التخطي إلى المحتوى

يعرض لكم موقع قلمي في هذا المقال بحث عن أضرار المخدرات ، في زمن أصبحت فيه هذه المواد المخدرة أحدى آفات العصر الحديث، فسبب هذه المواد أصبح شباب العالم العربي يعانون الكثير من المشاكل بكافة أنواعها وذلك لما تسببه هذه المواد من أضرار كبيرة ليس لها حد، حيث نعرض لكم في السطور التالية أصل كلمة المخدرات وتعريفها وأضرارها الفردية والمجتمعية والصحية بالإضافة إلى عرض تأثير المواد المخدرة وأنواعها و كيفية الوقاية منها، وذلك في إطار عرض بحث عن أضرار المخدرات‎‏ .

بحث عن أضرار المخدرات

أصل كلمة المخدرات:

يرجع الأصل اللغوي لكلمة مخدرات من الفعل خدر والذي مصدرة تخدير.

تعريف المخدرات:

في أطار عرضنا لهذا الـ بحث عن أضرار المخدرات نقدم لكم تعريفها فيما يلي:

عرف العلماء المخدرات بأنها أي مادة تسبب الإدمان، ويشمل هذا الإدمان كلا من الإدمان النفسي والجسدي، بالإضافة إلى ان لهذه المواد تأثير سلبي الجهاز العصبي بالإضافة إلى تغيبها للحواس.

أضرار المخدرات:

نعرض لكم في إطار عرضنا لـ بحث عن أضرار المخدرات ، أضرار المخدرات المختلفة وذلك في السطور التالية:

  1. أضرار فردية
  2. أضرار مجتمعية
  3. أضرار صحية

أولا الأضرار الفردية:

  1. تسبب بشكل أساسي بكلا من الكسل وضعف العزيمة.
  2. تستنفذ المال.
  3. تقلل من ثقة الفرد بنفسه.
  4. تسبب بتدهور الحالة النفسية للمتعاطي.
  5. تسبب القلق والتوتر الدائم.
  6. تغيب العقل، وبالتالي لا يعي المدمن بأموره الحياتية المختلفة.
  7. تسبب بالعزلة الفردية، وتجعل المدمن منبوذ اجتماعيا.
  8. تؤثر على طبيعية تعامله وتعامل الأخرين معه.
  9. تؤدي إلى ارتكاب السرقة أو الجرائم الأخرى لتوفير ثمن المخدر.

ثانيا: الأضرار المجتمعية:

تسبب المخدرات للمجتمع بـ :

  1. ارتفاع معدلات الجريمة.
  2. انتشار الفوضى والفساد.
  3. إهدار مال الدولة.
  4. قلة الإنتاج القومي.
  5. تدهور الحالة الاقتصادية للبلاد.

ثالثا: الأضرار الصحية:

على الرغم من الأضرار الكثيرة للمواد المخدرة في كافة المجالات، إلا ان أضرار المخدرات الصحية لا تعد ولا تحصي، ونرصد لكم بعضاً منها في السطور التالية: ‎

  1. ضعف الصحة العامة للإنسان.
  2. اضطراب النوم.
  3. التأثير على الأعضاء الحيوية بجسم الإنسان ومنها تليف الكبد وتأكل الخلايا العصبية.
  4. ضعف المناعة.
  5. التهاب العنين.
  6. النحافة.
  7. فقدان الشهية.
  8. ظهور سواد حول العينين.
  9. ضمور خلايا الدماغ.
  10. اصفرار الوجه.
  11. عدم القدرة على التحكم في أعضاء الجسم.
  12. اضطرابات عقلية.
  13. فقدان القدرة على التوازن، وأيضا المشي.

تأثير المخدرات:

يختلف تأثير المواد المخدرة من نوع إلى آخر، ونعرض لكم تفاصيل هذه التأثيرات في أطار عرضنا لهذا الـ بحث عن أضرار المخدرات‎‏ ، وذلك في السطور التالية:

  1. الهلوسة
  2. النوم
  3. النشوة
  4. تسكين الألم

أولا: الهلوسة:

تعني الهلوسة رؤية الأشياء الغير موجودة في الواقع، ومن أبرز المواد المخدرة التي تتسبب بهذا التأثير القنب الهندي، والبنج.

