التخطي إلى المحتوى

القصيدة التي قتلت المتنبي هو أحد شعراء العصر القدامى الذي ذاع صيته وكان من أفضل الشعراء في ذلك الوقت وكانت تقام الحفلات والولائم لكي يتم إلقاء قصيدة من المتنبي، مثلما هو الحال في ذلك العصر.

وكانت كتابة الشعر في ذلك العصر هي مصدر رزق بل كان يتم الدفع له مقابل تأليف قصيدة في مدح أحد الحكام أو في ذم أحد الأشخاص، وسوف نعرض لكم تفاصيل القصيدة التي قتلت المتنبي عبر موقع قلمي.

القصيدة التي قتلت المتنبي

التاريخ لم يعرف شاعر مثل المتنبي حيث كان يٌلقب بلقب شاعر الناس وكان يصفوه بسرعة البديهة، وكانت لدية قدرة هائله على عرض الشعر بشكل بسيط ودقيق وكان مليء بمعاني بديعة، ورقيقة وقد لقب بالمتنبي بسبب ادعائه النبوة أي قال إنه نبي مرسل برسالة ووحي ولكن منذ أن تم تكذيبه لقب بالمتنبي ومنذ ذلك الحين، وتوجد حادثة شهيرة كانت سبب في وفاته .

وكانت القصيدة التي قتلت شاعر العرب حينما قام بكتابة قصيدة ما يذم فيها أحد الأشخاص مما توعد له وقتله بسببها وهي قصيدة مليئه بالشتائم والسباب التي لا يجرؤ أحد على قولها.

القصيدة التي قتلت المتنبي
القصيدة التي قتلت المتنبي

فكان هناك شخص يدعي ” ضبة ” قد كان في طريقه هو ووالدته ووالدة للسفر إلى أحد الأماكن وفجأة في الليل قامت إحدى القبائل أو جماعات السرقة بالتهجم عليهم وقتل والده وممارسة الفحشاء مع والدته، مما جعله يعود مهزوم ذليل مما دفع أحد أعدائه بأمر المتنبي بكتابة قصيدة كي يفضح سر ” ضبة”  وينشر العار الذي تعرض له.

وبالفعل قام المتنبي بكتابة تلك القصيدة بأبشع الألفاظ والتي نعرض لكم جزءًا منها وهي :

القصيدة التي قتلت المتنبي
القصيدة التي قتلت المتنبي

ما أنصف القومُ ضبّة وأمه الطرطـبّـة
فلا بمن مات فخـرٌ ولا بمن عاش رغبة
و إنما قلت ما قلـ ترحمـة لا محـبـة
و حيلة لـك حتـى عذرت لو كنت تيبه
و ما عليك من القتل إنمـا هـي ضربـة
و ما عليك من الغدر إنمـا هـو سـبـة

مما أثار الغضب والانتقام في نفس ” ضبة” وذهب إلى خاله الذي توعد للمتنبي حينما  علم بتلك القصيدة وقام بجمع عدد من الرجال ومعهم أسلحة وعندما علم المتنبي بذلك فر هارباً، ولكن أثناء طريقة لحقه خال ” ضبة” وقال له ألم تقل في إحدى قصائدك الشهيرة:

القصيدة التي قتلت المتنبي
القصيدة التي قتلت المتنبي

و مهجـة مهجتي من هم صاحبها  أدركتـــه بجواد ظهره حـــرم
رجلاه في الركض رجل و اليدان يد  وفعلـــه ماتريد الكف والقدم
ومرهف سرت بين الجحفليـــن به  حتى ضربت و موج الموت يلتطم
الخيل والليل والبيــداء تعرفنــــي  والسيف والرمح والقرطاس و القلم.

وقد رد علية المتنبي وقال له نعم، فقام بقتله في الحال وهكذا أطلقت على تلك القصيدة فيما بعد القصيدة التي قتلت صاحبها أو القصيدة التي قتلت المتنبي .

القصيدة التي قتلت المتنبي
القصيدة التي قتلت المتنبي