التخطي إلى المحتوى

أضرار أشعة الرنين المغناطيسي; قبل معرفة هذه الأضرار لا بد من القيام بالتعرف على ما هي أشعة الرنين، وكيف تعمل، وما هي التحضيرات اللازمة قبل إجراءها، وهذا ما نقدمه من خلال موسوعة قلمي الشاملة عبر قسم  التحاليل الطبية .

اشعة الرنين المغناطيسي

أشعة الرنين المغناطيسي

يطلق عليها عدة أسماء وهي

  • التصوير بالرنين المغناطيسي  (Magnetic Resonance Imaging)(MRI) .
  • التصوير بالرنين المغناطيسي النووي  (Nuclear Magnetic Resonance Imaging)(NMRI) .
  • التصوير المقطعي بالرنين المغناطيسي  (Magnetic Resonance Tomography)(MRT) .

تستخدم الأشعة المغناطيسية في تصوير الجسم، وتوضيح التغيرات الباثولوجية التي تحدث في الجسم، وتعتمد فكرة أشعة الرنين المغناطيسي على إثارة البروتونات التي توجد داخل ذرات العنصر على إطلاق إشارة، والتي يمكن تصويرها وتحديد مكانها في الجسم، هذه الإشارة تكون على هيئة لون رمادي وكلما إزداد درجة هذا اللون دل هذا على قوة الإشارة،والتي تختلف بإختلاف موقعها في الجسم.

من المعروف أن الأنسجة الحية تحتوي على عناصر كثيرة ومن أمثلتها الهيدروجين،والذي يعتبر أكثر العناصر إثارة وتحفيز، وذلك لأنه يحتوي على بروتون واحد في الذرة وهذا يضيف إليه ميزة أنه يعتبر أكثر العناصر قادرة على إعطاء إشارة قوية أثناء إستخدام الرنين المغناطيسي .

تستخدم أشعة الرنين المنغناطيسي في المجال الطبي في تصوير مناطق كثيرة في الجسم، خاصة المناطق الرخوة مثل المخ، والمرارة، والأربطة والغضاريف المفصليّة، والحبل الشوكي، والرحم، والمبايض، والثدي، والأوعية الدمويّة، تختلف مدة الأشعة المغناطيسية في تصوير أي منطقة حيث تتراوح من عشر دقائق إلى ستين دقيقة .

يوجد نوعين من أنواع أجهزة الرنين المغناطيسي وهما جهاز الرنين المغناطيسي المغلق، جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح والذي يتميز بجودة التصوير ويكون أكثر وضوحاً، كما أنه يمكن إستخدام الكثير من التطبيقات مثل الإنتشار، والتحليل الطيفي، والتطبيقات الأخرى التي تحتاج لمجال مغناطيسي قوي.

تحضيرات  إجراء أشعة الرنين المغناطيسي

توجد هناك تحضيرات قبل بدء الأشعة وأخرى أثناء الاشعة وهي كالاتي :-

تحضيرات قبل بدء الأشعة المغناطيسية

  • عدم تناول أي أطعمة قبل إجراء الأشعة مباشرة، وذلك بسبب تأثير الطعام على المادة المتأينة التي يٌحقن بها المريض قبل الأشعة .
  • إخبار الطبيب إذا كان المريض لديه أطراف صناعية، سبب إجراء هذه الأشعة، وجود أي ألم يشعر به المريض .
  • يجب عدم إرتداء أي مجوهرات،حلي، أحذية، دبابيس .

تحضيرات أثناء الأشعة المغناطيسية

  • يتم وضع سدادة خاصة للأذن، وذلك لعدم سماع الأصوات العالية التي تصدر من الآلة.
  • عند شعور المريض بالخوف او حدوث اي شئ خطأ يقوم المريض بالضغط على زر يوجد داخل الآلة لتوقيف التصوير.
  • لزيادة توضيح الصورة الناتجة للأشعة يتم حقن المريض بمادة .

موانع استخدام أشعة الرنين المغناطيسي

  •  وجود منظم ضربات القلب في الجسم وهو منظم معدني والذي يتأثر بالمجال المغناطيسي الناشئ عن الأشعة.
  • وجود أربطة تمددات شريانيّة في المخ.
  •  إجراء بعض العمليات مثل زراعة القوقعة .
  •  عدم وجود أي قطع معدنية مثل الصفائح والدعامات المعدنية والتي يمكن أن تكون في العين أو الأذن، أو القدمين، أو اليدين، والأسنان .
  • وجود حالة من الرهاب تجاه جهاز الرنين المغناطيسي. معاناة المريض من الخوف من إجراء أشعة الرنين .

فوائد أشعة الرنين المغناطيسي

  • لا يوجد خطر التأين الإشعاعي مثل الذي ينتج من الأشعة المقطعية .
  •   تتميز بدقة التصوير والذي يعد شئ أساسي للتشخيص السليم في أمراض القلب والدماغ والحبل الشوكي والكبد.
  •  يمكن من خلال أشعة الرنين متابعة مدى تطور المرض وانتشاره في الجسم مثل أمراض السرطان، وتشوّهات العضلات، وأمراض المفاصل والعظام.
  •  لا تسبب الضرر للأطفال او النساء الحوامل لذا يمكن إستخدامها .
  • لا تسبب أي نوع من الآلام أثناء الخضوع لها.

أضرار أشعة الرنين المغناطيسي

هذا النوع من الأشعة يكون هناك بعض الأضرار ولكن يمكن التقليل من هذه الأضرار عند إتباع التعليمات من قبل المختص والمسؤول عن إجراء هذه الأشعة ومن هذه الأضرار ما يلي :-

  •  في حالة وجود قطع معدنية مثل الصفائح، والبراغي، والدعامات السنيّة، وجهاز تنظيم ضربات القلب في الجسم أثناء القيام بالأشعة يؤدي إلى حدوث بعض من التشويش وإصابة المريض بالحمى .
  • التعرّض الطويل لأشعة الرنين المغناطيسي يؤدّي لسخونة في جميع أنحاء الجسم. حدوث سخونة في الجسم نتيجة التعرض لأشعة الرنين المغناطيسي فترة طويلة .
  •  حدوث حساسية في الجسم عند القيام بأشعة الرنين المغناطيسي .