Save أعراض الحمل بتوام – قلمي

أعراض الحمل بتوام

أعراض الحمل بتوام
أعراض الحمل بتوام

أعراض الحمل بتوام ، عملية التكاثر هي عملية من السنن الكونية وذلك للمحافظة على بقاء الجنس البشري في الكون والتي يحدث من خلالها الحمل نتيجة لعملية الجماع بين الذكر والأنثى حيث يتم تلقيح البويضة الأنثوية بالحيوان المنوي الذكري، عملية تلقيح البويضة والحيوان المنوي هي رحلة شاقة حيث يحدث فيها تنافس شديد بين ملايين الحيوانات المنوية خلال رحلتها للوصول إلى البويضة ليتم تلقيحها.

أعراض الحمل بتوام:

بعد قراءة الفقرة السابقة قد يدور في ذهنك الكثير من الأسئلة والتي سوف نتناول بعضها وهي كالاتي:-
كيف يحدث الحمل ؟ هل يكون نتيجة الحمل هو الحمل بجنين واحد ؟ أم بتوام ؟ وما هي العوامل التي تؤدي إلى حدوث الحمل بتوام ؟ وما هي أعراض الحمل بتوام ؟ هل هناك مخاطر على صحة الأم عند الحمل بتوام ؟؟؟؟؟؟

كيف يحدث الحمل ؟

يحدث الحمل بطريقتين :-

  1.  طريقة التلقيح الطبيعي من خلال عملية الجماع.
  2. طريقة التلقيح الصناعي والتي تلجأ إليه السيدات في حالة إعاقة عملية الحمل سواء كان بسبب من المرأة أو كان السبب من الرجل وفيها يتم تلقيح البويضة بالحيوان المنوي الذكري تلقيحا خارجيا باستخدام وسائل التقنية الحديثة وبعد عملية التلقيح بيتم وضعه في رحم الأم أو قد يتم التلقيح داخل الرحم من خلال إدخال إبرة حيث يتم حقن البويضة بالحيوان المنوي

أنواع الحمل:

يكون نتيجة عملية الجماع هو حدوث الحمل والتي قد يكون

  1. حمل في جنين واحد وهذا يكون نتيجة تلقيح بويضة واحدة بحيوان منوي واحد .
  2. الحمل في توأم والذي يحدث لأسباب مختلفة نسردها في النقاط التالية.
  • نتيجة تلقيح البويضة بحيوان منوي واحد ثم يحدث انقسام لهذا التخصيب ويكون النتيجة هو الحصول على توأم متماثل اي متشابهين في كل الصفات من حيث الطول ولون البشرة وكل شيء حيث يحملان نفس المكونات الوراثية ويكونوا مشتركين في مشيمة واحدة .
  •  أو الحمل في توأم غير متماثل وذلك نتيجة لتلقيح بويضيتين بحيوانين منويين ذكريين ويكونوا مختلفين في الصفات الجينية وكل منهم له مشيمة خاصة به.
  •   احتمالية حدوث الحمل بثلاثة أو أكثر .

    ما هي عوامل الحمل في توأم ؟

    هناك عدة عوامل تؤدي إلى حدوث الحمل في توأم مثل :-
    1- ترتفع نسبة الحمل في توأم في النساء الأكبر سنا و اللواتي يزيد عمرهن عن 35 عاما وذلك بسبب
    2- تناول الكثير من المنشطات والتي تحث المبيض على التبويض وخروج أكثر من بويضة في الشهر حيث يوجد مبيضين يقوم كل واحد منهما بإخراج بويضة كل شهر بالتناوب مع الآخر وكثرة هذه المنشطات والتي يطلق عليها أدوية الخصوبة وذلك عند وجود كسل في عملية التبويض حيث يساعد على خروج بويضتين او اكثر والتي يتم تخصيبهما بالحيوانات المنوية الذكرية .
    3- وجود بعض العوامل الوراثية من ناحية تاريخ ولادة توأم في العائلة .
    4- وجدت بعض الأبحاث أن الوزن له دور في احتمالية الحمل بتوام .
    5- قد يحدث حمل أثناء فترة الرضاعة نتيجة لحدوث التبويض حيث تزداد احتمالية الحمل في توأم.

