التخطي إلى المحتوى

العرب المسافرون اسبانيا ماربيا ، يتجه بعض العرب كل سنة إلى ماربيا، وهي مدينة من أروع المدن الأجنبية، تقع في أسبانيا، وكانت فى السابق عبارة عن قرية صغيرة، أما الآن فهي عبارة عن مدينة ساحلية يوفد إليها كثير من العرب للسياحة، ويوجد بها كثير من المميزات، وتتمتع بجو دافئ وشواطئ رائعة، لذلك يحرص عدد كبير من العرب إلى زيارتها، وتتمتع أيضاً ماربيا بأماكن سياحية رائعة وتتمتع بالهدوء، وتتميز بالأكلات البحرية والأسماك.

ولهذا دعونا نستعرض لكم في السطور التالية عبر موقع بقلمي بالتفصيل كل ما يخص تلك المدينة الأجنبية الرائعة، فقط تابعونا….

العرب المسافرون اسبانيا ماربيا

تفتخر مدينة ماربيا بأنها من أكثر الأماكن السياحية زيارة في البحر الأبيض المتوسط، وتعتبر أجمل مدينة ساحلية على الإطلاق في العالم، ويؤتى إليها الكثير من الزائرين وغيرهم من جميع أنحاء العالم لما تتميز به من مزايا كثيرة لا حصر لها.

تشتهر بالمأكولات البحرية والجميلة والمختلفة والمتنوعة حيث كانت قديماً قرية تشتهر فيها مهنة الصيد فقط، وعندما تطورت وأصبحت مدينة فاشتهرت بالأطعمة البحرية من الأسماك خاصة سمك الأنشوجة، والحبار، والماكريل، والبوري، التي تستخرج من البحر طازجة ويتم تعبئتها وتعليبها.

ينصح الخبراء الزائرين باستئجار سيارات في هذه المدينة حيث توفر خدمة مكتب لتأجير السيارات لخدمة السياح حول العالم حتى تتمكن من السير فيها بحرية مطلقة والتعرف على معالمها كلها.

تعقد هذه المدينة سنوياً مجموعة مهرجانات بين يونيو وأكتوبر، مثل مهرجان الموسيقى ويعرف بأسم مهرجان ماربيا الدولية، ويعقد في شهر أغسطس منذ عام 2001، ومهرجان مريبا الريغى وتقام هذه المهرجانات على الشواطئ أو في بلدة قديمة في المدينة أو على القوارب.

ويوجد في هذه المدينة المرافق الثقافية مثل قاعة الدستور بارك، ومركز أنخينيو الثقافى، ونادي السينما، والذي يعرض كثير من الأفلام الأجنبية المدبلجة لترضي جميع الأذواق، ويوجد بها متحف النقش الذي تم بناءة عام 1992 يحتوى على مطبوعات لفانني للقرن العشرين مثل بيكاسو، وميرو، ودالى ،وتابيس، ويوجد بها أيضاً قاعة المعرض المخصصة لتدريس تقنيات الحفر.

يجب عند زيارة أسبانيا التوجه إلى ماربيا حيث البحر الجميل، وتعرف باسم استراحة الأمراء، ومن أفضل وأشهر الأماكن السياحية في العالم.
والجدير بالذكر، أنه قد تركت الحضارة الرومانية في ماريبا الكثير من الآثار الرائعة، حيث يوجد في مركز المدينة القديم أثار هذه الحضارة، كما يوجد أعمال حديثة في شارع إيسكويلاس، كما يوجد بقايا سيراميكية من نوع سيجيلاتا في ساحة البرتقال لوس نارانخوس، وقبر في ساحة فيكتوريا، ويوجد بها ساحات للرياضة الجولف حيث يوجد في فندق ميليا دون بيبى سيكون الوجهة المثالية لهم.

وتشتهر هذه المدينة أيضاً بسباق الخيل، ويعتبر من أهم المظاهر التي تجذب السياح فضلاً عن وجود مطاعم، وموسيقى، ومقاهي، والتزلج، وأيضاً التسوق من الأمور الجميلة بها حيث يوجد مركز تسوق ذات طابع عالمي مثل كورتا أنغليس، ومارينا بانوس، ولاكندا.

