التخطي إلى المحتوى

ماهي اعراض سكرات الموت ،  نحن نتحدث اليوم عن أهم المعلومات الإسلامية وهي الأثر المعاكس للحياه، وهو الموت، الحدث الذي لا مفر منه علي الإطلاق، فالخالق عز وجل منح الحياة بكل مفاتنها واقضي بالموت نتائجها والدليل علي ذلك قوله تعالي” أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الموت وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ “، وقوله تعالي “كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ المَوت ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ”.

ومن خلال موقع قلمي سوف نشرح لكم الآن مفهوم الموت، وأعراض سكراته، والدلائل التي تدل على أنه حقيقة من القرآن الكريم، والسنة النبوية.

ماهي اعراض سكرات الموت

أعزائي القراء، قبل أن تحدث عن أعراض سكرات الموت، هيا بنا نتحدث أولا عن مفهوم سكرات الموت، ومعناه طبياً.

ما هي سكرات الموت ؟

سكرات الموت هي المرحلة التي تسبق الموت مباشرة حتي خروج الروح من الجسد، هي من أشد، وأصعب مراحل الميت قبل موته وقوله تعالي”وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ”. صدق الله العظيم

وتعد هذه المرحلة من أهم المراحل التي يبدأ من خلالها الموت الاكلينيكي فيعاني منها الشخص الذي يموت من فقدان وعي وغيبوبة مؤقتة، وذلك لشدة خروج الروح من الجسد، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا إله إلا الله، إنّ للموت سكرات”

ما هي أعراض سكرات الموت

والآن إليكم الأعراض الطبية لسكرات الموت

  • فقدان الوعي وللشخص ووصولها لعدم إدراك ما حوله، ولكن الذاكرة تحتفظ بآخر صورة كانت عليها.
  • توقف القلب عن دوره، وعمله في الجسم، وتبدأ أجهزة الجسم تدريجياً في التوقف والتلف.
  • توقف المخ عن العمل تماماً فيما يسمى بموت الدماغ، وهذا يعد الموت النهائي.
  • توقف القلب، والمخ، وأعضاء الجسم يكون الشخص قد مات نهائيا بلا رجعة.

ما هي دلالات سكرات الموت من القرآن الكريم والسنه النبوية الشريفة؟

أولا:  دلالات سكرات الموت من القرآن الكريم

  • قوله تعالى “كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ”، ومعناها وصول الروح، وتجمعها بعظام الصدر فالأسلوب هنا جذافي فيه ترهيب، وتعقيب من هول ما يتبع خروج الروح من الجسد، وتنبيه لأصحاب المعاصي الذين في غفلة عن دينهم.
  • قوله تعالى “فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ” تعني بشدة سكرة الموت ووصول الروح للحلق، وهي تنزع عن طريق ملك الموت.
  • قوله تعالى”وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ” المقصود هنا  المعنى العميق هنا شدة سكرات الموت ووصف دقيق لحالة المحتضر، وصعوبة خروج الروح منه.
  • وقوله تعالى “وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ” أي جاء غياب الجسم عن وعيه و الوعي و اللاوعي، وهي بداية سكرات الموت ونزع الروح من الجسد .
  • وقوله تعالي”حتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ” هنا المعني عميق بمجيء الموت، وهي سكراته التي تسبقه، ويعاني منها الجسد، ومن شدتها،وهول الموت.

ما هي أعراض سكرات الموت1

ثانيا:  دلالات سكرات الموت من السنة النبوية

  • أكثر البرهان والدليل علي سكرات الموت ما مر به أفضل الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، وهذا ما روته أم المؤمنين  عائشة رضي الله عنها  – قالت: (إنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ بَيْنَ يَدَيْهِ رَكْوَةٌ – أَوْ عُلْبَةٌ فِيهَا مَاءٌ – يَشُكُّ عُمَرُ – فَجَعَلَ يُدْخِلُ يَدَيْهِ فِي المَاءِ، فَيَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ، وَيَقُولُ: (لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، إِنَّ لِلْمَوْتِ سَكَرَاتٍ) ثُمَّ نَصَبَ يَدَهُ فَجَعَلَ يَقُولُ: (فِي الرَّفِيقِ الأَعْلَى) حتى قُبضَ ومالت يداه).
  • عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- حيث قال: (دخلتُ على رسولِ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّم – وهو يُوعَكُ، فقُلْت: يا رسولَ اللهِ، إنك لَتُوعَكُ وعْكًا شَديداً؟ قال: (أجل، إني أُوعَكُ كما يُوعَكُ رجُلانِ منكم) قُلْت: ذلك بأن لك أجرينِ ؟ قال: أجل، ذلك كذلِك، ما مِن مُسلِمٍ يُصيبُهُ أذًى، شَوْكَةٌ فما فَوقَها، إلا كفَّرَ اللهُ بها سيآتِهِ، كما تَحُطُّ الشَّجَرَةُ ورَقَها).

