التخطي إلى المحتوى

الرقية الشرعية كتابة، رغم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أكد على أهمية الرقية الشرعية للمسلم إلا أن الكثير منا يتجاهلها، ويتراجع عن تحصين نفسه بها، ولو علمنا ما هي فوائدها للأنسان لرددناها في الحين مائة مرة فهي تحمي الإنسان من كل ضر وسوء فهيا بنا نتعرف على الرقية الشرعية كتابة.

الرقية الشرعية كتابة:

الرقية الشرعية كتابة
الرقية الشرعية كتابة

 

 

 

 

 

 

 

 

الكثير منا في تلك الأيام يتعرض لحالات فجائية من الحزن والغضب لا يدري ما أسبابها أو لماذا يفعل هو ذلك ويغفل عن باله أنه ربما مسته عين حاسد نغست عليه حياته وتمنت زوال نعمرة واحدة)مته فعليه دوماً ترديد الذكر على لسانه حتى يحصن نفسه من كل سوء ومن كل عين.

سورة الفاتحة:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، إياك نعبد، وإياك نستعين، إهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم ولا الضالين (مرة واحدة).

سورة البقرة:

بدايات السورة حتى الآية 5: آلم، ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين، الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون، والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم مؤمنون،أولئك على هدىً من ربهم وأولئك هم المفلحون. (مرة واحدة).

آية الكرسي رقم 255: الله لا إله إلا هو الحيُ القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض من ذا الذي يشفعُ عندهُ إلا بإذنه يعلمُ ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شآء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يئودُهُ حفظهما وهو العلي العظيم.(مرة واحدة).

خواتيم سورة البقرة: آمن الرسول بما أُنزل إليه من ربه والمؤمنون كُلٌ آمن بالله وملائكته وكتبه ورُسُلِه لا نفرق بين أحدٍ من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غُفرانك ربنا وإليك المصير، لا يُكلف الله نفساً إلا وُسْعها لها ما كسَبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فأنصرنا على القوم الكافرين (مرة واحدة).

سورة آل عمران:

بدايات السورة من الآية 1وحتى الآية 5: الم، الله لآ إله إلا هو الحي القيوم، نزَّل عليك الكتاب بالحقِ مُصدقاً لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل، من قبلُ هُدىً للنّاسِ وأنزل الفرقان إن الذين كفروا بآيات الله لهم عذابٌ شديدٌ واللهُ عزيزٌ ذو انتقام، إن الله لا يخفى عليه شيءٌ في الأرضِ ولا في السماء.

الآيتين 18،19: شَهِدَ الله أنَّه لا إله إلا هو والملائكةُ وأًولوا العلمِ قائماً بالقسطِ لا إله إلا هو العزيز الحكيم، إن الدينَ عند الله الإسلام وما اختلف الذين أُوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءَهم العِلمُ بغياً بينهم ومن يكفر بآيات الله فإن الله سريع الحساب.

الآيتين 26،27: قُل اللهم مالك المُلك تؤتي المُلكَ من تشاء وتنزعُ الملك ممَّن تشآء وتُعِزُّ من تشآء وتُذِلُّ من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيءٍ قدير، تُولِجُ الَّيلَ في النَّهارِ وتُولِجُ النَّهار في الَّيلِ وتُخرِجُ الحَيَّ من الميِّت وتُخرِجُ الميِّتَ من الحيِّ وتَرزُقُ من تشآءُ بغير حساب.

سورة النساء:

من الآية 167حتى 170: إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله قد ضلوا ضلالاً بعيدا، إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا، إلا طريق جهنَّمَ خَالدين فيهآ أبدا وكان ذلك على الله يسيرا، يا أيها النَّاسُ قدْ جاءكم الرسولُ بالحقِ من رَّبِّكُمْ فآمنوا خيراً لكم وإن تكفروا فإن لله ما في السموات والأرض وكان اللهُ عليماً حكيما.

سورة المائدة:

الآية 33: إنما جزاء الذين يُحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يُقتلوا أو يُصلبوا أو تُقطَّع أيديهم وأرْجُلُهُم من خِلافٍ أو يُنفوا من الأرض ذلك لهم خِزيٌ في الدنيا ولهم في الآخرة عذابٌ عظيم.(ثلاث مرات).

من الآية 34 حتى 37: إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم، يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون، إن الذين كفروا لو أن لهم ما في الأرض جميعاً ومثلهُ معهُ ليفتدوا به من عذاب يوم القيامة ما تُقُبِّلَ منهم ولهم عذابٌ أليم، يُريدون أن يَخْرُجُوا من النَّارِ وما هم بِخَارِجينَ منها ولهم عذابٌ مُقيم.

سورة الأنعام:

من 128 إلى 133: ويوم يحشرهم جميعا يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أوليآؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضُنا ببعضٍ وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيهآ إلا ما شآء الله إن ربك حكيمٌ عليم، وكذلك نُولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يَكسبون، يا معشر الجن والإنس ألم يأْتكم رُسُلٌ مّنكم يَقُصُون عليكم ءاياتي ويُنذرونكم لقآء يومكم هذا قالوا شهدنا على أنفسنا وغرتهم الحياة الدنيا وشهدوا على أنفسهم أنهم كانوا كافرين، ذلك أن لم يكن ربك مهلك القرى بظلمٍ وأهلها غافلون، ولكل درجات مما عملوا وما ربك بغافلٍ عما يعملون، وربك الغني ذو الرحمة إن يشأ يُذهبكم ويستخلف من بعدكم ما يشآء كمآ أنشأكم من ذرية قوم آخرين.

الآية 134: إن ما توعدون لآت وما أنتم بمعجزين(3مرات).

سورة الأعراف:

من 54 إلى 56: إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرضَ في ستة أيام ثم استوى على العرش يُغشي الليل النهار يطْلُبُهُ حثيثاً والشمس والقمرَ والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين، ادعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين، ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفاً وطمعا إنّ رحمت الله قريبٌ من المحسنين.

من 117 إلى 122: وأوحينا إلى موسى أن ألقِ عصاك فإذا هي تلقفُ ما يأفكون، فوقع الحقُ وبطل ما كانوا يعملون، فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وانقلبوا صاغرين وأُلقيَ السحرة ساجدين، قالوا آمنا برب العالمين، رب موسى وهارون.

سورة الأنفال:

الرقية الشرعية كتابة
الرقية الشرعية كتابة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من 12 إلى 14: إذ يوحي ربُك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين ءامنوا سأُلقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان، ذلك بأنهم شآقوا الله ورسوله ومن يُشاقق الله ورسوله فإن الله شديد العقاب، ذلكم فذُقوه وأنَّ للكافرين عذاب النار.

من 17- 19: فلم تقتُلُوهم ولكنَّ الله قتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى وليبلى المؤمنين منهُ بلاءً حسنا إن الله سميع عليم، ذلكم وأن الله موهن كيد الكافرين، إن تستفتحوا فقد جآءكم الفتح وإن تنهوا فهو خير لكم وإن تعودوا نعد ولن تغني عنكم فتنتكم شيئا ولو كثُرت وأن الله مع المؤمنين.

من 50-52: ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم وذوقوا عذاب الحريق، ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلامٍ للعبيد، كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كفروا بآيات الله فأخذهم الله بذنوبهم إن الله قوي شديد العقاب.

سورة التوبة:

الآيتين 14-15: قاتلوهم يُعذبهم الله بأيديكم ويُخْزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين، ويُذْهِبْ غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم.

سورة يونس:

من 57-58 ثلاث مرات: يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدىً ورحمة للمؤمنين، قُل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خيرٌ مما يجمعون.

من 77-82: قال موسى أتقولون للحق لما جاءكم أسحر هذا ولا يُفلح الساحرون، قالوا أجئتنا لِتلفتنا عمَّا وجدنا عليه ءابآءَنا وتكون لكما الكبرياء في الأرض وما نحن لكما بمؤمنين، وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم، فلما جآء السحرةُ قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون، قلمآ ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يُصلح عمل المفسدين، ويُحِقُ الله الحق بكلماته ولو كره المجرمين.

