Save اين يوجد الزئبق الأحمر – قلمي
الرئيسية / الحياة والمجتمع / معلومات عامة / اين يوجد الزئبق الأحمر

اين يوجد الزئبق الأحمر

أين يوجد الزئبق الأحمر هو عنوان مقالتنا اليوم علی موقع قلمي الشامل والذي نعمل من خلاله علی التطرق الی حقيقة هذه المادة والتطرق الی الإشاعات التي أحاطت بهذا الموضوع لعلنا نطرح المسألة بموضوعية و بكل ما نستطيع ضمانه من معلومات صحيحة وواضحة لكل القراء الأعزاء.

اين يوجد الزئبق الأحمر:

يعتبر عنصر الزئبق الأحمر احد العناصر المعدنيّة الطّبيعة لونهٍ فضيٍّ . ينتج خليط عنصر الزئبق مع مثلا مُكوّن أكسيد الزئبق مجموعة من مُركّبات الزّئبق. يتحول لون الزئبق عند تأكسده فيصبح أحمر اللون مما يجعل منه مادّةً ضارّةً وسامّةً. يَصعد من الزّئبق الأحمر عند تعرضه للحرارة دخانٌ علی شكل دوائر زرقاؤ اللون ، ساعدت هذه الخاصية بعض المُشعوذين والسّحرة في استخدامها للتأثير علی الناس التي تقصد ابوابهم.

  • وجود الزئبق الأحمر:

لم يوجد إثبات ملموس لهذه المادة مؤكدا ماهيتها أو تركيبتها ولم يثبت أيا كان وجود الزئبق الأحمر عبر الأزمنة الغابرة والحديثة . أما الاعتقاد في وجوده فيعتبر محض خرافة أو أكذوبّة هدفها التضليل.

بالرغم من هذه القراءین الدامغة فإنّها البعض يؤمن بوجوها حيث انهم يعتقدون بأنّ لها دور هام في ميدان صناعة الأسلحة الفتاكة والمقصوظ هنا طبعا الأسحلة النوويّة،. وينسب البعض هذا الامر الی وكالة الاستخبارات الأمريكيّة فيما يتصور البعض الآخر من المهتمين بشأن الأمن العالمي أنّها تخص مخابرات التحاد السوفياتي سابقا.

  • استخدامات الزئبق الأحمر :

يُعتقد أنّ مادة الزئبق تدخل بقوة في تسهيل صنع القنابل الاندماجيّة وذلك لان هذه العملية تحتاج ضغطا كبيرا جداً و قويا وهو ما تتطلبه عمليات التفاعل النووي الإندماجيّ. فعملية تفجير مادة الزئبق الأحمر تسبب الضغط المطلوب في هذه العملية دون اللجوء الی استعمال الوقود الانشطاريّ، وبالتالي تكون عملية النوويّ الاندماجيّ أسهل ومن هذا المنطلق يزعم البعض استخدام هذه المادة في صناعة الأسلحة النوويّة.

في نفس المجال وهو الأسلحة النوويّة يزعم انه يمكن استعمال مادة الزئبق الأحمر في عملية تخصيب اليورانيوم حيث يسهّل هذه العمليّة دون الحاجة الی الاستناد الی أجهزة الطرد المركزيّة التي يسهل اكتشافها وبالتالي سهولة تعقّبها وتقصي مكانها بلا عناء.

  • استخدامات الزئبق الأحمر :

الأحمر تكمنُ أهمّ الاستخدامات في إمكانية إنتاج قنبلة نوويّة صغيرة أي ما يقارب حجم تفاحة وبالتالي يسهل التنبؤ بها و وضعها في حقائب اليد . اما مفعولها فهي حقا قوية جداً بحيث انها تستطيع خلال وقت قصير ابادة سكان يقطنون مدينة كبيرة دون الاضرار بالمكتسبات المادية للمكان.

نذكر ايضا استخداما آخر لمادة الزئبق الأحمر و عرف هذا الاستخدام عند السوفييت إذ كان يُعتقد أنّه مفتاح مجموعة صواريخ الباستيليّة بالإضافة إلى أنه يدخل في منظومة صناعة الرؤوس الحربيّة الموجهة اتوماتيكيا.

من الإستخدامات الاخری وقع استغلال الزئبق الأحمر كمادة بديلة والمستعملة كطلاء مُضاد لذبذبات الرادار مثلا كتلك المُستخدمة في حماية طائرات الشبح من أن تلتقطها عدسة الرادار.

  • معلومات عامة عن الزئبق الأحمر :

من الاعتقادت الأخرى التي تنتشر حول هذه المادة أنّها استعملت في عمليات تحنيط المومياوات الذي اشتهر في عهد الفراعنة، ويعتقد البعض بأنّها اُستخدمت لاستحضار الجن ولمعرفة أماكن الكنوز أوالدفائن الی جانب اسعمالها في إيجاد واستخلاص الذهب. إنه من الصعب تحديد أماكن وجود هذه المادة لأن الواقع لا يقدم أي دليل ملموس يثبت عكس ذلك و يعتبر الكثير انه لا وجود للزئبق الأحمر و الامر كله مجرّد خرافة.

