التخطي إلى المحتوى

الأهرامات المصرية وكيف بنيت،يقف عملاء الآثار  أمام الأهرامات المصرية في ذهول وتعجب كبير حول الطريقة التي بنيت بها الأهرامات والتي تم تصنيفها أحد عجائب الدنيا السبعة ، وشكلها الهندسي وموقعها المميز جدا،

اصبح العلماء أمام لغز محير جدا وهو كيف بقيت هذه الإهرامات صادمة راسخة في مكانها على مر العصور والأزمة، وبرغم الكوارث الطبيعة التي مرت بها الأرض من براكين وزلازل، فهل يمكن أن تكون العديد من التكهنات حول حقيقة الأهرامات حقيقة ؟ّ! هل من الممكن أن هناك أسرار لا نعلمها إلى الآن حول الأهرامات أو أن كائنات فضائية قامت ببناء الأهرام ؟

واليوم في موقع قلمي سوف نتعرف بشكل موسع على الأهرامات حول العالم  على مر العصور  وكيف تم بنائها .

الأهرامات حول العالم

الأهرامات توجد في دول عديدة حول العالم، توجد في مصر، اليونان، المكسيك، إيطاليا، أمريكا الوسطى، إسبانيا، فرنسا، كرواتيا، روسيا، سلوفينيا والمعروفة للناس هي :

  • أهرامات الجيزة في مصر: تعد أهرامات خوفو، وخفرع، ومنقرع من أشهر وأكبر الأهرامات الموجودة على الأرض، هي من أكثر الأهرامات تعقيدا من حيث شكلها الهندسي ومكانها الإستراتيجي، يعود تاريخ بناء الأهرامات في عهد الفراعنة الأسرة الرابعة التي حكمت مصر قبل  أربعة آلاف سنة قبل الميلاد .
  • الأهرامات النوبية في السودان: تم بناء الأهرامات السودانية في النوبة في مدينة الخرطوم، فأصبحت بذلك المدينة مكان للزراعة والتجارة ومساكن الملوك، وأصبحت الخرطوم مقر مقابر الملوك، وتتشابه بشكل كبير من حيث الشكل أهرامات النوبة مع أهرامات مصر، ولكن أهرامات النوبة أصغر حجما من أهرامات مصر بشكل ملحوظ جدا .
  • هرم المايا في المكسيك: إن شعب المايا هم الذين بنوا هرم المايا المستخدم كضريحٍ يتقربون به من الآلهة،اشتهروا شعب المايا  بالسحر الأسود، واستخدم شعب المايا الهرم كمرصد فلكي وملجأ للمحاربين يدافعون منه عن أرض المايا وشعبها .
  • هرم الشمس في المكسيك: تم بناء هرم الشمس في عام مائة بعد الميلاد بواسطة شعب الأزتيك الذين عاشوا في المكسيك وقتها،يعتبر هرم الشمس من أكبر الأبنية الموجودة في مدينة تيوتيهواكان، والتي يوجد بها عدّة أهرامات أخرى لعبادة الشمس والقمر بالإضافة إلى وجود مقابر ومدافن ملوك وأكابر المدينة ،وهناك أيضا الضريح الذي يتم تقديم القرابين للآلهة عليه .

جميع تلك الأبنية تتشابه في شكلها الرئيسي، وهو الشكل الهندسي الهرمي، وبعد العديد من الأبحاث والدراسات ظهر أن الشكل الهرمي هو من أقوى الأشكال الهندسية، كما اكتشفوا أن هناك طاقة خفية تمد من يكون داخل الهرم، وهي من أكثر الأسرار العظيمة التي توجد في الأهرامات.

الأهرامات المصرية وكيف بنيت

  • إن ارتفاع الهرم الأكبر في الجيزة يبلغ حوالي 149.5 متراً، وقد وجد أن المسافة بين مركز الأرض والشمس حوالي  149.5 كيلو متر .
  • تم بناء الأهرامات المصرية بحيث تكون جيمع زوايا الأهرامات في اتجاه الاتجاهات الأربعة المعروفة، وتم بناء الباب الرئيسي للهرم الأكبر متجها للنجم القطب الشمالي .
  •  من المعروف إن الشكل الهرمي هو أحد الأشكال الهندسة التي تحتوي على طاقة مغناطيسية، وعند إجراء دراسات وأبحاث حول هذه النظرية،عن طريق وضع بندول عند قمة الهرم، تم ملاحظة أن البندول يدور بشكل اسرع نتيجة وجود الحقل المغناطيسي الذي يحيط بالهرم .
  • وجد أن أي طعام يوجد بداخل الهرم لا يفسد بسرعة ويبق صالح لمدة أطول بكثير إن بقي نفس الطعام خارج الهرم.
  • ويحدث أمور أخرى لم يعرف لها أي تفسير حتى يومنا هذا وهي أن الشخص الذي في داخل الهرم يستمد طاقة إيجابية، ويشعر بزوال أي إرهاق أو تعب أوخمول، كما أن أمراض المفاصل والصداع النصفي تعالج، وتجبر الكسور بشكل أسرع وذلك يحدث للشخص الذي يكون في منتصف الهرم بداخله .
  • يبق الهرم الأكبر محافظ على درجة حرارة ثابتة وهي 22 درجة مئوية، وخاصة في غرفة المدفن، وذلك ناتج عن وجود فتحات تهوية تقع على جانبي الهرم .

طريقة بناء الأهرامات المصرية

بعد العديد من الدراسات والأبحاث التي تم عملها للوصول إلى لغز بناء الأهرامات، عرف أن أغلب الأهرامات أستخدام في بنائها الطين الحراري، حيث كان قديما يتم تشكيل الطين ليكون ذات شكل مربع، ثم يؤخذ ويحرق في درجة حرارة عالية جدا حتى يتصلب ويصبح بهذا الشكل اللذي عليه اليوم.

ولكن حتى يومنا هذا لم يتم معرفة وإكتشاف سر بناء أهرامات الجيزة وكان هناك ثلاث احتمالات:

  • البعض قال أن الحجارة المستخدمة في بناء هذه الأهرامات هي حجارة تم نقلها من النيل إلى منطقة الجيزة عن طريق الحبال والأخشاب.
  • هناك من تصور أن الكائنات الفضائية هي التي قد ساعدت في بناء الأهرامات، وأن الفراعة قد تمكنوا من السفر عبر الزمن حيث تمكنوا من اكتشاف نظرية النسبية التي توصل لها ألبرت أينشتاين بعدها بعقود طويلة.وتشير نظرية “النسبية” إلى أنه في حالة كسر سرعة الضوء، يمكن لأي جسم أن يكسر حواجز الزمن.
  • أظهرت الأبحاث أن خطوط عرض الهرم الأكبر، تتقاطع مع خطوط الطول في الهرم الأكبر في الجيزة ، وذلك يظهر تتطابق مع سرعة الضوء في الثانية،مما يدل على أن الفراعة كان لديهم معرفة بقوانين سرعة الضوء والسفر عبر الفضاء، وقد يكونوا استقبلوا سفن فضائية لكائنات غريبة على الأرض .
  • البعض قال أن قوم عاد هم الذين قاموا ببناء الأهرامات، لأن الحجر الواحد يزن يصل إلى ما يقرب من 3 طن، وقد عرف عن قوم عاد أن لهم بنية قوية جدا وأجسام ضخمة .