سورة إبراهيم:

الآية 12 ثلاث مرات: وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون.

الآية 15_17 ثلاث مرات: واستفتحوا وخاب كل جبار عنيد، من وراءه جهنم ويسقى من ماء صديد، يتجرعه ولا يكاد يُسيغه ويأتيه الموتُ من كل مكانٍ وما هو بميت ومن وراءه عذابٌ غليظ.

من 49-51: وترى المجرمين يومئذ مُقَّرَنين في الأصفاد، سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النَّار، ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب.

سورة الحجر:

الآيتان 34،35 ثلاث مرات: قال فاخرج منها فإنك رجيم، وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين.

سورة الإسراء:

الآيتان 81،82 ثلاث مرات: وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا، وننزل من القرآن ما هو شفآء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا.

سورة الكهف:

الآية 39 ثلاث مرات: ولولآ إذا دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترن أنا أقل منك مالاً وولدا.

الرقية الشرعية كتابة
الرقية الشرعية كتابة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سورة مريم:

من 68_75: فوربك لنحشرنهم والشياطين ثم لنحضرنهم حول جهنم جثيا، ثم لننزعن من كل شيعةٍ أيُهُم أشد على الرحمن عتيا، ثم لنحن أعلم بالذين هم أولى بها صليا، وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضيا، ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا، وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للذين آمنوا أيُّ الفريقين خيرٌ مقاما وأحسن نديا، وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أحسن أثاثاً ورءيا، قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدَّا حتى إذا رأوا ما يوعدون إما العذاب وإما الساعة فسيعلمون من هو شر مكاناً وأضعف جندا.

سورة طه:

من 68 – 70 ثلاث مرات: قُلنا لا تخف إنك أنت الأعلى، وألقِ ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى ، فأُلقي السحرة سجدا قالوا ءامنَّا برب هارون وموسى.

سورة الأنبياء:

الآية 18 ثلاث مرات: بل نقذفُ بالحقِ على الباطلِ فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون.

سورة المؤمنون:

من 97 _ 108: وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين، وأعوذ بك رب أن يحضرون، حتى إذا جآء أحدهم الموت قال رب ارجعون، لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمةٌ هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون، فإذا نُفِخَ في الصُّورِ فلا أنساب بينهم يومئذٍ ولا يتسآءلون، فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون، ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون، تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون، ألم تكن آياتي تتلي عليكم فكنتم بها تُكذبون، قالوا ربنا غلبت علينا شِقوتنا وكنا قوماً ضآلين، ربنا أخرجنا منها فإن عُدنا فإنَّا ظالمون، قال اخسئوا فيها ولا تُكلِمون.

من 115 _ 118:أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا تُرجعون، فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم، ومن يدع مع الله إلهاً آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يُفلح الكافرون، وقُل رب اغفر وأرحم وأنت خير الراحمين.

 

سورة النور:

الآية 35: اللهُ نور الساوات والأرض مثلُ نورِه كمشكاةٍ فيها مصباح المصباحُ في زجاجة الزُجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرةٍ مباركةٍ زيتونةٍ لا شرقيةٍ ولا غربية يكادُ زيتُها يضيء ولو لم تمسسه نار نورٌ على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثالَ للناس والله بكلِ شيءٍ عليم.

سورة الفرقان:

من 21 _ 23: وقال الذين لا يرجون لقآءنا لولآ أُنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا لقد استكبروا في أنفسهم وعتوْ عُتُواً كبيرا، يوم يرون الملائكة لا بُشرى يومئذٍ للمُجرمين ويقولون حجراً محجورا، وَقَدِمْنَا إلى مَا عَمِلوا من عملٍ فجعلناهُ هباءاً منثورا.

سورة الشعراء: 

من 45 _ 48: فألقى موسى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون، فأُلقي السحرة ساجدين، قالوا آمنا برب العالمين ، رب موسى وهارون. 

سورة النمل :

الآيتان 30، 31: إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ،ألا تعلو عليَّ وأتوني مسلمين.

سورة سبأ:

الآية 12 ثلاث مرات:ولِسُليمان الريح غُدُوُها شهر ورَوَاحُها شهر وأسلنا لهُ عين القِطرِ ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير.

الآيتان 48،49 ثلاث مرات:  قل إنَّربي يقذف بالحق علام الغيوب، قل جاء الحق وما يُبدئُ الباطلُ وما يُعيد.

سورة يس:

من الآية 1 _ 12:يس، والقرآن الحكيم، إنك لمن المرسلين، على صراط مستقيم، تنزيلَ العزيز الرحيم، لتُنذِرَ قوماً ما أُنذِرَ آباؤهم فهم غافلون،لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون، إنا جعلنا في أعناقهم أغلالاً فهي إلى الأذقان فهم مقمحون، وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون، وسواءٌ عليهم ءأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون، إنما تنذر من اتبع الذكر وخشي الرحمن بالغيب فبشره بمغفرةٍ وأجرٍ كريم، إنا نحن نحيي الموتى ونكتب ما قدَّموا وآثارهم وكل شيء أحصيناه في إمام مبين.

من 49 _ 53: ما ينظرون إلا صيحة واحدة تأخذهم وهم يَخِصِّمون، فلا يستطيعون توصية ولآ إلى أهلهم يرجعون، ونُفِخَ في الصور فإذا هم من الأجداث إلى ربهم ينسلون، قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون، إن كانت إلا صيحةً واحدةً فإذا هُم جميعٌ لدينا مُحضَرون.

سورة الصافات:

من الآية 1 _ 10:والصآفات صفا، فالزاجرات زجرا، فالتاليات ذكرا، إن إلهكم لواحد، ربُ الساوات والأرض وما بينهما ورب المشارق إنا زينا السمآء بزينةٍ الكواكب، وحفظاً من كل شيطانٍ مارد، لا يَسَّمَّعون إلى الملإ ويقذفو من كل جانب، دُحوراً ولهم عذابٌ واصب، إلا من خطف الخطفةَ فأتبعه شهابٌ ثاقب.

الآيتان 158، 159 ثلاث مرات : وجعلوا بينه وبين الجِنَّةِ نَسَبَا ولقد عَلِمت الجِنَّةُ إنهم لَمُحْضَرون، سُبحان الله عما يصفون.

سورة الجاثية:

من الآية 7 _ 11 : وَيْلٌ لكل أفاكٍ أثيم، يسمع آيات الله تُتلى عليه ثم يُصِرُّ مستكبرا كأن لم يسمعها فبشره بعذابٍ أليم، وإذا عَلِمَ مِن آياتنا شيئاً اتخذها هُزُوا أولئك لهم عذاب مُهين، من ورائهم جهنم ولا يُغني عنهم مَّا كسبوا شيئا ولا ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم، هذا هُدىً والذين كفروا بآيات ربهم لهم عذابٌ من رِجزٍ أليم.

الرقية الشرعية كتابة
الرقية الشرعية كتابة

 

 

 

 

 

 

 

 

سورة الأحقاف: 

من الآية 29 _ 34 : وإذ صَرَفنا إليك نفراً من الجن يستمِعون القرآن فلما حَضَروه قالوا أنصتوا فلما قُضي ولَّوا إلى قومهم مُّنذرين، قالوا يا قومنا إنَّا سَمِعنا كتاباً أنُزل من بعد موسى مصدقاً لما بين يديه يهدي إلى الحقِ وإلى طريقٍ مُستَقيم، يا قومنا أجيبوا داعيَّ الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويُجزيكم من عذاب أليم، ومن لا يُجب داعي الله فليس بمُعْجِزٍ في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلالاٍ مبين، أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض ولم يعيَ بخلقهن بقادرٍ على أن يُحيي الموتى بلى إنه على كل شيءٍ قدير، ويوم يُعرضُ الذين كفروا على النار أليس هذا بالحق قالوا بلى وربنا قال فذُقوا العذابَ بما كنتم تكفرون.

سورة الرحمن:

من الآية 31 _ 47 : سَنَفْرُغُ لكم أيها الثقلان، فبأي آلاء ربكما تكذبان، يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فأنفُذُوا لا تَنْفُذُون إلا بسلطان، فبأي آلاء ربكما تُكذبان، يُرسل عليكما شُواظٌ من نارٍ ونُحاسٍ فلا تنتصران، فبأي آلاء ربكما تكذبان، فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان، فبأي آلاء ربكما تُكذبان، فيومئذٍ لا يُسئلُ عن ذنبه إنسٌ ولا جان، فبأي آلاء ربكما تكذبان،يُعرفُ المجرمون بسيماهم فيؤخذُ بالنواصي والأقدام، فبأي آلاء ربكما تُكذبان، هذه جهنم التي يُكذبُ بها المُجرمون، يطوفون بينها وبين حميمٍ آن، فبأي آلاء ربكما تُكذبان، ولمن خاف مقام ربه جنتان، فبأي آلاء ربكما تُكذبان.

سورة الحشر:

من الآية 21 _ 24 : لو أنزلنا هذا القرآن على جبلٍ لرأيته خاشعاً متصدِعاً من خشية الله وتلك الأمثال نضربُها للناس لعلهم يتفكرون، هو الله الذي لآ إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المُهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يُشرِكون، هو الله الخالق البارئُ المصورُ له الأسماء الحُسنى يُسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم.

سورة القلم:

الآيتان 51 ، 52 ثلاث مرات : وإن يكاد الذين كفروا لَيُزْلِقونك بأبصارهم لما سمِعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون، وما هو إلا ذكرٌ للعالمين.

سورة الجن:

من الآية 1 – 15: قُل أُحي إلي أنه استمع نفرٌ من الجن فقالوآ ّإنا سَمِعنا قُرآناً عجبا، يهدي إلى الرُشد فآمنا به ولن نُشرك بربنا أحدا، وأنه تعالى جدُ ربنا ما اتخذ صاحبةً ولا ولدا، وأنه كان يقول سفيهُنا على الله شططا، وأنا ظننا أن لن تقول الإنسُ والجنُ على الله كَذِبا،وأنه كان رجالٌ من الإنسِ يَعُوذون برجالٍ من الجن فزادوهم رهقا، وأنهم وظنوا كما ظننتم أن لن يبعثُ الله أحدا، وأنا لمسنا السماء فوجدناها مُلِئت حرساً شديداً وشُهُبا، وأنا كنا نَقْعُدُ منها مقاعد للسمع فمن يستَمِع الآن يجد له شِهابا رصدا، وأنا لا ندري أشرٌ أُريدَ بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا، وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قِدَدَا، وأنا ظننا أن لن نُعجِز الله في الأرض ولن نُعجزه هربا، وأنا لما سمعنا الهدى آمنا به فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخساً ولا رهقا، وأنا منا المُسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشدا، وأما القاسِطو فكانوا لجهنمَ حطبا.

سورة الزلزلة:

كاملة: إذا زُلْزِلَتِ الأرض زِلزالها، وأخرجت الأرض أثقالها، وقال الإنسان مالها، يومئذٍ تُحَدِثُ أخبارها، بأن ربك أوحى لها، يومئذٍ يَصدُرُ الناس أشتاتاً لِّيُروا أعمالهم، فمن يعمل مثقالَ ذرةٍ خيراً يره، ومن يعمل مثقالَ ذرةٍ شراً يره.

سورة الكافرون:

كاملة:قُل يا أيها الكافرون، لا أعبُدُ ما تعبدون، ولا أنتم عابدون ما أعبد، ولا أنا عابدٌ ما عبدتُم، ولا أنتم عابدون ما أعبد، لكم دينكم ولي دين.

سورة الناس:

كاملة ثلاث مرات : قُل أعُوذُ برب الناس، ملك الناس، إله الناس، من شر الوسواس الخناس، الذي يوسوس في صدور الناس، من الجِنَّةِ والناس.