ثانيا: النوم:

توجد أنواع من المخدرات تسبب النوم بمجرد تعاطيها، وبالتالي تؤثر هذه المواد على الإنتاجية العامة للإنسان، ومن هذه المواد الأفيون والحشيش.

ثالثا: النشوة:

تعد مادة الأفيون الطبيعية من أبرز المواد المخدرة التي تسبب بهذه الإحساس، وما ينتج عنها ايضا من مخدره يتم تصنيعها، ومنها الكوكايين والهيروين.

رابعا: تسكين الألم:

على الرغم من استخدام الكثيرين للمخدرات في اعراض وامور تسبب لهم ضرر كبير، إلا ان المواد المخدرة أيضا يتم استخدامها أيضا في المجال الطبي، فيتم استخدامها في تسكين وإزالة الألآم، وأيضا كمهدئات ومنومات، ومنها مواد النوفكائين، وتعتبر هذه المعلومة من المعلومات الهامة الواردة في هذا المقال الذي يعرض بحث عن أضرار المخدرات .

أنواع المخدرات:

‎‏في أطار عرضنا لهذا الـ بحث عن أضرار المخدرات نقدم لكم أنواع المخدرات التي تنقسم المخدرات إلى ثلاث أنواع وهم:

  1. مخدرات طبيعية
  2. مخدرات صناعية
  3. مخدرات تخليقيه

نعرض لكم تفاصيلهم فيما يلي:

أولا: مخدرات طبيعية:

المخدرات الطبيعة هي المخدرات التي يتم استخلاصها من النباتات الطبيعة بدون أي تدخل أنساني متمثلا في أضافة المواد الكيمائية المختلفة، ومن هذه المواد نبات الحشيش والأفيون والكوكا والقات، الذي يتم استخدامها كما هي كمواد مخدرة من خلال تعاطيها عن طريق الفم.

ثانيا: مخدرات صناعية:

يرجع أساس المخدرات الصناعية في الأصل إلى النباتات والمواد الطبيعة، لكن يتم إضافة بعض المواد الكيمائية إليها للحصول على تأثير المخدر المطلوب، ويعتبر الهيروين والكوكايين والمورفين من أبرز الأمثلة على تلك المواد الصناعية المخدرة.

ثالثا: مخدرات تخليقيه:

تختلف المخدرات التخليقيه عن أنواع المخدرات الأخرى، حيث يتم تناول هذه المواد من خلال استخدام الحقن أو الحبوب، وبالنسبة لتأثير هذه المواد، فهو مشابهه تماما لتأثير المخدرات الطبيعة والصناعية.

كيفية الوقاية من المخدرات:

في إطار عرضنا لهذا الـ بحث عن أضرار المخدرات ، نقدم لكم طرق الوقاية منها وذلك فيما يلي:

  1. التوعية بمخاطر المخدرات
  2. مصاحبة الأبناء
  3. تعزيز الوازع الديني

أولا: التوعية بمخاطر المخدرات:

يتم التوعية بمخاطر المخدرات من خلال عقد الندوات لكافة الأعمار والمستويات الاجتماعية وذلك بمختلف المدراس والجامعات للوصول إلى أقصي عدد ممكن من الشباب والفتيات.

ثانيا: مصاحبة الأبناء:

يقع على الوالدين عاتق كبير للتوعية بأضرار المخدرات، حيث يعد انشغال الوالدين بالحياة وعدم الاهتمام بأولادهم من الأسباب الأساسية التي تسبب اللجوء إلى هذه المواد الضارة لتعويض الحنان الأسري.

ثالثا: تعزيز الوازع الديني:

قد تم تحريم تعاطي المواد المخدرة في كل الأديان السماوية، حيث اننا خلقنا لإعمار الأرض، وهذا ما يتعرض مع تناول المخدرات لما تسببه من كسل وخمول وضعف عام بجسم الإنسان، فعرض النصوص الدينة التي تحرم تعاطي مثل هذه المواد يعتبر بمثابة رادع لتناولها.

وبهذا نكون قد عرضنا لكم بحث عن أضرار المخدرات مع نصيحتنا لكم بتجبينها طوال الحياة.