التخطي إلى المحتوى

الأمراض الصدرية، فهي من أكثر الأمراض المزمنة خطورة في العالم، وهي بسبب تعرض الجهاز التنفسي والصدري للاضطرابات كالتدخين أو الهواء الملوث أو العدوى البكتيرية، ومن الممكن أن يعود السبب لعوامل وراثية، فهذه الأسباب تؤثر على الجهاز التنفسي والرئتين وتؤدي إلى الإصابة بالأمراض الصدرية كالربو، والأزمة الصدرية، والتهاب القصبات وغيرها العديد من الأمراض المزمنة التي تتسبب في ضعف فعالية وظيفة الجهاز التنفسي بصورة طبيعية، فيجب على المريض العناية الشديدة والاهتمام لعلاج هذه المشكلة مع العلم انه لا يمكن الشفاء منها ولكن يوجد علاج لتفادي أضرارها، وفي القرون السابقة كان أهم الأمراض الصدرية في وجهة نظر الأطباء والعديد من الأشخاص هو مرض السل، ففي هذه الفترة كان من أخطر أمراض الصدر على صحة الإنسان ومن المحتمل أن يكون السبب في عدم وجود علاج له، ففي السنوات الأخيرة انتشر الكثير من الأمراض الصدرية أهمها مرض الربو، والانسداد الشعبي، وأورام الجهاز التنفسي، وأمراض الحساسية وغيرها.

أسباب الإصابة بالأمراض الصدرية

من الأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بالأمراض الصدرية هم من لديهم تاريخ مرضي في العائلة، فهذه الأمراض من الممكن أن تنتقل من الآباء إلى الأبناء، والأشخاص الذين يمتلكون وزناً زائداً ويعود السبب إلى كثرة انتشار الأمراض التنفسية إلى:

  • الحساسية ضد المواد الكيميائية والغبار وبعض الأطعمة أو السوائل.
  • انخفاض اللياقة البدنية، وعدم ممارسة الرياضة والأنشطة الأخرى وعدم القيام ببذل مجهود يتسبب في تعرض الأشخاص لضيق في التنفس وألم في الصدر عندما يقوم ببذل مجهود حتى لو بسيط.
  • من الأسباب التي لها دور كبير في وجود العديد من الأمراض هي الأسباب النفسية حيث أن أمراض الصدر التي لم تصنف حالات مرضية تعود للحالة النفسية للمريض.
  • هناك بعض الأمراض التي تكون سبباً رئيسياً لآلام الصدر وضيق التنفس وعدم انتظام دقات القلب، مثل: فقر الدم، وأمراض الكلى المزمنة، والكبد، وأمراض القلب، ومرض الارتجاع المريئي وغيرها الكثير.
  • بعض أنواع الأدوية تتسبب في الاصابة بأمراض الصدر.
  • التدخين، فهو خطير جداً على صحة الإنسان، ويتسبب في الكثير من الأمراض ومنها الأمراض الصدرية.

طرق علاج الأمراض الصدرية

يجب علينا التحذير المستمر من خطورة الأمراض الصدرية وبالأخص التي يصاحبها ألم شديد وحاد في الصدر قد يصل إلى الذراع، أو أعراض أخري مثل: التعرق، وضيق التنفس، والغثيان، فهذه الأعراض من المحتمل أن تكون بداية التعرض للاصابة بذبحة صدرية، وفي حالة الإحساس بهذه الأعراض يجب علي الفور زيارة الطبيب للكشف عن السبب وكيفية علاجه، فيقوم الطبيب بعمل فحص سريري للمريض، وفحص دم، وعمل صورة اشعاعية للحالة التي يشتكي منها المريض، فاذا تم إثبات أنه مرض صدري يكون العلاج في الغالب باستعمال أدوية يوجد بها الكورتيزول، الذي يعمل على زيادة مناعة الجسم، أو من خلال أدوية الحساسية، أو مضادات الاحتقان التي تحفز الجسم وتعاونه على التخلص من الأسباب التي تؤدي لحدوث الأمراض، أو من خلال إعطاء المريض حقنة تعطى كل فترة لمن يصابون بأمراض الربو لتحفيز زيادة مناعته، وجميع العلاجات لا يتم إعطائها إلا من خلال الطبيب المختص.

هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي تتوافر في المنزل التي يمكن للفرد استعمالها لمعالجة أو الوقاية من هذه الأمراض وهي:

  • الزعتر: يعتبر مضاد قوي للسعال والربو وطارد للبلغم والغازات.
  • اليانسون: يتم استخدامه في علاج التهاب القصبة الهوائية.
  • البصل: يتم استعمال البصل للقضاء على البكتيريا، والميكروبات، ومضاد للسعال، فنقوم باستخدامه مع العسل، لأنه يعالج أمراض البرد والربو وغيرها الكثير.
  • الحلبة، وورق الجوافة، والتمر، والزبيب، والتين المجفف، والتفاح كل هذه الأشياء يتم
  • استخدامها لعلاج الأمراض الصدرية أو الحماية منها.