التخطي إلى المحتوى

التعامل مع الطفل العنيد ، من أهم الأسئلة التي يبحث عنها العديد من الآباء والأمهات خاصة في أطفال هذا الجيل، الذي أصبح العند فيه أمر منتشر للغاية بين جميع الأطفال، ويبدأ من سن مبكرة جدا، فأحيانا يبدأ العناد للأطفال منذ عمر ثلاث سنوات، وتتعامل العديد من الأمهات مع الطفل العنيد، بأسلوب غير صحيح.

ولهذا يقدم موفع قلمي في هذا المقال، صفات الطفل العنيد، وكيفية التعامل مع الطفل العنيد، فضلا عن تقديم أسباب العناد عند الأطفال النفسية والعصبية، بالإضافة إلى أنه سيتم عرض أنواع العناد عند الأطفال.

الطفل العنيد

من أكثر شكاوى الأمهات خلال تربية أطفالهم هو العند وإصرارهم الدائم على الحصول على كل ما يريدونه وإذا لم يحققوا طلبهم يقومون بالبكاء ،أو الصراخ بصوت عالي، ويصل الأمر عند بعد الأطفال ليصل إلى تكسيره لأحد أغراض المنزل من أجل التعبير عن الغضب ومعاقبة الوالدين على رفضهم مطلبه.

وتجدر الإشارة إلى أن تلجأ العديد من الأمهات في التعامل مع الطفل العنيد، من خلال تنفيذ رغبته حتي تتمكن من التخلص من بكائه وخاصة إذا قام الطفل في هذا الأمر في مكان عام، وهذا يعد من العوامل الأساسية في تقوية العند لدي الطفل، كما سيؤدي إلى تعزيز حدة العند.

أسباب العناد عند الأطفال النفسية والعصبية

تختلف أسباب العند لدي الأطفال من طفل إلى الآخر، فممكن أن يكون السبب مرضي أو نفسي أو اجتماعي أو عصبي، ولهذا من أهم خطوات تحديد كيفية التعامل مع الطفل العنيد، هو التعرف على سبب قيام الطفل بهذا السلوك.

الأسباب النفسية للعند لدي الأطفال

تعد الأسباب النفسية من أكثر الأسباب المنتشرة في سلوك العند للأطفال، ومن هذه الأسباب.

  • الدلال الزائد للطفل وتنفيذ جميع رغباته، والتي تولد لدي حالة من الأنانية.
  • القسوة، فأحيانا عتاب الأهل دائم للطفل على أي تصرف يخلق حالة من العند.
  • غيرة الطفل من أشقائه، الناتج عن التفريق في المعاملة بين الأخوات، أو ممكن إعطاء الأخ الأصغر اهتمام أكبر يتسبب في غيرة وحقد الأخ الأكبر ولهذا يلجأ للعند من أجل لفت الانتباه.
  • تقييد حركة الطفل داخل المنزل أو خارجه وهذا يؤثر على الطفل حيث لم يتمكن من خروج طاقته ولهذا يلجأ إلى العنف للتعبير عن غضبه.

الأسباب العصبية للطفل العنيد

من الممكن أن عناد الطفل بسبب مرض عصبي مثل اضطرابات في الغدة الدرقية، أو اضطرابات في الجهاز الهضمي أو الصرع.

التعامل مع الطفل العنيد

نقدم العديد من الطرق التي يجب أن يقوم بها الآباء والأمهات في التعامل مع الطفل العنيد وخاصة الكثير البكاء، بما يتناسب مع شخصية الطفل والموقف:

  • التجاهل :

    يعد التجاهل في التعامل مع الطفل العنيد من أكثر الطرق الناجحة، وخاصة في حالة الأطفال الذين يحاولوا لفت الانتباه عن طريق العند، حيث يجب على الأم في هذه الحالة ترك الطفل يبكي ويصرخ كما يشاء دون أدني اهتمام أو حتي توبيخ، وبهذا تكون قد أوصلت رسالة للطفل العنيد أن كل هذه محاولاتك دون جدوي.

  • تجنب صيغة الأمر

يجب على الأهالي الاستماع إلى أطفالهم ومشاركتهم في الحوار، وعدم الاستمرار في إعطائهم أوامر دون الاستماع إلى آراءهم، حيث هذا الأمر يجعل الطفل يشعر بأنه مميز وله قدرة على التفكير، وزيادة ثقته بنفسه، خاصة أن بعض الأطفال يمارسوا سلوك العند من أجل إثبات وجودهم وشخصيتهم.

  • المدح

    سياسة المدح والتشجيع والتحفيز، من أهم الطرق الفعالة في التعامل مع الطفل العنيد، حيث يجب على الآباء والأمهات تحفيز الأطفال والثناء على أفعالهم الإيجابية ومكافآتهم عليها أيضاً، حتي يتشجع الطفل ويقوم بالعديد من التصرفات الإيجابية التي تساهم في تحسين شخصيته.

  • الهدوء

    يجب على الوالدين عدم التعصب والحفاظ على هدوئهم وعدم التحدث بصوت عالي، حيث أن التعامل بعصبيه مع الطفل العنيد يزيد من عناده ورغبته في عدم التنازل على ما يريده.

  • المناقشة

  • حيث يجب على الأهل مناقشة الطفل بعد هدوءه حول تصرفه، ومحاوله توصيل له النتائج السلبية التي قام بها بسبب إصراره على العند، والتحدث معه كأنه شخص ناضج مما يزيد الثقة في نفسه.