالحالة النفسية الجهاز التنفسي والذي قد يسبب الإختناق وصعوبة التنفس من الانف مما يجعل الشخص يحاول بذل جهد كبير لأخذ أكبر نفس من خلال الفم، وإليكم في هذه المقالة من قلمي والتي نتعرف فيها على أسباب وأعراض وعلاج ضيق التنفس المرتبط بالأنف.

 

أسباب ضيق التنفس من الأنف، ضيق التنفس وحساسية الأنف:

من أكثر الأسباب التي تؤدي الى ضيق التنفس هو حساسية الأنف المزمنة والتي تكون ناتجة عن إلتهاب الجيوب الأنفية والتي تكون مصحوبة بنوبات من العطس الشديد وسيلان الأنف، وأيضا هناك أشخاص مصابون بحساسية الانف والتي تكون ناتجة بسبب التعرض للمهيجات مثل الغبار والدخان وحبوب اللقاح وأيضا ما يسمى بحمى القش والتي تسبب حساسية الانف وصعوبة التنفس والإختناق نتيجة التعرض للدخان الناتج عن حرق قش الأرز، وهناك حساسية موسمية تظهر بشكل أساسي في فصول الربيع والخريف وإنتشار حبوب اللقاح من الأشجار والنباتات.

 

أعراض ضيق التنفس من الانف:

  • سرعة التنفس بشكل ملحوظ جدا يسبب النهجان
  • ظهور صوت صفير أثناء محاولة أخذ النفس وإخراجة من الأنف .
  • يتحول لون الشفاة الى الازرق وقد ينتشر الى ما حلول الفم.
  • لون البشرة يتحول إلى اللون الشاحب المصفر وقد يتحول الى الأزرق نتيجة عدم وصول الأوكسيجين الى الجسم بشكل كافي.
  • زيادة  التعرق من الجسم بشكل ملحوظ.
  • إحساس حرقة وإحمرار في الخياشيم أثناء التنفس.

إذا كان صعوبة وضيق التنفس من الأنف ناتج بسبب وجود مشكلة صحية أخرى قد يصاحب المريض ويظهر عليه العديد من الأعراض الأخرى والتي تشمل ما يلي:

  • الإصابة بالحمى الشديدة وإرتفاع في درجة حرارة الجسم
  • الشعور بثقل وألم في منطقة القفص الصدري.
  • ظهور صوت صفير أثناء أخذ النفس.
  • الكحة والسعال القويوالذي يشبه النباح.
  • صعوبة التنفس تؤثر على الحركة وتسبب صعوبة في النوم السليم.

علاج ضيق التنفس المرتبط بالانف:

أهم علاج لضيق التنفس هو معرفة السبب الذي أدى الى هذه المشكلة المزعجة والتي قد يكون لها العديد من المضاعفات الخطيرة إذا لم يتم تلقي العلاج المناسب وإذا تم التأخر عن أخذ العلاج الصحيح، فإذا كان السبب لضيق التنفس هو وجود حساسية في الأنف مزمنة فإنه يتم تلقي العلاج المناسب مثل مضادات الهيستامين ومضادات الإحتقان وأدوية لتقوية المناعة، وإذا تم تلقي العلاج ولم يعطي نتيجة فإنه يتم إعطاء حقنة أدرينالين تعمل على تقليل الحساسية وفتح ممرات التنفس ولكن تحت إشراف الطبيب في الطوارئ.

الوقاية خير من العلاج، ولذلك فإنه من المهم معرفة ما يسبب حساسية الأنف وصعوبة وضيق التنفس، وتجنب السبب المؤدي الى ذلك، مثل تجنب الخروج في أيام الغبار وانتشار حبوب اللقاح في الربيع، وإذا كان الشخص مصاب بالربو فإنه يجب أن يتلقى العلاج المناسب ويتوفر معه في أي مكان يتواجد به حتى إذا أصابته الأزمة فإنه يكون قادر على أخذ العلاج الذي يخفف عنه ضيق التنفس.