سورة الفلق:

كاملة ثلاث مرات: قُل أعُوذُ برب الفلق، من شر ما خلق، ومن شرِ غاسقٍ إذا وقب، ومن شر النَّفاثات في العُقَدْ، ومن شر حاسدٍ إذا حسد.

سورة الإخلاص:

كاملة ثلاث مرات : قُل هو اللهُ أَحَدْ، اللهُ الصَمَد، لَمْ يَلِد ولَمْ يُولَدْ، ولَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أحد.

السبع آيات المنجيات:

الرقية الشرعية كتابة
الرقية الشرعية كتابة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بالإضافة إلى آيات القرآن الكريم في سوره المختلفة فقد من الله على الإنسان بالسبع آيات المنجيات وهي كالآتي :

  • قُل لن يُصبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون”سورة التوبة 51″.
  • وإن يمسسك الله بضُرٍ فلا كاشِفَ له إلا هو وإن يُرِدك بخير فلا رآدَّ لفضله يُصيب به من يشآء من عباده وهو الغفور الرحيم”سورة يونس 107″.
  • وما من دابةٍ في الأرضِ إلا على الله رزقُها ويعلمُ مُستقرها ومُسنودَعها كلٌ في كتابٍ مُبين” سورة هود 6 “.
  • إني توكلتُ على الله ربي وربكم ما من دابةٍ إلا هو آخِذٌ بناصيتها إن ربي على صراطٍ مُستقيم” سورة هوذ 56″.
  • وكأين من دابةٍ لا تحملُ رزقها الله يرْزُقها وإياكم وهو السميع العليم” سورة العنكبوت 60 “.
  • ما يفتحِ الله للناس من رحمةٍ فلا مُمْسِكَ لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم” سورة فاطر 2″.
  • ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليَقُلولنَّ الله قثل أفرأيتم ما تَدْعوْن من دون الله إن أرادني الله بضُرٍ هل هُنَّ كاشفاتُ ضره أو أرادني برحمةٍ هل هُن مُمسكات رحمته قُل حسبي الله عليه فليتوكل المتوكلون” سورة الزمر 38 “.

الرقية الشرعية من السنة النبوية الشريفة:

الرقية الشرعية كتابة
الرقية الشرعية كتابة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وحتى يكتمل الشفاء بإذن الله على الإنسان أن يقرأ تلك الرقية من السنة النبوية المشرفة ويشفى بإذن رب العالمين وعليه أن يواظب على الأذكار اليومية أذكار الصباح والمساء:

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، من همزه ونفخه ونفثه.
  • أعوذ بكلمات الله التامات كلهن من شر ما خلق.
  • أعوذ بكلمات الله التامات من عقابه وغضبه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.
  • أعوذ بوجه الله الكريم وبكلماته التامات الاتي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء وما يعرج فيها وشر ما ذرأ في الأرض وشر ما يخرج منها، ومن فتن الليل والنهار ومن طوارق الليل والنهار إلا طارق يطرق بخير يا رحمن.
  • بسم الله بسم الله بسم الله، أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”7مرات”.
  • أُعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطانٍ وهامة ومن كل عينٍ لامه.
  • بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيءٌ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ” ثلاث مرات”.
  • بسم الله أرقيك من كل شيءٍ يُؤذيك من سحر ساحر وعين حاسد وعمل عامل الله يشفيك.
  • اللهم اشف عبدك وصدق رسولك صلى الله عليه وسلم.
  • اللهم رب الناس أذهب الباس اشف وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يُغادر سقما.
  • اللهم عافني في بدني اللهم عافني في سمعي اللهم عافني في بصري لا إله إلا أنت.
  • لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين.
  • اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أُغتال من تحتي.
  • يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.
  • حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو ربُ العرش العظيم ” سبع مرات”.
  • اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه عبدك وحبيبك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ونعوذ بك من شر  ما استعاذ منه حبيبك صلى الله عليه وسلم وأنت المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

للمزيد يمكنكم متابعة موقع قلمي