التخطي إلى المحتوى

أقوى شخصيات العالم هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم أعلام التابع لموقع قلمي الشامل، حيث تقدم هذه الشخصيات البارزة قدوات ونماذج حية للشباب المعاصر، مما يساهم في نضوج شخصياتهم وزيادة مهاراتهم وقدراتهم، فضلا عن تقلدهم أعلى وأرفع المناصب فيما بعد.

أقوى شخصيات العالم

يزخر العالم بالعديد من الشخصيات القوية التي ساهمت من خلال شخصيتها القوية في تحسين أوضاع البشر في كافة أنحاء العالم، وذلك من خلال السمات الشخصية التي يتمتعون بها من كازيرما وثقة بالنفس وحضور قوي ومهارات تواصل عالية، بالإضافة إلى تسلحهم بالمهارات والمعرفة المطلوبة ليصبحوا رائدين في مجال تخصصهم.

تترك الشخصية القوية في نفوس وأذهان من تقابلهم انطباع إيجابي قوي ومؤثر يستمر للأبد مما يجعلهم يصلون لأعلى المراتب الاجتماعية المرموقة.

ونعرض لكم في السطور التالية أقوى شخصيات العالم التي اختارتها مجلة فوربس الأمريكية مؤخرا.

  • فلاديمير بوتن
  • أنغيلا ميركل
  • باراك أوباما
  • لاري بايج
  • شي جين بينغ
  • بيل غيتس
  • جانيت يلين
  • ديفيد كاميرون
  • ناريندرا مودي

ونوضح لكم أبرز المعلومات عن تلك الشخصيات الفذة فيما يلي:

أولا: فلاديمير بوتن

حتى كتابة هذا المقال يعتبر فلاديمير بوتن هو الرئيس الحالي لجمهورية روسيا الاتحادية، هذا وقد تم تصنيف هذا الرئيس الروسي ليحتل المرتبة الأولى في قائمة

أقوى شخصيات العالم نتيجة لما يتمتع به من شخصية فذة ومؤثرة وقوية.

ويشير المقربون إلى فلاديمير بوتن أنه يعتبر من الشخصيات التي يصعب التنبؤ بسلوكها، لكنه على الرغم من ذلك يتوصل سريعا إلى الحل الأمثل للمشكلات التي تواجهه.

ومن أبرز الإنجازات التي أضافها بوتن لجمهورية روسيا الاتحادية أثناء فترة حكمة الحالية كونه ساهم في إنعاش الاقتصاد الروسي، فضلا عن تعزيز التبادل التجاري والاقتصادي مع كلا من قارتي أسيا وأوروبا.

ثانيا: أنغيلا ميركل

قليلا ما تحتل السيدات قائمة أقوى شخصيات العالم نتيجة للتطور العام السائد عن طبيعة المرأة، لكن السيدة أنغيلا ميركل-السياسية الرائدة حطمت تلك القاعدة بوجودها المؤثر في تلك القائمة لأكثر من 5 سنوات على التوالي.

ولد أنغيلا ميركل عام 1954م لتتقلد العديد من المناصب السياسية الرفيعة ولتترأس الاتحاد السياسي بألمانيا. وتتولى أنغيلا ميركل الأن منصب المستشارة الأولى بدولة ألمانيا.

ثالثا: باراك أوباما

يعتبر باراك أوباما أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية من أصول أفريقية، وهو ما يعد نقله نوعية في التاريخ الأمريكي، لاسيما مع العنصرية التي يعاني منها كافة أصحاب البشرة البنية بأمريكا.

تقلد باراك أوباما هذا المنصب من عام 2009-2017م نتيجة للمهارات والخبرات القانونية التي يتمتع بها، حيث تخرج أوباما من كلية الحقوق جامعة هارفرد ليتولى بعد ذلك رئاسة مجلة القانون الصادرة عن الكلية وذلك في وقت كان فيه التفرقة العنصرية ضد السود على أشدها.

