التخطي إلى المحتوى

اذاعة مدرسية عن الماء ، تتمثل الإذاعة المدرسية إحدى الطرق الهامة لزيادة وعي وتفكير الطلاب، حيث تقوم المدرسة بتحضير موضوع من الموضوعات الهامة يومياً حتى يتم مناقشته بالإذاعة المدرسية، ومن الموضوعات الهامة التي يتم مناقشتها من خلال الإذاعة المدرسية، هو اذاعة مدرسية عن الماء ، حيث أن الماء المصدر الأساسي والهام لوقاية جسم الإنسان من الكثير من الأمراض، لهذا يتم مناقشة في هذا المقال أحد موضوعات الإذاعة المدرسية عن الماء وسوف نسرد أهميته قبل الدخول في موضوعات الاذاعة المدرسية ويمكن ان تتابع معنا داخل قملي إذاعة مدرسية رياضيات ، اذاعة مدرسية عن الغذاء الصحي .

اذاعة مدرسية عن الماء
اذاعة مدرسية عن الماء

كلمة قصيرة عن الماء

للماء  أهمية الماء في حماية الجسم من الإصابة بأمراض القلب المختلفة وتصلب الشرايين، حيث أن قلة الماء بالجسم تتسبب في تكدس الدهون بشرايين القلب، مما يتسبب في خلل وإعاقة مرور الدم بشكل سليم.

  • لوقاية من التهابات المسالك البولية، وأوضحت أيضاً أن قلة الماء في الجسم بتسبب في الإصابة بمشاكل الكلى المختلفة، والمرارة.
  • من أهم فوائد الماء للجسم التي أوضحتها الإذاعة المدرسية أنها تطرد جميع السموم خارج الجسم، حيث أن وجود السموم بالجسم نتيجة قلة الماء ينتج عنها مشاكل بأجهزة الجسم المختلفة.
  •  شرب الماء هام لحماية الجسم من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة.
  •  الماء له اهمية كبيرة لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة.
  • الماء يعمل على فقدان الجسم للوزن الزائد عندما يتم تناوله كل فترة لا تتجاوز الساعتين .

اذاعة مدرسية عن الماء

اذاعة مدرسية عن الماء ، من اجل منع هذا الهدر الهائل من الماء عملاً بقوله تعالى ” وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين ”
قال تعالى في كتابه الحكيم ” وجعلنا من الماء كل شيء حي ” .
فالماء من أعظم النعم التي امتن الله بها على عباده ، حيث قال سبحانه “أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون”.
لذا فإن الماء هو أغلى ما تملكه البشرية لاستمرار حياتها ويجب أن يدرك ذلك الناس كلهم كبيرهم، وصغيرهم ، وأن يحافظوا على هذه الماء النعمة من الهدر.
فالماء لا يستطيع أن يستغني عنه الإنسان أو الحيوان أو النبات ، فلا شراب إلا بالماء ولا طعام إلا بالماء ولا نظافة إلا بالماء ولا دواء إلا بالماء ولا زراعة إلا بالماء ولا صناعة إلا بالماء .فالماء لم تنقص قيمته سواء بتقدم البشرية أو بتأخرها بل قد زادت حتى صار الحديث متكررا عن الأمن المائي والصراع على موارده .
والماء هو عماد اقتصاد الدولة ومصدر رخائها ، فبتوافره تتقدم وتزدهر البشرية وبنضوبه وشح موارده تحل الكوارث والنكبات ، لهذا يجب علينا أن نتكاتف ونقف وقفة واحدة ضد هدر المياه ..
فعلينا أن نوقف الهدر وان نحمي الماء ونحمي مصادره من العبث فيه لان الإسراف يفضي إلى الفاقة والفقر .

هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء لَّكُم مِّنْه شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ {10} يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُل الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
والآن سنبقى مع آيات من الذكر الحكيم والطالب / ……..
صدق الله العظيم

قال صلى الله عليه وسلم : (( في الجنة مائة درجة ، ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض والفردوس أعلاها درجة ، ومنها تُفجر أنهار الجنة الأربع ومن فوقها العرش فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس )) .
الطالب سيقرأ لنا حديث شريف من كلام خير الأنام محمد عليه أفضل الصلاة والسلام و الطالب/ ……

هو ماء الحياة لكل الأحياء على هذه الأرض بقدرة الله، ماء فرات وماء ثجاجٌ، تحيون به أنفسكم، وتروون به عطشكم، وتطهرون أجسادكم، وتصنعون طعامكم، وتغسلون متاعكم، ماء مبارك طهور، يسقي الحرث، وينبت الزرع، ويشرب منه أنعام وأناس كثير
والآن مع الحكمة والطالب / …..

الماء هو الحياة إن من النعم التي من الله بها علينا رغد العيش ووفرة الماء ولله الحمد والنعم كالطير إن شكرت قرت وإن كفرت فرت وربنا تبارك وتعالى وعد الشاكرين بالمزيد ووعد من كفر بها بالعذاب الشديد قال تعالى ” وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد ”
أعزائي : الماء هو عصب الحياة وهو السر الأكبر في إستمراريتها وبدونه تقف عجلة الحياة تأمل كتاب الله تجد ثلاث وستين آية كريمة تبصر الإنسان بمدى أهمية الماء في جميع نواحي الحياة ، ترى لم كل هذا إنه لبيان عظمة نعمة الله والتحذير من الكفر بها ، والكفر بالنعمة هو عدم صيانتها وحفظها ، تصور حياة بلا ماء بل تصور حياة بماء شحيح أتهنأ بالحياة
أحبائي : أخاطب فيكم حسكم الديني الذي نهى عن الإسراف وحذر منه وأخاطب فيكم حسكم الوطني الذي يدعوكم للحفاظ على الثروة الغالية فبلادنا لا أنهار فيها والماء يكلف مبالغ باهرة وحكومتنا أعزها الله همها رفاهية شعبها فلنضع أيدينا بأيديهم ولنحافظ على الحياة قال تعالى : ” إنه لا يحب المسرفين”
والآن مع الكلمة والطالب / ….

سنرحل وترحلون وتفيض بالدمع العيون وسنظل نذكركم فهل تراكم تذكرون ؟؟؟؟
وفي الختام نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم فقرات إذاعتنا مع أطيب الأمنيات بقضاء يوم دراسي رائع .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.