التخطي إلى المحتوى

أين يوجد تمثال الحرية في أمريكا ؟ إن تمثال الحرية عبارة عن بناء ضخم منحوت بشكل كلاسيكي ويعتبر دليل واضح على العظمة والجمال، يتميز بالرشاقة في تفاصيله؛ ونظرًا لأهمية تمثال الحرية فإن موقع قلمي سوف يذكر لكم في هذا المقال مكان وجود تمثال الحرية بالتحديد.

اقرأ أيضًا: عجائب الدنيا السبع.

أين يوجد تمثال الحرية
أين يوجد تمثال الحرية في أمريكا

أين يوجد تمثال الحرية في أمريكا:

يوجد تمثال الحرية في ناحية الجنوب في جزيرة تعرف باسم جزيرة إيليس موجودة في مينا نيويورك، بالتحديد توجد في منطقة مانهاتن التي توجد في نيويورك.

لقد قام بنحت تمثال الحرية فنان فرنسي يعرف باسم فريدريك أوغست بارتولدي، وصاحب فكرة بناء هذا التمثال هو رئيس جمعية مكافحة الرق الفرنسي المدعى السيد/ إدوارد دي ابولاي وكان الهدف من بناءه حتى يقدمه هدية للولايات المتحدة مقدمة من شعب فرنسا وذلك في يوم 28/10/1868، ولقد أصبح هذا التمثال في وقتنا الحالي رمز للحرية ومرحبًا بالمهاجرين الذي يأتو من الخارج.

الإدارة:

في سنة 1901 كان مجلس الولايات المتحدة هو الذي يقوم بإدارة التمثال، وبعد ذلك تحملت وزارة الحرب الأمريكية مهمة الإدارة، أما في عام 1933 أصبح يدار من قبل دائرة الحدائق الوطنية، وبعد ذلك بخمس أعوام تم إغلاق التمثال حتى يتم تجديده.

في عام 1908 تم إغلاق التمثال ولم يلاقي أي اهتمام، وفي هذه الفترة حدث به بعض التعديلات التي تمثلت في استبدال الشعلة وتم تغير بعض الاجزاء من داخل التمثال، وفي يوم 11/9/2001 تم إغلاق التمثال من جديد للأمور لها علاقة بالأمن، وبعد ذلك بثلاث سنوات تم بناء قاعدة التمثال من جديد، وبعد كل هذه التعديلات فيعتبر التمثال من أهم المعالم السياحية وأشهرها في العالم.

العمل:

في سنة 1877 بدأ النحات بارتولدي في نحت رأس التمثال وتمكن من نحتها في سنة وعرضت في معرض باريس الدولي وكان الهدف من ذلك هو جمع التبرعات حتى يتمكن الفنان من إتمام نحت التمثال، وكان يحتوي المعرض على مجموعة أخرى من التماثيل التي كان الغرض من عرضها هو البيع لتساهم في إتمام نحت التمثال.

وفي سنة 1979 كانت قد وصلت التبرعات إلى ربع مليون فرنك فرنسي، وهذا جعل بارتولدي يتمكن من إكمال نحت الرأس، كما قام بنحت الذراع وساعده في ذلك فيوليت لو دوك ولكن دوك قد توفي بعدها بفترة صغيرة.

ولقد قام العديد من الاشخاص بمساعدة بارتولدي في هذه المهمة ومن ضمنهم المصمم غرستاف إيفل، وأيضًا موريس كويشلين وهو مهندس إنشائي، فكان لهم دور في إعطائه العديد من الافكار الجديد ومساعدته عندما فكر أن يقوم بتغير شكل بناء التمثال حتى يتمكن من فكه عند نقله ليتم تجميعه مرة أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي يوم 4/7/1848 تم تقديم التمثال إلى السفير الأمريكي وكان ذلك في حفل كان مقام في فرنسا، وقامت الحكومة الفرنسية بدفع كل التكاليف التي دفعت لنقل التمثال إلى نيويورك، وفي سنة 1858 تم عمل قاعدة للتمثال.

يمكنك الاطلاع على: آثار الفراعنة في مصر.