تولى باراك أوباما خلال حياته العديد من المناصب العالية أبرزها أنه كان عضوا بمجلس الشيوخ الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، حصل باراك أوباما في عام 2009م على جائزة نوبل للسلام نتيجة لجهوده المبذولة في مجال زيادة التعاون بين شعوب العالم أجمع.

رابعا: لاري بايج

ولد لاري بايج عام 1973م في ولاية ميشيغان الأمريكية، ليتخصص بدراسة هندسة الحواسيب خلال فترة الجامعة وليعين بعد ذلك أستاذاً لعلوم الحوسبة والذكاء الاصطناعي بنفس الجامعة.

أسس لاري بايج شركة جوجل بالشراكة مع سيرجي برين في عام 1998م، ليعتبر بعد ذلك جوجل من أكثر محركات البحث استخدما حول العالم.

خامسا: شي جين بينغ

ولد شي جين بينغ في بكين بالصين عام 1953م، ويعتبر شي هو الرئيس السابع لجمهورية الصين الشعبية.

درس شي العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة تسينج-هوا ليتخصص في دراسة النظرية الماركسية.

عمل شي جين بينغ أمينا للحزب الشيوعي ومن ثم رئيس للمجلس النواب الصيني، مما أهله للمنصبة الحالي الذي يشغله حاليا كرئيساً للصين.

سادسا: بيل غيتس

ساهمت التكنولوجيا بشكل كبير في نهضة جميع المجالات حول العال، ويرجع الفضل في ذلك لـ بيل غيتس مؤسس شريكة مايكروسوفت.

يصنف بيل غيتس من ثاني أغنى شخص في العالم بثروة تتجاوز الـ 90 مليار دولار، وذلك بعد الأمريكي جيف بيزوس مؤسس موقع التجارة الإلكترونية أمازون.

كما يعتبر بيل غيتس من أحد المبرمجين وصناع التكنولوجيا المشهورين حول العالم.

سابعا: جانيت يلين

تنضم جانيت يلين إلى قائمة أقوى شخصيات العالم من السيدات، لاسيما مع المهارات والسمات الفريدة، والشخصية القوية التي أهلتها للانضمام في تلك القائمة.

درست جانيت يلين في الجامعة علم الاقتصاد، ومن ثم تقلدت العديد من المناصب الرفيعة والعليا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن ترأست مجلس النظام الفدرالي.

ساعد طموح جانيت يلين على كسر القوالب النمطية للنساء بالمجتمع الأمريكي، حيث تم تعين جانيت في رئيسة المجلس الاتحادي لتكون بذلك أول أمراه في التاريخ تتقلد هذا المنصب.

ثامنا: ديفيد كاميرون

ولد ديفيد كاميرون عام 1966م، ترأس ديفيد كاميرون مؤخرا منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة ليحقق العديد من الإنجازات الرائدة خلال فترة حكمة والتي امتدت من 2010- 2016.

درس كاميرون علوم الاقتصاد والسياسة في جامعة أوكسفورد مما أهلة ليقود أول حكومة ائتلافية للمملكة المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية.

تاسعا: ناريندرا مودي

ولد ناريندرا مودي في الهند-مومباي عام 1950م.

يشغل السيد ناريندرا مودي وظيفة رئيس الوزراء الحالي لدولة الهند ليكون بذلك الرئيس الرابع عشر الذي تقلد ذلك المنصب.

منذ نشأته أنخرط ناريندرا مودي في الحياة السياسية مما أهلة ليكون أحد أبرز المتحدثين والخطباء اللامعين في المجتمع الهندي.

للسيد ناريندرا دور بارز في نهضة الاقتصاد الهندي وتحديدا في إقليم غوجارات وذلك بفضل الإصلاحات السياسية والاقتصادية والأفكار البناءة التي يتبناها، فضلا عن إصراره لرفعة مكانة دولة الهند بين سائر الأمم.