التخطي إلى المحتوى

مرض التيفوئيد، مرض معدي ينتج عن اكل الأطعمة والأشربة التي تحتوي على بكتيريا، ويطلق عليه (سالمونيلا تايفي)، وتصيب هذه البكتريا الطحال والكبد والجهاز الليمفاوي والمرارة.

اعراض مرض التيفوئيد 

حيث ان المريض يمر ببعض المراحل، ففي المرحلة الاولي يظهر علامات على المريض كالنحل وآلام المفاصل والشعور بالصداع وفقدان الشهية وقشعريرة، ويلحقه ارتفاع في درجة الحرارة ويطلق عليه بالحرارة متسلقة السلم)، مع نهاية المرحلة الأولى تصل درجة الحرارة الأربعين درجة مئوية، مع الشعور تباطؤ في ضربات عضلات القلب، ويشعر ايضاً بآلام في البطن.

في المرحلة الثانية تستمر درجة الحرارة في الارتفاع، والمعروف عندما ترتفع درجة الحرارة وتزايد ضربات نبضات القلب، لكن في حمي التيفوئيد تباطؤ نبضات القلب ويطلق عليه التباطؤ النسبي، ومن المحتمل ظهور طفح جلدي ولكن يختفي بسرعة، ويشعر المريض بالتعب الشديد وآلام في البطن.

علامات مرض التيفوئيد 

يزداد تضخم الكبد والطحال، والشعور بآلام في البطن عندما يقوم الطبيب بملامسة البطن، وتظهر هذه العلامات من الاسبوع الاول من المرض.

في المرحلة الثالثة إذا ترك المريض بدون علاج فإن حالته تسوء اكثر، حيث يشعر بالجفاف والازرقاق وقد يحدث فقدان في الوعي ومن الممكن أن يدخل في غيبوبة، ويشعر المريض ايضاً بالاسهال، ومن المحتمل أن يصاب المريض بنزيف معوي حاد مع حدوث ثقب في الأمعاء.

وفي المرحلة الرابعة يشعر المريض بالتحسن بشكل مستمر، وفي الدول النامية يموت حاملي هذا المرض بنسبة 30% وهذا ما اثبتته الدراسات العلمية، حيث ان المرضى الأحياء منهم يصابون بتكرار المرض مرة أخرى في المستقبل، بخلاف الولايات المتحدة في نسبة الوفيات فيها من 1-2%.

وبعد الشعور يتماثل للشفاء، تسمى مرحلة النقاهة حيث أن المريض يظل حامل للبكتريا لعدة أشهر وتتراوح نسبته من 5-10%، بينما هناك مرضى آخرون يظلوا يحملون المرض طول العمر وتتراوح نسبتهم 1-4%، ومن المعتاد أن بالحويصلات المرارية هي التي تفرز البكتيريا في العصارة الصفراء وبعد ذلك الجهاز الهضمي ثم البراز.

مواضيع اخرى عن فقر الدم
اقرأ عن :(مرض التيفوئيد)

اقرأ عن :(مسبب مرض التيفوئيد)

اقرأ عن :(كيفية انتقال مرض التيفوئيد)

اقرأ عن :(آلية تطور المرض التيفوئيد في الجسم)

اقرأ عن :(تشخيص مرض التيفوئيد)

اقرأ عن :(علاج مرض التيفوئيد)

اقرأ عن :(الوقاية من مرض التيفوئيد)

ملخص عن المرض

مرض التيفوئيد هو احد الامراض الوبائية، حيث يتم انتقاله من خلال البكتيريا، وينتقل من خلال الأطعمة والمياه الملوثة، وافضل طريقة لتشخيصه من خلال زراعة نخاع العظم، في الفحص المتعارف عليه في المستشفيات هو فحص فيدال، وعلاج المرض من خلال أخذ المضادات الحيوية، وأفضل طريقة للوقاية من هذا المرض غسل اليد باستمرار.