    ما هي أعراض الحمل بتوام ؟

    1- ظهور نتيجة اختبار الحمل مبكرا بسبب زيادة هرمون الحمل (HCG ) حتى لو تم عمل الاختبار ثاني يوم من انقطاع الدورة الشهرية وظهور الخط واضح .
    2- تزداد نسبة الغثيان وذلك بسبب زيادة نسبة هرمون الحمل (HCG ) في حالة الحمل بتوام عن الحمل المفرد .
    3- ملاحظة زيادة الوزن بشكل كبير في حالة الحمل بتوام .
    4- ملاحظة حركة الجنينين تكون بنسبة كبيرة والتي تشعر بها الأم مبكرا .
    5- زيادة نسبة صعوبة التنفس والشعور بالإرهاق والتعب كذلك قد يكون هناك إمساك، مع الحركة الشديدة لهما و
    نزول الجنين في منطقة الحوض وهذا يسبب الألم وبسبب عملية الضغط على المثانة نتيجة لوجود الأجنة.
    يؤدي إلى تسرب البول ودخول الحمام بشكل مستمر ، زيادة آلام الظهر وتظهر هذه الأعراض المتأخرة للحمل مبكرا.
    6- صعوبة الحركة خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل.
    7- زيادة شهية الأم وحاجتها إلى تناول الكثير من الأطعمة وذلك لسد الاحتياج الغذائي للاجنة.

    ما هي المخاطر التي تواجها المرأة عند الحمل بتوام ؟

    من المعروف أن تزداد المخاطر في الحمل بتوام عن الحمل بجنين واحد وهذه المخاطر هي كالتالي :-
    1- تكون نسبة كبيرة في عملية الولادة المبكرة والتي قد ينتج عنها وفاة أحد الطفلين أو ضرورية وضعهم في العناية المركزة وذلك لاكتمال النمو أو قد يحدث مشاكل للاجنة عند الولادة مثل التسمم الدموي أو مشاكل التنفس نتيجة نقص الأكسجين كذلك نسبة زيادة اليرقان ( الصفراء ) في الدم .
    2- زيادة الإرهاق والتعب التي تتعرض له الأم .
    3- احتمالية إصابتها بأنيميا شديدة والتي قد تحتاج إلى عمليات نقل الدم لذا وجب عليها متابعة الحمل بالفحوصات الطبية باستمرار لذا لا بد من تناول جرعات زيادة من الحديد وحمض الفوليك والكالسيوم خاصة في الشهور الأولى من الحمل .
    4- زيادة نسبة الإجهاض والتي ينتج عنها زيادة النزيف مما يؤدي إلى الأنيميا والاحتياج إلى نقل الدم
    5- قد يتم ولادة طفلين لهما عيوب خلقية أو احتمالية الالتصاق في أي جزء من الجسم وذلك عند وجودهما داخل كيس واحد كما قد يحدث وفاة لأحدهما نتيجة التفاف الحبل السري للآخر حول عنقه وهناك مخاطر
    للاجنة المنفصلة حيث قد يحدث انتقال الدم لجنين واحد وبالتالي يموت أحدهما على حساب حياة الآخر ويحدث ذلك عند وجود مشيمة مشتركة لذا عملية متابعة الحمل عند الطبيب المختص عملية ضرورية لتفادي هذه المخاطر .
    6- زيادة احتمالية إصابة الأم بمرض السكر والضغط في حالة الحمل بتوام لذا وجب المتابعة المستمرة .
    7- زيادة احتمالية الولادة القيصرية .

    النصائح التي يجب إتباعها للحامل:

    1- الحرص على تناول أدوية الحديد وحمض الفوليك والكالسيوم خاصة في الشهور الأولى من الحمل لتفادي حدوث الأنيميا للام وزيادة هشاشة العظام حيث إذا لم تتناول الكمية المناسبة للكالسيوم فيقوم الجسم بإذابة الكالسيوم من جسم الأم لسد احتياج الجنين وهذا يؤدي إلى هشاشة العظام للأم وولادة طفل ضعيف صحيا.
    2- تناول الفواكه والأطعمة التي لها قيمة غذائية كبيرة وشرب اللبن وأكل البيض .
    3- متابعة الحمل عند الطبيب المختص وذلك لتفادي المشاكل التي قد تتعرض لها الأم أو الجنين.
    4- إجراء الفحوصات اللازمة خاصة إذا كان هذا الحمل الأول لها مثل تحليل صورة دم كاملة ( CBC )
    والذي يعطي صورة شاملة عن الأنيميا ونوعها كذلك الجهاز المناعي وأيضا الصفائح الدموية والتي لها دور هام
    في عملية تجلط وتخثر الدم واجراء تحاليل السيولة لتفادي حدوث النزيف أثناء الولادة وتحاليل الفيروسات التي قد تؤدي الى الاجهاض مثل تحاليل ( TOXO. , CMV, RUBELLA, HERBUS).
    كذلك متابعة السكر والضغط لتفادي حدوث أي مشاكل خاصة بالحمل .


عن Howida Mostafa