التخطي إلى المحتوى

 الصيام في شهر شعبان ،  أوصانا النبي محمد صلى الله عليه وسلم بصيام النوافل، وبيَّن فضلها؛ حيث قال عليه أفضل الصلاة والسلام: “مَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ إِلاَّ بَاعَدَ اللَّهُ بِذَلِكَ الْيَوْمِ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا” ‏- ‏‏‏متفق عليه‏.

من المعروف أنه يُستحب الإكثار من الصيام في شهر شعبان لما له من فضل كبير، حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: “ما رأيت النبي صلّى الله عليه وسلّم استكمل صيام شهر قط إلّا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان”.

واليوم على موقع قلمي سنوضح لكم فضل الصيام في شهر شعبان ، والغاية من صيامه، وهل يمكنك أن تصوم الشهر كاملا ؟؟ 

الصيام في شهر شعبان

هناك عدة أمور قام العلماء بتوضيحها بخصوص الصيام والعبادة في شعبان: 

  • شهر شعبان هو من الأشهر الحرم المعظمة عند المسلمين، وهو شهر يكثر فيه الصيام والطاعات، وهناك الكثير من الناس قد يغفل عن أهمية وفضل العبادة في شهر شعبان.
  • الصيام في شهر شعبان يساعد الجسم على إستقبال شهر رمضان، ويعوِّد الجسم على التحمل، فيصبح الصيام خفيف على النفس، وذلك يترتب على صلاة النوافل وقيام الليل أيضا؛ فهي تهيئ الجسم على تحمل صلاة التراويح وزيادة الخشوع في صلاة الفريضة.

وقال الإمام ابن رجب الحنبلى رحمه الله:
قيل في صوم شعبان أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط.

  • سمي أهل العلم شهر شعبان بشهر القراء، وذلك لأنه يُكثر فيه قراءة القرآن والذكر، ولذلك فإن النبي قد أوصى بالصيام في أيام شهر شعبان ليعيننا على بقية الطاعات التي تهيئنا لإستقبال رمضان.
  •  جاء في أكثر من حديث صحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن صيامه أغلب شهر شعبان كما ذكرنا ذلك في حديث عائشة رضي الله عنها، وهذا يدل على أن النبي كان يصوم في الغالب أكثر من نصف شعبان.
  • ترفع الأعمال في شهر شعبان وقد يغفل عنه الكثير من الناس لإهتمامهم في التجهيز لشهر رمضان، وقد أخرج الإمام النسائى فى سننه عن أسامة بن زيد، قال: “قلت يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان”، فقال: “ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم”.