التخطي إلى المحتوى

اذاعة مدرسية فخمة، هذا هو مضمون رسالتنا التي نود أن نقدمها لكم من قسم أساليب التعليم من موقع قلمي الشامل، عن أجمل إذاعة مدرسية يمكن أن تفيد كل طلابنا الأعزاء، حيث أن للإذاعة المدرسية عاتق كبير يقع عليها من حيث أنها تؤثر في الطالب شكلي في حياته العلمية، والعلمية ولها كثيراً من الفوائد الهامة سنذكرها لكم من خلال هذا الموضوع.

اذاعة مدرسية فخمة

تعمل  الإذاعة المدرسية علي تثقيف الطفل منذ سن مبكر، وإمداده بكثير من المعلومات، والقيم والآداب السليمة، والصحيحة داخل البيت وخارجه، فيمكن أن يتعلم الطفل من خلالها ما لم يتعلمه من الوالدين، وهذا يتم من خلال تطبيق ما يتم سماعة خلال الإذاعة المدرسية وتطبيقه بشكل فعلي أثناء اليوم الدراسي.

من أفضل ما تقوم به الإذاعة المدرسية أن لها دور فعال في زيادة ثقة الطفل بنفسه، وقدرته علي التطبيق، والتعبير عما بداخله بأسلوبه الخاص، مما يقوي من شخصيته، ويجعله إنسان مسئول عن قراراته فيما بعد، كما إنها تزوده بالشجاعة، وإبداء الرأي بقوة، مع توفير عامل الاحترام لمن هو أكبر منه.

تعطي الإذاعة المدرسية الفرصة لجميع طلاب الفصل بانتهاز الفرص التي تجعلهم يكتسبون الصفات التي تنقصهم، من خلال اختيار طلاب بشكل عشوائي، وغير متكررين للاشتراك في البرنامج الإذاعي اليومي، مما يجعلهم يعرفون نقاط ضعفهم، وتقويتها من خلال الإذاعة المدرسية لهذا يجب علي فريق إدارة المدرسة الحفاظ علي أهداف الإذاعة المدرسية لتوعية الطلاب، وتثقيفهم، وخلق جيل متعلم، وهادف ينفع نفسه وبلده.

اذاعة مدرسية فخمة

والآن سوف نترككم مع تقديم إذاعة مدرسية فخمة، وسوف نستهدف فيها الحديث عن بر الوالدين لأهميته الشديدة لكل صغير وكبير، فهي سر نجاحنا في حياتنا ورضا الله عنا في الدنيا والآخرة.

المقدمة

يؤمن المسلم بواجب بر الوالدين وطاعتهما، والإحسان إليهما، لا لكونهما سبب وجوده فحسب، أو لكونهما قدم له من الجميل والمعروف ما وجب معه مكافأتهما بالمثل فالله عز وجل أوجب طاعة الوالدين،  وكتب على الولد برهما و الإحسان إليهما حتى قرن ذلك بحقه الواجب له من عبادته وحده دون غيره .

القرآن الكريم

نَبقى وإيّاكم مع أفضل الحديث وهُو حديث الله عز وجل مُتمثلاََ في آيات القرآن الكريم بآيات تخُص وتشمل بر الوالدين كما أمر الله سبحانه على لسان نبيه محمد صلّى الله عليه وسلم، والطالب/ ـــــــــــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى :

{وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا}.

اذاعة مدرسية فخمة

الحديث الشريف

ومِن قول الرّب الكريم إلى قَول المُصطفى العدنان بما يخُص بر الوالدين وما فيه من كلمات تجُلجِل في سماء الإبداع والبرّ بآبائنا وأمهاتنا لننتقل إلى حديث شريف، والطالب/ ــــــــــ

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

{من أرضى والديه فقد أرضى الله، ومن أسخط والديه فقد أسخط الله}.

                             اقرأ أيضاً: اذاعة مدرسية صباحية متكاملة

كلمة الإذاعة

لقد أولى الإسلام العظيم موضوع برّ الوالدين اهتماماً كبيراً، واعتنى به عنايةً خاصة، فقد جعل الإسلام بر الوالدين أعظم البر وأفضل الأعمال بعد الصلاة المكتوبة، كما أخبر بذلك الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- كذلك أبرز الإسلام ما للأم من دورٍ مهمّ، بل وبالغ الأهميّة في تربية الأبناء وتنشئتهم وتعليمهم وتثقيفهم.

فالأم إما أن تكون أداة بناءٍ في هذا المجتمع من خلال التربية الصالحة للأبناء، أو أن تكون معول هدم وإفساد إن لم تقم ترتبيتها لأولادها على أسس متينة وتربية قويمة، أو إن أهملت تربية الأبناء وضيّعت مسؤولياتها، وقد أثنى الإسلام على دور الأم العظيم في الأسرة ودعا الأبناء لبرّها واحترامها وطاعتها حبّاً ورحمة، بل وقدّمها في حقّ البر على الأب الذي لم يغفل دوره ومكانته في الأسرة.

الحكمة

الحِكمة باتَت أوضح مِن الشمس في مُفرداتها، حيثُ يُؤمن الكثير بجمالها، حول ذلك ننتقل إلى حكمة عن بر الوالدين، والطالب/ ـــــــــــ

الأُمومة فِردوس هشّ لأنّ عُقوق ابن قد يَجعله ندمََا، ومرض ابن قد يَصيره عذابََا، وموت ابن سيُحِيلَه إلى جحيم.

اذاعة مدرسية فخمة

قصيدة رائعة عن بر الوالدين

أبهَى الكلمات وأكثرُها جمالاََ وحَيويّة نتلاقى على فضلها التِي تُترجمها القصيدة الأبرز في هذا الأمر، حيثُ قَصيدة بكلمات مُتثاقلة عن بر الوالدين، ومع الطالب/ ـــــــــ

حبي إليهم لا يضاهى ماعدا

حبي لربي والنبي محمدا
أبوايا لوجادوا علينا بالرضا

يكن الطريق إلى الجنان مُمهّدا
أبوايا كنتم على الدوام تناضلاً

كي تجعلوني بين قومي سيّدا
فأخذت منكم ما يجب وزيادة

وكأنكم أنجبتموني واحدا
وكنت أطلب مالكم تعطونني

لم تبخلوا لم تجعلوه مُحدّدا
وبدا عليكم إذا مرضت كآبة

وإذا شفيت يزول عنكم ما بدا
وإن تسمعاً أني أحقق مطلبا

كنتم لأجلي تفرحان وتسعدا
اليوم أخبر والديّ بأنه

حبي إليهم في الفؤاد ممدا
الشمس شهدت والسماء بعطفهم

والقمر يشهد والسحاب مؤيدا
والله يشهد لا أبالغ مطلقاً

هل مثل ربي في الشهادة شاهدا
يا رب تحفظ والديّ كلاهما

واجعل لهم من حوض طه موردا
واكتب لهم حسن الختام لأنه

باب العبور إلى النعيم الخالدا

 

اذاعة مدرسية فخمة

خاتمة الإذاعة

فِي ختام هَذا اليوم، وهذه الإذاعة نؤكد على أنّ هذا اليوم من أجمل الأيام الذي نشكُر فيه كُل من له باعٌ وذِراع في إنجاح هذه الإذاعة التي خصّصناها لبر الوالدين، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.