التخطي إلى المحتوى

أين وجدت جثة فرعون ؟ لقد ذكرت بعض المصادر أن فرعون هو نفسه رمسيس الثاني وأنه كان يطلق عليه قديمًا أسم فرعون، وهو الملك الذي كان يحكم مصر، وهو الذي كان في قصة سيدنا موسى، ولقد أكدت الدراسات أنه كان من أكثر الفراعنة الذي ظلموا، كما أنه كان يدعي الألوهية.

ومن أكثر الأدلة على ظلمة ما قام به ضد بني إسرائيل خاصة عندما وصله خبر أن سيدنا يوسف عليه السلام قال لبني إسرائيل أنه سوف يولد صبي بعده وسوف يساعدهم على التخلص من هذا الظلم مما دفع فرعون إلى أمر حاشيته بأن يقوموا بقتل أي رضيع يولد في بني إسرائيل، ولقد اختلفت الأراء حول المكان الذي وجدت به جثة فرعون، وسوف يوضح لكم موقع قلمي هذا المكان في الأسطر القادمة وذلك في قسم معالم وآثار.

أين وجدت جثة فرعون ؟

كما ذكرنا أن فرعون كان يقوم بقتل أطفال بني إسرائيل بمجرد ولادتهم خوفًا من أن يأتي الصبي الذي سوف يساعد على التخلص من هذا الظلم، وزوجة فرعون كانت عاقر، وعندما قامت أم سيدنا موسى بولادته أوحى لها الله تبارك وتعالى أن تلقيه في اليم، ولقد جاء في كتاب الله تبارك وتعالى: ((فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ)) صدق الله العظيم.

وقامت بوضعه في صندوق من الخشب وتركته في اليم، وظلت اخته تراقبه إلى أن رأت أنه وصل إلى قصر فرعون، ووصل إلى زوجة فرعون، وأحبته عندما رأت البشاشة التي في وجهه فطلبت من زوجها أن لا يقتله وأن يكون لهم ولدًا وأصرت على ذلك مما جعل فرعون يوافقها الرأي ولم يكن لديه المعرفه بأنه سوف يربي في منزله من سوف يواجه ظلمه وطغيانه في يوم وهو من سيقوم بنشر الخير والعدل في البلاد.

وعندما أصبح شابًا بدأ يدعو الناس ليعبدوا الله الواحد الأحد وألا يصدقوا ما يدعيه فرعون، ولقد قام سيدنا موسى بتحريك عصاه بأمر من الله تبارك وتعالى، وكان ذلك عندما أمر موسى أتباعه الذين يتقنوا السحر أن يقوموا بإلقاء عصاهم على الأرض ليراها الناس على أنها أفعى، وأمر الله تبارك وتعالى سيدنا موسى أن يقوم بإلقاء عصاه فتحولت إلى أفعى تسير في الأرض بأمر من الله عز وجل، وقامت بتناول جميع الأفاعي فتأكد السحرة من أن ما يقوم به سيدنا موسى ليس بسحر وجميع الموجودين تأكدوا من أن فرعون هو المخادع وأن سيدنا موسى يدعوهم إلى الخير والصدق، وهذا دفع السحرة إلى أن يؤمنوا بإله موسى مما أغضب فرعون كثيرًا وجعله يتوعد لهم بأن يقوم بقطع أرجلهم وأيديهم ويربطهم في النخيل ليعاقبهم على فعلتهم.

ولكن هذا ما زاد الناس إلى أصرارًا وزاد عدد الناس الذين آمنوا بالله، فقرر فرعون أن يقتلهم حتى لا يكونوا سبب في عصيان ما تبقى من بني إسرائيل عليه، مما جعل موسى يهرب هو وجميع من أتبعه إلى أن وصلوا إلى البحر وأمره الله أن يستخدم عصاه في ضرب البحر فتحولت إلى طريق مر وهو وجميع من معه، فأتبعهم فرعون وجنوده فأغرقهم الله تبارك وتعالى.

جثة فرعون:

ولقد وعد الله تبارك وتعالى أن جثة فرعون سوف تبقى حتى لا يسير غيره على خطاه ويكون عبره لهم، ولقد جاء في كتاب الله تبارك وتعالى: ((فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية)).

ولقد اختلف العلماء حول المكان الذي غرق فيه فرعون وجنوده والرأي الأرجح أن هذا المكان هو شاطئ نويبع الذي يوجد في شبة جزيرة سيناء، وعندما مر سيدنا موسى من هذا الشاطئ هو ومن معه وصلوا إلى الشاطئ الموجودة في السعودية، ولقد وجدوا في القاع العديد من الهياكل العظمية، إضافةً إلى العجلات الرباعية حيث كان الفراعنة يقوموا في ذلك الوقت بصنع العجلات بالطرق البدائية.

ولقد قامت المياه بسحب جسد فرعون إلى أن خرج على الشاطيء ليقوم الكهنة بتحنيطة حتى يبقى جسده إلى يومنا هذا، ولقد تم دفن جسده في سنة 696 قبل الميلاد في الخبيئة التي توجد في الدير البحري، ولقد قامت الرمال بدفن المكان ولم يتمكن الصوص من الوصول إليه مثل ما حدث في معظم المقابر إلى أن تم اكتشافها عن طريق الصدفة في سنة 1882.