التخطي إلى المحتوى

اذاعة صباحية عن محو الأمية

اذاعة صباحية عن محو الأمية ، الأمية وانتشارها من الأشياء التي تدمر أي مجتمع لذلك فلا بد من محو الأمية فمحو الأمية من أهم العناصر والأساسيات التي من خلالها ينمو أي مجتمع ويتطور ومحو الأمية هو من حقوق أي فرد فهذا واجب المجتمع على أبنائه لكل فئاتهم العمرية وسوف نوضح فى نقاط نحن موقع قلمى كل ما هو هام عن محو الأمية .

اذاعة صباحية عن محو الأمية :

محو الأمية : 

فإن محو الأمية هو أساس التعلم وبناء أي مجتمع طوال الحياة وتحسين جميع مجالات الحياة سواء كانت الاجتماعية أو الصحية أو الاقتصادية وأكدت الكثير من الأبحاث التي تم اجرائها عن محو الأمية إن محو الأمية ساعدت  الكثير من الأشخاص على زيادة دخلهم وتحسن حالتهم المادية والاجتماعية بشكل كبير لأن تمكن الكثير من الأشخاص من مشاريع خاصة بهم وأثبتت نجاحها بشكل كبير وكل هذا بفضل محو الأمية لذلك سوف نقدم لكم في هذا البرنامج الاذاعي أهم الأسباب التي ينشأ عنها تفشي للأمية وأهم برامج محو الأمية وأهدافها.

ماهي أسباب تفشي الأمية:

تعتبر الأمية من أهم المشاكل التي يواجها أي مجتمع خاصة مجتمعات الدول النامية فالأمية تشكل عائقاً كبيراً أمام المجتمعات والدول التي تسعى للتطوير والتنمية لذلك نجد أن هذه المجتمعات تسعى دائماً للبحث عن حلول لحل والقضاء على هذه المشكلة، وتعتبر مشكلة الأمية في عصرنا الحالي هي من المواضيع الحساسة والشائكة ولها كثير من الأسباب سواء كانت أسباب تربوية أو أسباب اجتماعية واقتصادية وتاريخية أيضاً ومن أهم هذه الأسباب:

  • الظروف السياسية التي يواجها أي مجتمع تكون عائق أمام الأطفال لاستكمال تعليمهم فعلى سبيل المثال الدول المحتلة نجد أن هناك صعوبة لاستكمال تعليمهم داخل دولتهم وينتج عن هذا انتشار كبير للأمية.
  • وهناك سبب أخر وهو فقر الأسرة ففي وقتنا الحالي تعاني الكثير من الأسر من ضيق الحال وذلك لا يسمح لها بتوفير تكاليف ومصاريف المدرسة ويجبرها هذا الأمر بالتخلي عن الدراسة وإجبار أبنائهم للخروج للعمل لمساعدة الأسرة.
  • ومن أهم الأسباب المنتشرة أيضاً بشكل كبير هي انخفاض المستوى التعليمي للأسرة وعدم معرفتهم أهمية العلم لذلك تقوم بحرمان أطفالها من التعليم لذلك من واجب المجتمعات أن تقوم بنشر التوعية بين الأسر لتوضح لهم أهمية التعليم للفرد والمجتمع وعمل برامج لمحو الأمية وتكون بالمجان.

برامج محو الأمية:

في وقتنا الحالي مع تقدم العلم والتكنولوجيا بشكل كبير خاصة طرق التواصل بين العالم فساعد هذا بشكل كبير على محو الأمية لتحقيق مستقبل أفضل لذلك قامت الكثير من المجتمعات والمنظمات على تطوير البرامج التي تساعد من حل مشكلة الأمية أو تخفيف انتشارها ولأن التعليم هي من أهم الحقوق الأساسية التي ينص عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ولأن التعليم هو وسيلة المجتمع للتطوير وتحسين جميع نواحي الحياة ولأن الأمية هي رمز التخلف فيجب أن يتم إتاحة فرصة التعليم لجميع أبناء المجتمع بفرص متساوية ولا يجب أن يكون هناك تفرقة في هذا الأمر، وقد عرف الكثير من العلماء الأمية بأنها أحد الأوبئة التي تصيب أي مجتمع والتعليم هو أحد الثروات الحقيقة لأي مجتمع والذي يتمكن من خلاله استغلال قدرات وطاقات البشر.

وفي وقتنا الحالي  تعمل المجتمعات على إنشاء عدة مشاريع مثل مشروع توفير التعليم الأساسي للشباب والكبار فهدف هذا المشروع هو تعليم المشاركين به وتشجيعهم على القراءة والكتابة بلغتهم الأم وفي نهاية المشروع يتم توزيع جوائز وفي الكثير من المناطق يتم التركيز على تعليم النساء باعتبارهم نصف المجتمع وهم أساس الأسرة ولا يمكن تحقيق التنمية المستدامة بدون النساء.