التخطي إلى المحتوى

يعتبر العيد الوطني القطري‎‏ من أكثر الأيام أهمية بالنسبة للشعب القطري، ففي هذا اليوم تحديدا منذ سنة 1878، أي ما يقرب من أكثر من 139 عام، تم توحيد وتأسيس دولة قطر، ولذلك يتم الاحتفال كل سنة بهذا الحدث الهام؛ تحديدا في يوم 18 من شهر ديسمبر، حيث يعتبر هذا اليوم هو العيد الوطني القطري.

ويقدم لكم موقع قلمي في السطور التالية أبرز المعلومات الهامة المتعلقة بدولة قطر، وذلك بعرض المعلومات الرئيسية عنها، وأبرز مؤسسيها الذي يرجع لهم الفضل الأكبر في الاحتفال بـ العيد الوطني القطري، بجانب عرضنا لأبرز مظاهر هذا الاحتفال ودلالته.

العيد الوطني القطري‎‏

معلومات عن دولة قطر

كان أول ظهور لدولة قطر العربية في خريطة العالم باسم قطارا أو كتارا وذلك من خلال الخريطة التي رسمها بطليموس اليوناني، وكتبها بالحروف اللاتينية.

وتعتبر مدينة الدوحة هي عاصمة دولة قطر، هذا وتقع قطر في شرق شبة الجزيرة العربية، وتشترك مع كلا من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وأيضا الإمارات العربية المتحدة في الحدود.

استقلال دولة قطر

حصلت دولة قطر على استقلالها سنه 1971 م ، وذلك بعد ان كانت محمية بريطانية تابعه للدولة البريطانية، على ورغم صغر مساحة دولة قطر، حيث تبلغ مساحتها ١١٬٥٧١ كم² فقط، إلا أنها مع ذلك تعتبر دولة ذات تنمية بشرية عالية وذلك طبقا لمنظمة الأمم المتحدة.

بجانب ذلك يتم تصنيف دولة قطر بكونها دولة توفر أعلى دخل للفرد في العالم، لذلك تجد ان عدد السكان الأجانب في دولة قطر يتجاوز المليون ونصف، بينما عدد السكان القطرين الأصلين هو 300.000 مواطن فقط. وتعتبر دولة قطر من أكثر الدول التي تمتلك احتياطات للغاز الطبيعي والنفط، حيث تحتل المركز الثالث على مستوى العالم في هذا الأمر.

مؤسس دولة قطر

منذ ما يزيد عن139 سنة، قام الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني بتوحيد دولة قطر، وعلى الرغم من النهضة والتطور التي تشهدها دولة قطر الأن، إلا أنها كانت سابقا تتمثل في مجموعة من القبائل المتناحرة والمتنقلة من مكان لأخر، وكان يعتمدون بشكل أساسي على كلا من رعاية المواشي والصيد البحري كمصدر للرئيسي للدخل، إلا ان الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني لم يعجبه هذا الأمر، فقرر أن تكون قطر دولة متحدة قوية، وعلى ذلك قام بعرض رؤيته وفكرته على زعماء القبائل القطرية المختلفين، فأبدوا موافقتهم، وذلك بسبب الحكمة والشجاعة والقوة التي تميز بها الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني.

وبرغم أن دولة قطر في هذه المرحلة كانت تحت مظلة كلا من الدولة البريطانية والدولة العثمانية، إلا ان الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني استطاع تطوير البلاد بشكل كبير جدا طبقا للطاقات والإمكانيات الموجودة حينها.

وتعد هذه الخطوة التي قام بها الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني من أهم الخطوات الأساسية التي قامت بفضلها دولة قطر، ومنذ ذلك الوقت إلى الأن يتم الاحتفال سنويا بـ العيد الوطني القطري.