  • تسمية الزئبق الأحمر:

ربط العلماء اسم الزئبق الأحمر برمز أو شيفرة و يعني الليثيوم ( 6 ) أو اليورانيوم، أو كذلك البلوتونيوم. فيما يخص مادة الليثيوم      ( 6 ) التي لها صلة بمادة الزئبق فيميل لونها إلى اللون الأحمر و تنتشر استخداماتها خاصة في ما يدعی التفاعلات الاندماجيّة في الأسلحة،استخدامات يحوم الغموض حولها ولم يقع التحدث عليها .

  • أنواع الزئبق الأحمر:

يوجد للزئبق الأحمر نوعان نذكرها :

1.الزئبق الأحمر الطبيعيّ:

انه النوع الذي كثرت الأحاديث وحيكت فيه الإشاعات من نفى لوجوده أو تشكيك وما إلى ذلك . ترجح البحوث المدعمة لحقيقة هذا أنه نتاج مزيج الأنسجة الحيويّة والمواد العضويّة.

2.الزئبق الأحمر الكيميائيّ:

وهو النوع المصنع أي يقع استخراجه من الذّهب بعد تعرّضه إلى الإشعاع لفترة محددة. له كثافة تقدر ب 23 غراماً بالنسبة للسنتيمتر المُكعّب وهي تعتعبر بهذا أعلى كثافةً مقارنة بكثافة المواد المعروفة على سطح الكرة الأرضيّة. ضمن هذا السياق تدخل جل المعادن النقيّة إذ تقدر كثاقة الزئبق العاديّ والذي وقع إدراجه في صنع ميزان درجات الحرارة 6.13 غرام في السنتيمتر المُكعّب

يقع تصنيع هذا النوع في كل من دولة روسيا و دولة كازاخستان ويتمثل في مسحوق معدنيّ أحمر اللون يتم ادماجه في العمليّات النوويّة التي تعتمد الانشطار النوويّ وبهذا فهو يُستخدم في صناعة الطاقة والقنابل النوويّة ذات القوة و القدرة الانفجار ية الهائلة. وتُعرف هذه المادة بأنها من أغلى المواد الموجودة في العالم ، اذ يبلغُ ثمن الكغ الواحد منها مليون دولارا .

تاريخ الزئبق الأحمر:

حسب تقريرٍ لوزير الخارجية الرّوسي يوجيني Youjini رئيس جهاز الاستخبارات الروسي السابق فإنه في بداية العام تسع مائة وثمان وستون بعد الالف دأب الاتّحاد السوفييتيّ علی تصنيع مادة الزئبق الأحمر في مركز الأبحاث النوويّة دوبنا DOUBNA. في المقابل وبحلول عام تسع مائة وستة وتسعون 1996 عملت وزارة الطّاقة الأمريكيّة علی التحري في هذا الموضوع و إزالة الغموض السائد حول استخدامات هذه المادة الدخيلة رّغم ظهورها سنينا طويلة خلسة في السوق . اجتهد علماء ذرّة أمريكيّون في العام تسع مائة وسبع وتسعون 1997 على نشر تقريرٍ يشيد بقيمة الزئبق الأحمر الاقتصادية إذ بلغ آنذاك ثمن الكيلوغرام الواحد بين مائة ألف دولار ليصل الی حدود الثلاث مائة ألف دولار. روج الروسيون الزئبق الأحمر في منطقة الشّرق الأوسط ولكن في واقع الامر هم روّجوا لمادّة أو مزيج الزّئبق الثنائيّ وأكسيد الزئبق والقليل من مادة الزئبق الأحمر المزعوم وجودها . يعودُ النفع من حقيقة هذه المعلومات في دول الشرق الأوسط – حيث السعي نحو اكتساب قوّة نوويّة تضاهي تلك التي يملكها الكيان الصهيونيّ وكل من العراق وليبيا- على الاتّحاد السوفييتيّ الذي استفاد ماديا بشكل بارز .

 كيفيّة الحصول علی الزئبق الأحمر :

من يريد الحصول على الزئبق الاحمر ما عليه الا أن يتقدم بطلبه الی شركة مُختصّة بتصنيع بالكيماويات وشراء كمية من أكسيد الزئبق و الذي يصل سعره حوالي 200 جنيه مصريّ. كما يستطيع الحريف اقتناء أي مُركّب كيماوي شريطة أن لا يكون محظوراً أمنيّاً، وهذا نسبة لتصريحات د.محمود توفيق خبير الطّاقة الذريّة وأستاذ تكنولوجيا الإشعاع.

هكذا نكون قد وضحنا لقراءنا الاعزاء قدر الامكان حقيقة ما ورد من روايات و اقاويل حول حقيقة امر الزئبق الاحمر وما راج عن وجوده من عدمه و كل ما يخص جميع استخداماته المتعددة والتي تخص ميدانا يصعب التغول فيه و كشف خفياه الحقيقية بالتدقيق .


عن شادية هاشم ابن الحاج

مدونة تونسية مختصة في العلوم البيولوجية ومتحصلة علی العديد من الشهادات في عدة مجالات كالصحة و ادارة رياض الأطفال. يستهويني عالم الأنترنت ، ابرز اهتماماتي السفر و الكتابة .
ارنو من خلال كتابة مقالات ثرية المحتوی وهادفة الی السمو بالكلمة العربية الی أروع معانيها و ارقي مضامينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *