التخطي إلى المحتوى

اذاعة مدرسية مع الفقرات هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم أساليب التعليم التابع لموقع قلمي الشامل، حيث تعتبر فقرات الإذاعة المدرسية من أكثر الوسائل التربوية تأثيرا على عقول النشء لما تحتويه من فقرات مبتكرة تشمل:

المقدمة
هل تعلم
حكمة اليوم
آيات من القران الكريم
حديث نبوي
قصص من السيرة النبوية
أقوال مأثورة
أبيات من الشعر
نصائح للمذاكرة
قصص
نماذج عطرة (فقرة توضح أبرز القدوات على مر العصور مثل الصحابة-التابعين- العلماء ..)
الخاتمة

بالإضافة إلى ذلك، تستخدم الإدارة التعليمية الإذاعة المدرسية في نشر التوجيهات والتعليمات الهامة وإذاعة أحدث الأخبار للطلاب وأيضا هيئة التدريس.

كما تساهم الإذاعة المدرسية في استكشاف مواهب الطلبة المتعددة من مهارات ألقاء وحضور وإنشاد وتثميل وتأليف وإعداد وغناء وغيرها من القدرات المتميزة التي تساعد الفرد في رحلته الحياتية وتقوي من مكانته الاجتماعية بين أقرانه.

ومن خلال فقرات الإذاعة المدرسية التربوية يتم غرس أبرز المبادئ والأخلاقيات الفاضلة التي يجب ان يتحلى بها أي فرد في المجتمع ومنها الصدق والأمانة والتعاون والإيفاء بالوعد، فمن خلال عرض فقرة قصص من السيرة النبوية تترسخ هذه المبادئ الأساسية في عقول النشء، كما تساهم أيضا فقرة نماذج عطرة في تقديم قدوات ناجحة يقتدي بها الطلبة في مسيرة حياتهم.

اذاعة مدرسية مع الفقرات

مع إشراقة شمس كل صباح، وعليل نسمات الأرجاء، نستهل فرصة هذا اللقاء من هذه الساحة الروناء، ومـن هــذه المدرسة الشماء مدرسة ( ……… ) وفي هذا اليوم ( ……… ) الموافق ( ……… ) من شهر ( ……… ) لعام …..

وأولى الفرص، وخير الفرص التي ننتهزها لنخرجها إلى هذا الجمع المبارك، وهذه الوجوه المنيرة، آيات رب البرية، من ترتيل قارئنا المبدع:

القرآن الكريم

(كهيعص (1) ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا (3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا)

وأعظم فرصة لنجاح الأمة بعد هدي ربها، تمسكها بهدي نبيها صلى الله عليه وسلم:

الحديث

قال رسول الله صلى الله علية وسلم (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه)

وحكم الحكماء فرصة لاكتشاف ما في عقولهم، وسَبْرِ أغوارهم:

الحكمة

من قنع من الدنيا باليسير، هان عليه كل عسير.
الحياة فرص، والتجارب برهان، والجميع بين غاد ورائح. ومع فقرة ألقاب خالدة:

ألقاب خالدة

صاحب وسادة رسول الله ومطهرته:
هو عبد الله بن مسعود.

الصديق:
هو أبو بكر الصديق، فقد صدّق الرسول صلى الله عليه وسلم في الإسراء والمعراج.

طلحة الجود:
هو طلحة بن عبيد الله فقد أسماه الرسول صلى الله عليه وسلم طلحة الجود في حنين.

طلحة الخير:
هو طلحة بن عبيد الله، فقد أسماه الرسول صلى الله عليه وسلم طلحة الخير في غزوة أحد.

طلحة الفياض:
هو طلحة بن عبيد الله، فقد أسماه الرسول صلى الله عليه وسلم طلحة الفياض في غزوة العشيرة.

(كن مثل هؤلاء) هو جوهرتنا في الإذاعة لهذا اليوم:

كن مثل هؤلاء

في زمن تاهت فيه القدوة فلم يعد للشباب قدوة نقول كن مثل هؤلاء: د/ زغلول النجار.

من أكبر العلماء المسلمين، وله باع طويل في الإعجاز العلمي في القرآن الكريم. أسلم على يديه أكثر من عشرين ألفًا من جميع بلدان العالم؛ فلماذا لا تكون مثله، تعلم وجاهد نفسه، حتى أصبح من كبار علماء المسلمين، لماذا لا تتخذه قدوة أفضل من القدوة التي نتخذها الآن؟

للأمثال في لغتنا بابٌ واسع، وشيوعٌ ظاهر، ومع أحد هذه الأمثال:

أمثال

يقال لوصف حدة البصر: أبصر من زرقاء اليمامة.

فمن زرقاء اليمامة وما حكايتها؟

زرقاء اليمامة هي امرأةٌ مشهورةٌ بحدّةِ البَصَر (قوة النظر) وكانت تعيشُ في نجد في منطقةِ اليمامة. كانت لقوَّةِ بصرها – سبحان الله – تُبصرُ الشعرة البيضاءَ في اللبن، وتستطيعُ أن ترى الشخص المسافر على بُعدِ ثلاثة أيَّام (أيْ من مسافة مائة ميل تقريبًا). وكانت تُنذر قومَها من الجيوش إذا غزتهم (أيْ إذا أرادوا أن يهجموا على قبيلتها) فلا يأتيهم جيشٌ إلا وقد استعدُّوا له.

وذاتَ مرَّةٍ، أرادَ العدوُّ أنْ يهجمَ على قبيلتها، وقدْ سمِعَ بقدرةِ زرقاء اليمامة على الإبصار الشديد، فعملَ حيلةً حتَّى يزحفَ على قومِها، دون أن تشعر هذه المرأة.

قطع العدوُّ شجرًا أمسكوه أمامهم بأيديهم وساروا. ونظرت الزرقاء فقالت: إنِّي أرى الشجرَ قد أقبلَ إليكم. فقال قومُها: لقد خَرِفْتِ، وضعفَ عقلُك، وذهبَ بصرُك. فكذَّبوُها.

وفي الصَّباح هجمَ عليهم العدو، وقتلوا زرقاء. ويقال فقؤوا عينيها، ويقال بأنهم وجدوا أن عرق عينها كان من الإثمد، وهو كحل معروف، ثم ماتت. لذلك صار هذا المثل يُضربُ دليلاً على حدة البصر: أبْصَرُ مِنْ زرقاءِ اليمامة.

أما الآن فقد حانت فرصة الوداع، ووصلنا إلى طريق الختام، على موعد بفرص جديدة، وأعمال مجيدة في أيام ٍسعيدة إن شاء الله.

“والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

أنظر أيضا: اذاعة مدرسية النظافة