مميزات مدينة ماربيا

  1.  تعتبر من أهم المدن الساحلية الموجودة في أسبانيا، حيث يفد إليها الكثير على مدار العام للاستمتاع بجوها الرائع.
  2.  تتمتع ماربيا بجوها الدافئ الذي يعد عامل جذب كبير للزوار.
  3.  تتميز بالهدوء وأنها منطقة راقية، لذلك لا يفد إليها إلا ذوي الذوق الرفيع.
  4.  تتميز بالمأكولات البحرية الشهيرة، حيث تعتبر الأسماك الطبق الأكثر شيوعاً، ويرجع ذلك لطبيعتها الساحلية، واستغلال موارد البحر والتي أشهرها الأسماك بمختلف أنواعها.
  5. تنوع المطاعم، والمقاهي بها لاستقبال الزوار والترحاب بهم ليلاً ونهاراً.
  6.  تتميز بنمط معماري مختلف وتصميم مميز لها يجذب الناظر إليها، ويبهجه ويدخل في نفسه السرور.
  7.  تعتبر من أهم المدن السياحية في أسبانيا، حيث يتجه إليها كثير من الأثرياء، وأصحاب الطبقة الأرستقراطية وكثير من العرب فقد اجتمع الفكر الغربي والعربي عليها.

من أشهر الأماكن في ماربيا

  1.  البورتو بانوس، ويقع في ماربيا وهو عبارة عن ميناء، وبه أسواق وشواطئ وكل شئ حيث يمكن للسائح الذهاب إليه وقضاء جميع ما يلزمه من تسوق ومشتريات بالإضافة إلى المتعة التي يحظى عليها في هذا المكان.
  2. يوجد بها قصر الملك فهد الفخم الشهير، فلا يفوتكم زيارته، ومشاهدة تصميمه.
  3. يوجد بها حديقة حيوان سيلو بين ماربيا، وأسطبوانة وتجمع مجموعة من الحيوانات المختلفة حيث يمكن قضاء وقت ممتع في هذه الحديقة دون الشعور بملل.
  4.  يوجد بها ملاهي تيفولى ماربيا، وهي مدينة ألعاب وملاهي كبيرة تجعلك تحظى بوقت جيد وشيق، وخاصة لو كنت تصطحب معك أطفال فسوف يستمتعون كثيراً بهذه الملاهي الرائعة.
  5. يمكن لزائر ماربيا زيارة الأماكن الأندلسية القريبة مثل غرناطة وقرطبة التي تطل بعبق الحضارة الإسلامية القديمة، وما تحتويه من آثار معمارية خالدة لا مثيل لها ونقوش في قمة الروعة والجمال.

ونجد الكثير من العرب كلما فكروا بالقيام برحلة وقضاء فترة الإجازة، فإن أول ما يلفت انتباههم هو الدول الخارجية كأسبانيا ويرجع هذا للتعرف على مدن، وحضارات، وعادات، وشعوب جديدة والتعرف عليها عن قرب ومعرفة كل ما يوجد فيها من أماكن ومؤسسات ومعارض وحدائق ومنشآت ترفيهية كنوع من التغيير.

والتعرف على الثقافة الغربية عن قرب، وخاصة لو كانت هذه البلدة تحتوي على آثار لها صيت عالمي أو علامات مميزة لها مما يشد جذب السياح إليها دون غيرها، ولعل مدينة ماربيا من هذه المدن التي تجذب السائحين لشدة ما تحتويه من جماليات وهي بلدة ساحلية بعبق شرقي وغربي معاً مما يمنحها طعماً مختلفاً.

حيث لا يجد المسافر فيها غربة بل يشعر بأنه في وطنه الثاني، مما يجعل الرحلة أكثر متعة وراحة وتعطي شعور آخر، وهو تمني العودة لنفس المكان مرة أخرى في المستقبل وهذا عامل جيد جداً يؤثر على حركة السياحة ويؤدي إلى تنشيطها.