ما هي أعراض الموت ؟

أعزائي القراء، قبل أن تحدث عن أعراض الموت، هيا بنا نتحدث أولا عن مفهوم الموت، ومعناه طبياً.

الموت:

هو احد السنن الإلهية  التي لا مفر منها علي الإطلاق، فهي مربوطة في علم الغيب، لا يعلم متى وأين إلا المولى عز وجل  فهو بالمعنى الدقيق، هو انفصال الروح عن الجسد فيصبح جسد بلا روح وجسد بلا حياة،  كما قال تعالى ”  وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ رَبّي وَما أوتيتُم مِنَ العِلمِ إِلّا قَليلًا “

اقرأ أيضاً: رسائل مهمة عن الموت

ما هي أعراض سكرات الموت

معناه طبياً

توقف أجهزة الجسم جميعاً عن أداءها بشكل حيوي، ونشط توقف تام تمنع فيه الحركة، وينقسم هذا التوقف لقسمين هما:

  • توقف الجسم بشكل إكلينيكي بمعنى أن تتوقف الأعضاء الحيوية مثل الجهاز الدوري، والقلب، والجهاز العصبي و الأجهزة جميعاً، وتستمر بعض الأجهزة العمل بعد الموت الإكلينيكي للجسم بضعة ساعات مثل العمليات الحيوية للألياف العضلية تستمر بضعة ساعات.

لقوله تعالى”(اللَّـهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).

  • توقف الجسم بشكل بيولوجي بمعنى هذه المرحلة الموالية للموت الإكلينيكي، وفيها يتوقف أجهزة الجسم تماماً دون أي نشاط لأي أجهزة من أجهزة الجسم أي  يكون الجسم ميت تماماً.

والآن نترككم مع أعراض الموت الشائعة

  • تهيج المعدة بالتهابات، تؤدي للقيء المستمر، وعدم القابلية للأكل.
  • سرعة نبضات القلب، أو بطئها، أو توقفه تدريجياً وكذلك هبوط في الدورة الدموية بشكل مفاجئ.
  • الوزن يميل للانخفاض بشكل مفاجئ دلالة وجود أمراض خطيرة مختفية.
  • انخفاض حرارة الجسم تدريجياً حتى يصبح بارداً.
  • الجلطة الدماغية،وما يصاحبها من فقدان العديد من الحواس مثل البصر، والسمع، والحركة، والكلام وغيرها مثل الشم.
  • الصداع الدماغي الذي ينتج عن مشاكل في الأنسجة الدماغية.
  • التغيرات الفكرية، والعصبية المصاحبة لاختلال الجهاز العصبي، وإصابته بأمراض خطيرة غير واضحة.
  • الاضطرابات المصاحبة للجهاز الهضمي تقلصات بالمعدة، أو إسهال شديد، أو إمساك شديد.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي، وما يصاحبه من ضيق شديد في التنفس، أو أمراض صدريه خطيرة مثل سرطان الرئة.
  • سكون القلب فجأة وحدوث جلطه فيه مفاجأة  تدمر الدورة الدموية للجسم.
  • ارتخاء الفك السفلي، وانحراف الأنف، والتفاف الأرجل يميناً أو يساراً، وشخوص البصر دلالة الموت.
  • تشنجات عضلية للجثمان ينتقل لكافة عضلات الجسم، ما يسمى بالموت الصملي.
  • تجمعات دموية صغيرة تتجمع لتكون بقعة كبيرة، وتزرق تسمي الزرقة المواتية.

ماهي اعراض سكرات الموت

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها بعد أن يفارق الشخص الحياه نهائيا؟

عند التأكد من أن الشخص قد فارق الحياة علينا أن نتبع الخطوات الآتية:

  • نقوم بتغميض عيني الميت.
  • نقوم بقفل فمه جيداً.
  • نقوم بتليين المفاصل بعد ساعة من وفاته لتسهيل غسله، وتكفينه.
  • يوضع ثقلاً على بطنه حتى لا ينتفخ لحين تتم غسله.

يغطي الجسم، ويفضل الإسراع من غسله وتكفينه، لقوله صلى الله عليه وسلم : ” أسرعوا بالجنازة ،فإن تَكُ صالحة فخير تقدمونها،وإن تكن سوى ذلك فشر تضعونه عن رقابكم ”