مظاهر الاحتفال بـ العيد الوطني القطري

تقرر اعتبار يوم 18 ديسمبر عطلة رسمية لدولة قطر وذلك منذ عام 2007. هذا، ويهدف يوم 18 ديسمبر بالدرجة الأولى إلى التعريف بالتراث القطري الأصيل، وأيضا بتراث الدولة العريقة التي حاربت وناضلت للحصول على استقلالها ولتوحيدها والنهضة بها وجعلها في مصاف الدول المتقدمة، حيث قامت دولة قطر بالفعل بتحقيق هذه الأمر في خلال عدد قليل من السنوات على الرغم من صغر مساحتها.

وعلى الرغم ان يوم 18 ديسمبر، هو اليوم المخصص للاحتفال بـ العيد الوطني القطري، إلا ان الاحتفالات بهذا الحدث الهام تبدا مع بداية شهر ديسمبر، تحديدا منذ يوم 8 ديسمبر، وتستمر أيضا بعد مرور اليوم المخصص للاحتفال بـ العيد الوطني القطري، حيث تنهي سلسة الاحتفالات المستمرة في يوم 20 ديسمبر، ومن أبزر الاحتفالات التي تقام في تلك الفترة مهرجان يسمي بمهرجان “درب الساعين” وهو مهرجان تراثي كبير يعرض كل ما يتعلق بالتراث القطري والعادات والتقاليد، وذلك تأكيدا على الهوية القطرية الأصلية، بجانب ذلك يهدف أيضا هذا المهرجان إلى تعريف النشء والأجيال الجديدة والمقيمين الأجانب أيضا بالتراث القطري الأصيل وتاريخ تأسيس الدولة، والمؤسسين العظماء الذين يرجع الفضل الكبير في إنشاء هذا الدولة. وبجانب ذلك تنظم بعض القبائل أيضا  احتفالات تسمي باحتفالات “العرضة”.

وأما عن يوم 18 ديسمبر وهو اليوم المحدد للاحتفال بـ العيد الوطني القطري، تبلغ الاحتفالات بـ العيد الوطني القطري في هذا اليوم أقصاها، حيث يقام احتفال كبير على كورنيش العاصمة القطرية-الدوحة-وتعتبر من أبرز مظاهر هذا الاحتفال بـ العيد الوطني القطري، القيام بإقامة حفل كبير يحضره كافة الأمراء وسفراء الدول، وعامة المقيمين سواء من الشعب القطري أو من الأجانب المقيمين بدولة قطر، ويترأس الحضور حاكم دولة قطر، ويتم في هذا اليوم القيام بعرض عسكري كبير يشاهده كل الحضور على حد سواء.

هذا وقد قامت دولة قطر في السنة الماضية 2016، بإلغاء كافة مظاهر الاحتفال بـ العيد الوطني القطري، وذلك تضامنا مع الشعب السوري العربي الشقيق.

دلالة الاحتفال بـ العيد الوطني القطري

يعتبر الاحتفال بـ العيد الوطني القطري‎‏ بمثابة تأكيد على هوية الدولة وتاريخيها الأصيل، حيث يجسد الاحتفال بـ العيد الوطني القطري‎‏، الأمل والاصرار الذي بنيت علية هذه الدولة، والرؤية التي أمتلكها الشيخ جاسم بن محمد ال ثاني، عندما قام بإقناع زعماء قبائل دولة قطر حينئذ بضرورة التوحد، وترك التناحر والتشتت الذي كان موجود بينهم في تلك الأيام. ففي هذا اليوم من كل عام يتم شكر كل فرد من الشعب القطري الذي شارك في تأسيس هذه الدولة، واقسم على الطاعة والولاء للشيخ جاسم بن محمد ال ثاني، وتحملوا الكثير من الصعاب والتحديات الشاقة في سبيل ذلك، ليصبحوا في المقابل دوله متحدة واحدة قوية ومستقلة.

وأيضا في هذا اليوم المخصص للاحتفال بـ العيد الوطني القطري‎‏، يتم فيه تكريم كل من الرجال والنساء الذين شاركوا في بناء دولة قطر، وعلى وجهه التحديد أفراد الأسرة الحاكمة؛ وهي أسرة آل ثاني.