التخطي إلى المحتوى

الشخصية العدوانية المستعدة للتشاجر ، سبحان من خلق بيننا الاختلاف في كل شئ، اختلاف في الأشكال، والأسماء، والصفات، والقبائل، والشعوب، اختلاف بين الأخ وأخاه، فهذه سنة كونية لسير الحياة بشكل طبيعي، ولولا الاختلاف لما سارت أمور حياتنا.

قال الله تعالى ف كتابه الكريم يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. صدق الله العظيم [الحجرات:13].

ولهذا سوف نعرض عليكم اليوم من خلال موقع قلمي  قسم تنمية الشخصية والقدرات نوع من الشخصيات التي نقابلها في حياتنا اليومية، وهي الشخصية العدوانية.

الشخصية العدوانية المستعدة للتشاجر

تعد الشخصية العدوانية من أكثر الشخصيات التي ينفر منها الكثير، نظراً لصفاتها الحادة، والغير محببة إلي بعض الناس، إلا من رحم ربي هؤلاء الذين يجيدون التعامل معها بحكمة، وعقل، وعلي أي حال من الأحوال فجميعنا في بعض الأمور نكون مضطرين أن نتعامل معها، ولهذا يجب عليك معرفة أن الشخصية العدوانية هي في الأصل ذات طبع وقلب طيب.

ولكن نظراً لما تعرضت له إلي قهر وأسلوب حاد في صغرها، فانعكس هذا الأسلوب وتلك التربية الخاطئة علي تصرفاتها عند الكبر، وسنبين لكم اليوم أنواع الشخصية العدوانية، وأهم صفاتها.

الشخصية العدوانية

الشخصية العدوانية وأنواعها

  • الشخصية الخشنة

هذا النوع معروف بأنه إنسان مغرور بدرجة زائدة عن حدها تجعل من يراه لا يتقبله، ولا يفهم سوى أفكاره فقط، بمعني أنه لا يثق فيما يسمعه من الآخرين، ولا يتقبله منهم نقداً علي الإطلاق، وبالتالي فهو يقسوا علي نفسه أولاً، ومن ثم الآخرين، لأن الأمر عنده قد يصل إلي مقاطعة الآخرين فترات طويلة كي يتمسك فقط برأيه، ويري أن تصرفاته وحديثه هو التصرف الصحيح، والطرف الآخر هو الخطأ.

ويمكن التعامل مع هذا النوع بحكمة، بحيث تجعله يثق في نفسه أكثر، بأن تترك له مساحة التعبير عن رأيه مع تأييدك لكلامه، وعدم خلق جو من المجادلة الكثيرة معه.

  • الشخصية المعارضة

دائماً يظل معارضاً دون أدنى تفكير منه، معارضاً فقط من أجل إثبات ثقته بنفسه، حيث أنه تقل لديه الثقة بالنفس، ولا يحاول رغم هذا تقديم حلول، أو وجهات نظر بديله.

  • الشخصية العدوانية المحبة للتشاجر

من أصعب الأنواع التي يمكن أن تتعامل معها، حيث لا تستطيع أن تخرج معه بحل يرضيك، ويرضيه، فهو إنسان عابس دائماً، لا يحب الجو المرح أو اللذيذ، مستعد دائما للمشاجرة، ومحب للجو المثير للمشاكل، تراه دائماً لا يحب الاستعانة بالآخرين، ويقضي حاجته بنفسه، أكرم له من استعانته بغيره.

الشخصية العدوانية

  • الشخصية المدعية للعلم والمعرفة

تراه متكبر، ومغرور يحب الكلام عن نفسه أغلب الوقت، ولا يصدق إلا نفسه، مع تكذيب الآخرين، وفي كلامه نوع من السيطرة علي الحاضرين، مع نبرة من الاستهزاء والسخرية، هذا بالإضافة تجده شخص عنيد للغاية، لا يهمه سوى الانتصار بالرأي، ويظهر لك أنه عليم حتي بعلمك أنت.

                             اقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع الشخصيات حسب شخصيتهم

  • الشخصية المتعالية

هو شخص دائما التعالي علي الآخرين، يري نفسه أنه أفضل وأحسن وأعلى منهم بكثير، مهما جلس مع شخصيات متعلمة، أو ذو ثقافة فكرية، تراه وسطهم كأنه من كوكب، وهم من كوب آخر، ويتعمد في بعض الأحيان إيذاء الآخرين وتخير المواقف التي تحرجهم، ولهذا كن حكيماً عند التعامل مع هذا النوع بعدم إعطائه فرصة التعالي، ولا تبالي ولا تهتم به كثيراً، وحاول أن تتجاهله بعض الوقت.

  • الشخصية المتحذلقة

هو شخص دقيق في كل شئ، دقيق للغاية لدرجة عند تغير أمر ما قام بترتيبه سابقاً تراه متعصب، وكأن الدنيا قد انقلبت رأساً علي عقب، يكذب الجميع ولا يصدق إلا ما هو مدون بالورقة والقلم، وخاصة الأوراق الرسمية والمعتمدة، فهي شخصية ترهق نفسها زيادة عن اللزوم للوصول إلي درجة المثالية التي يصعب الوصول إليها،
ولكن يسهل عليك التعامل معه، لأنك علمت ما يحب بسهوله فقط تعامل معه أيضاً بلغة الكتابة، تراه يصدقك بلا منازع، ولا جدال.

الشخصية العدوانية

صفات الشخصية العدوانية

1- تراه جريئاً في التحدث مع الآخرين، وفي التعبير عن رأيه.

2- يهمه في المقام الأول أن تتم مصلحته علي أكمل وجه، حتى إن وصل الأمر أن يلزم غيره بها علي الرغم من عدم الأحقية له في ذلك.

3- لا يراعي مشاعر الآخرين، ومتدخلاً في حياتهم بشكل غير لائق.

4- تراه دائماً مبالغاً في إظهار مشاعره خاصة مشاعر الغضب، والكره.

5- متهوراً في تصرفاته، ولا يحكمها بالعقل وقد تفلت أعصابه وقت الغضب إلي مد اليد.

6- شخصية عنيدة، ومتسلطة، ومتحكمة ومتدخلة في الأمور.

7- صوته دائماً مرتفع لإثبات وجوده ونوع من التسلط في الأمور.

الشخصية العدوانية

كيف تتعامل  مع الشخصية العدوانية ؟

1- حاول أن تكون مستمع جيد له، وأن تصغي لحديثه باهتمام، مع امتصاص غضبه أولاً.

2- حاول أن تكون هادئاً معه، وحافظ علي انفعالاتك معه خلال الحديث.

3- عند الاختلاف علي نقطة بينكما تسمك برأيك، مع وجود دليل علي رأيك.

4- ابتعد أن تكون عاطفياً، واحرص علي أسلوب العقل، والحكمة.

5- اخرج من الشد في الحوار، وحاول أن تصنع طرفة لتصنع جو من المرح.

6- احرص أن تهدئه أولاً، ثم اعرض وجه نظرك بمعني أن يكون أسلوبك خاضع لأسلوب نعم، ولكن….