التخطي إلى المحتوى

السياحة في اوغندا، تعتبر أوغندا واحدة من أهم وأكبر البلاد السياحية في شرق أفريقيا، كما تعرف بأنها لؤلؤة أفريقيا يحيط بها من الشرق كينيا ومن الشمال جنوب السودان ومن جهة الغرب جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومن الجنوب الغربي رواند وتنزانيا، سوق يحدثكم قلمي عن السياحة في أوغندا بصورة مفصلة خلال السطور القادمة فكونوا معنا.

السياحة في أوغندا:

تضم دولة أوغندا عدد كبير من المعالم السياحية الذي لا مثيل لها حول العالم، فهي تحتوي على المتنزهات الوطنية الرائعة وتكون مليئة بالبحيرات المذهلة، حيث أنها تقع بقلب أفريقيا وتحيطها كنيا والسودان ورواند والكونغو وتنزانيا.

تعرف أوغندا بلقي لؤلؤة أفريقيا وكانت من المناطق الصعبة جداً نظراً لطبيعتها البرية، التي تحتوي على قطيع من الحيوانات المختلفة الأنواع والأصوات والقرود بالغابات والطيور التي تتميز بالزقزقة والتغريد، إضافة إلى المعالم السياحية الخلابة التي تثير للاهتمام.

السياحة في اوغندا
السياحة في اوغندا

أهم المعالم السياحية في أوغندا:

يوجد في أوغندا الكثير من المعالم السياحية الذي ينجذب إليها السائحين من جميع دول العالم، حيث أنها تضم العديد من المناطق ومنها التالي:

الحديقة الوطنية وادي كيديبو:

تعد واحده من أكثر الحدائق المثيرة داخل دولة أوغندا، حيث تبلغ مساحتها ما يقارب 1.442 كيلو متر مربع، فهي تطل على ميناء لا يوجد بأي من الحدائق الأخرى بشرق أفريقيا، فحديقة وادي كيديبو تتمتع بشهر كبيرة وبها يستمتع الزوار بالمناظر الطبيعية الخلابة والإطلالة الذي يميزها الميناء فهو من أهم العوامل الأساسية التي تعمل على جذب السائحين للحديقة.

تضم الحديقة مجموعة من أشجار السافانا وأنواع من النباتات والأشجار الأخرى، فيوجد بداخلها أنواع نادرة من النباتات والتي تقوم الحديقة بحمايتها خوفاً من أن تتعرض للانقراض، ويجب على الزوار أن يحرصوا على أن لا يفوتهم عمل جولة لتفقد الحيوانات البرية والأليفة والمسلية للغاية، ومن الأنشطة التي يمكنهم القيام بها هي إطعام الحيوانات مثل القرود، والفيلة، والزراف.

إضافة إلى أن الحديقة الوطنية تشمل بعض من الحيوانات المفترسة كالخفافيش، والنمور، والأسود، كما يوجد كمية كبيرة من الطيور المختلفة الأنواع والأشكال فهي تكون أكثر من 500 نوع وأغلبها طيور غريبة ونادرة الوجود، وتضع جميع الاعتبارات التي تضمن لها عدم أنقراض  تلك الطيور والحيوانات لذا تعمل على حمايتهم دائماً.

بحيرة فيكتوريا:

هي من كبرى البحيرات الموجودة في أفريقيا وبالأخص في أوغندا، كما أنها من أكبر البحيرات في العالم أجمع، تصل مساحتها إلى 68800 كيلو متر مربع، حيث أنها تقع في تنزانيا وبأوغندا بجانب جزء ضئيل يمتد إلى كينيا.

حيث أن بحيرة فيكتوريا تمتلك خزان أساسي من نهر النيل ولذا تعتبر أكبر بحيرة تحتوي على المياه العذبة في أفريقيا، وتمتلك كمية وفيرة من الأسماك والذي يقوم الصيادين بتصديرها بغرض التجارة.

بها أكثر من 200 نوع مختلف من الأسماك والتي تعمل على زيادة الاقتصاد بشرق أفريقيا، ومن الممكن على السائحين عمل سياحة داخل بحيرة فكتوريا بواسطة القوارب.

مقابر كاسوبي:

هي المنطقة التي تضم كاباكا وغيرها من التسلسل الهرمي الثقافي التي تعقد للخروج بأوغندا والهامة لعمل طقوس غاندا من العصور الماضية، لقد تم بنائها بعام 1882، ومن ثم تم تحويلها للمقبرة الملكية بعام 1884.

شلالات ميرشيسون:

مثلما تضم أوغندا الحدائق والبحيرات فهي أيضاً تضم الشلالات الجميلة وعلى رأسها شلالات ميرشيسون الذي يتميز بالمناظر الطبيعية الساحرة والتي تشعر السائحين بالبهجة والسرور من كثرة جمال المناظر الخلابة.

يتميز شلال ميرشيسون بارتفاعه الكبير الذي يصل إلى أكثر من 40 متر، ويكون من السهل رؤيته والاستمتاع به من أعلى نقطة بالمكان والذي يسمح بالوقوف والتقاط الصور المميزة.

وعند وصولك لشلالات ميرشيسون لا يجب أن تفوت الاستمتاع بركوب الأمواج والقفز من أعلى الشلالات وقضاء أجمل الأوقات بالطبيعة الساحرة، والتي تتوفر بالمساحات الكبيرة الخضراء الذى لا مثيل لها.

متنزه الملكة اليزابيث:

هو واحد من المتنزهات الموجودة في أوغندا وله شهرة كبيرة ومكانة سياحية ضخمة، كما يقبل عليها عدد كبير من السياح من جميع دول العالم للتمتع والاستمتاع بما فيها من مناظر ومعالم سياحية مذهلة.

وقد تم تصنيفه بأنه واحد من أهم المعالم التراثية على مستوى العالم من منظمة اليونسكو، وتأخذ مساحة كبيرة من غرب أوغندا حيث تصل إلى ما يقارب 1978 كيلو متر.

يعد واحد من أكثر المتنزهات شعبية كما أنها موطن هام للمناظر الطبيعية ودليل للغابات الاستوائية الجميلة والتي تغطيها النباتات ذو الألوان المبهجة والذي يتمتع بها الزائرين.

تضم العديد من المستنقعات وأيضاً الأشجار التي تتميز بها والتي تجعلها الطيور مكان خاص بها، كما أن يوجد بها الكثير من الحيوانات كالأفيال، والزراف، والغزلان وأنواع مختلفة من القرود مثل الشامبنزي الذي يحصل على إعجاب الكثير من الأطفال، كما تكون الحديقة من الأماكن التي تتناسب مع السياحة العائلية خاصة بمرافقة الأطفال، وتمنحك الفرصة لالتقاط الكثير من الصور برفقة فرس النهر ومجموعة من الحيوانات البرية التي تعمل على تميز المكان وتجعله من أفضل الأماكن السياحية حول العالم.