التخطي إلى المحتوى

المخدرات وأنواعها ، مع تطور التكنولوجيا والإنفتاح على المجتمعات المختلفة ازدادت أعداد المدمنين على المخدرات بأنواعها المختلفة، كما أن الإقبال على المخدرات قديماً كان يقتصر بشكل كبير على طبقة الأغنياء أو الذكور بصفة عامة، ولكن في وقتنا الحالي اصبح يستهدف جميع الفئات.

الظروف المعيشية الصعبة أدت بكثير من الفقراء والمحتاجين إلى اللجوء للمخدرات اعتقاداً منهم أنها مسكن للألم النفسي وقلة الحيلة، كما أن تطور التكنولوجيا وضعف التربية وبعد الأهل عن الأبناء ضعف بالعديد منهم لهذه الآفة الإجتماعية الخطيرة، والتي شلمت البنات كما شملت الذكور أيضاً.

تابع هذه المقالة المُقدمة من موقع قلمي للتعرف على المخدرات وأنواعها.

المخدرات وأنواعها
المخدرات وأنواعها

ما المقصود بالمخدرات وما هي أبرز أنواعها؟

المخدر يطلق على أي شيء يُذهب عقل الإنسان ويُدخله في حالة من اللامبالاة فتصبح تصرفاته غير مسؤولة، يتكاسل عن أداء وظيفته ويصبح أسيراً لتلك الآفة، يبدأ في فقدان علاقاته الإجتماعية مع الآخرين والعزلة وقد يضطر في بعض المرات للسرقة، فالأهم والأولوية لديه هو الحصول على ذلك المخدر.

المخدرات وأنواعها

تأتي المخدرات من طريقين إما الطريق الطبيعي والذي يتمثل في النباتات المختلفة مثل الأفيون والحشيش، أما الطريق الصناعي هي مجموعة من الأنواع التي يتم تصنيعها مثل الهيرويين والكوكايين.

ويتم تقسيم فئات المخدرات كما يلي

  • المخدرات التي يتم استخلاصها من الافيون مثل الهيروين والموفين وتسمى مخدرات أفيونية، تمتاز بأنها تعمل على الخمول والتنويم.
  • مخدرات تساعد على الخمول أيضاً ولكنها غير مستخلصة من نبات الأفيون مثل الكحوليات.
  • مخدرات تعمل على تنبيه الجهاز العصبي وبقائه مستيقظاً لفترات طويلة، من أبرز أنواعها الكوكائين ونبات القات الذي تشتهر اليمن بزراعته.
  • نوع آخر من المخدرات يعمل على دخول الإنسان في حالة من انعدام التركيز والهلوسة.

أضرار المخدرات

أضرارالمخدرات-المخدرات وأنواعها
أضرارالمخدرات-المخدرات وأنواعها

إقرأ أيضاً  : فوائد الإقلاع عن التدخين على البشرة

يترتب على المخدرات و أنواعها مجموعة كبيرة جداً من الأضرار المختلفة من أبرزها :

  • البعد عن الله سبحانه وتعالى، حيث يصبح مدمن المخدرات أسيراً لها ولا يتذكر واجبات الله عليه.
  • ضياع الأخلاق وفساد المجتمعات بسبب ضياع أفرادها.
  • يبدأ الإنسان في الإنصراف عن مستقبله وطموحاته ويصبح كل تفكيره في تأمين جرعة المخدرات عند الحاجة إليها.
  • يؤثر على مؤسسات الدولة وإنتاجيتها حيث ينصرف المدمن عن أي عمل مفيد وبالتالي يعيق أي تقدم في مسيرة العمل.

أهم الأساليب المُتبعة في محاربة المخدرات

الأساليب المتبعة في علاج الإدمان-المخدرات وأنواعها
الأساليب المتبعة في علاج الإدمان-المخدرات وأنواعها

موضوعات مشابهة : أثر المخدرات على الجهاز العصبي

  • الفراغ هو ما يتيح الفرصة للعديد من الشباب في الإنشغال بما لا يفيد ومن ضمن الآثار السلبية المترتبة على ذلك، المخدرات لذا يجب الحرص على تعليم الأبناء منذ الصغر كيفية استغلال وقت فراغه فيما ينفع دون اللجوء لأساليب ملتوية وغير سليمة.
  • الحرص على توعية الشباب المسافرين إلى دول اجنبية يكثر بها تناول المخدرات والكحوليات بأنواعها ورفع مستوى الوعي لديهم وتحذيرهم مما يحدث في هذه البلدان.
  • الحرص على تقوية وازع الدين من خلال مخاطبتهم بلغة قريبة منهم وبأسلول لين دون نهرهم أو تعنيفهم، لأن أسلوب العنف في كثير من الحالات يؤدي إلى التمادي في الخطأ وليس التراجع عنه.
  • زيادة الوعي داخل المدارس وذلك من خلال مجموعة من الدروس والندوات الثقافية التي تتحدث عن أضرار الإدمان وعواقبه الوخيمة، وتدعيم المناهج بدروس لها علاقة بذلك.
  • الضرب بيدٍ من حديد على المتاجرين في هذه الآفة اللعينة وملاحقتهم لتخليص المجتمع من سمومهم.
  • في حال تم معرفة أن الشخص يعاني من إدمانه للمخدرات يجب أن يُعرض على طبيب نفسي أو إدخالة مصحة لعلاجه وتأهيله بشكل نفسي، حتى يستطيع مواجهة المجتمع مرة ثانية.

صحتك هي أغلى ما لديك تمسك بها وحافظ عليها استجابة لقوله تعالى ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة).