التخطي إلى المحتوى

تاريخ الجدول الدوري ، علم الكيمياء في الأساس هو علم قائم على دراسة خواص العناصر معتمدا على عدد كبير من النظريات والقوانين، ولذلك حرص العلماء منذ زمن بعيد على ترتيب العناصر بطريقة تجعل دراستها والتعرف على خواصها أيسر.

ومن هنا جاءت فكرة الجدول الدوري والذي قد مر بعدد كبير من مراحل التطور إلى أن وصل إلى شكله الحالي، وعلى موقع قلمي سوف نتعرف على تاريخ الجدول الدوري

الجدول الدوري

هناك بعض العناصر التي تعرف عليها الإنسان واستخدمها في العصور الأولى مثل الذهب والفضة، وقد أشار الفيلسوف أرسطو والذي قد عاش في فترة ما قبل الميلاد بأن أي مادة في الكون تنتج من تجمع اثنين أو أكثر من الماء والهواء والنار والتربة، ولكن مع الوقت تم إثبات خطأ هذا الافتراض إلا أنه في نفس الوقت قد وضح بعض الحقائق حول العناصر.

وبعد مرور عدة قرون تم تحديد معظم العناصر، ولذلك قصة شهيرة؛ حيث كان هناك شخص ألماني الجنسية يعاني من الفقر الشديد، وفي نفس الوقت كان هناك أساطير منتشرة بأن هناك حجر يسمى: (حجر الفلاسفة الأبيض) له القدرة على تحويل أي مادة معدنية إلى ذهب، فقام بإجراء الكثير من التجارب مستخدماً بول الإنسان إلى أن تمكن من فصل عنصر له لون أبيض وهو ما يعرف الآن باسم (الفسفور) ومن هنا جاء اكتشاف أول عنصر كيميائي وكان ذلك عام 1669م.

وبقى هذا الاكتشاف سراً إلى أن اكتشفه العالم الكيميائي روبرت ويليام بويل عام 1809م، وفي ذلك الوقت كان قد تم اكتشاف 47 عنصر كيميائي مختلف، ومع الاكتشاف الدائم للعناصر وكثرة عددها كان هناك حاجة إلى ترتيبها بطريقة لسهولة دراستها فتم وضع الجدول الدوري.

تاريخ الجدول الدوري

  • أنطوان لافوازييه: قام هذا العالم بتأليف كتاب ووضع به قائمة تضم بعض العناصر، ووصف هذه العناصر بأنها غير قابلة بأن تتجزأ إلى مواد أصغر منها، ومن هذه العناصر: الفسفور، الكبريت، الزئبق، الأكسجين، وفي كتاب آخر اسمه (الضوء) قام لافوازييه بكتابة مجموعة من المعلومات الهامة عن العناصر، ولكن لم يتم قبول هذا النموذج لأنه قسم العناصر إلى فلزيه ولا فلزيه.
  • قانون الثلاثيات: هناك عالم يُدعى جون دوبرينير أشار إلى أن عنصر السترانشيوم يشبه في صفاته كل من الباريوم والكالسيوم، وأوزانهم أيضاً متتالية، ولذلك تم وضعهم في مجموعة واحدة وقد أخذت هذه المجموعة اسم (الثلاثية)، وعند دراسته لباقي العناصر توصل إلى أن كل من البروم، والكروم، واليود لهم صفات متشابهة فقام كذلك بوضعهم في مجموعة ثم أضاف بعد ذلك الفلور إليهم لتصبح المجموعة رباعية، واكتشف تشابه 5 عناصر أخرى في الصفات منها عنصر البزموت وعنصر الأكسجين، وبذلك أصبحت المجموعات الموجودة في تصور جون دوبرينير متفاوتة في الحجم.
  • جدول ألكسندر إيميل بيجو دى شانوريه: هو عالم جيولوجيا فرنسي الجنسية، وهو أول من لاحظ تكرر صفات العناصر بشكل دوري؛ أي إذا تم ترتيب العناصر وفقاً للكتلة الذرية سوف تكون العناصر في كل مستوى لها صفات متشابهة، ولذلك اقترح شانوريه ترتيب العناصر الكيميائية في جدول، وبذلك تم وضع أول نموذج للجدول الدوري عام 1862م.
  • ثمانيات نيولاندز: قام العالم جون ألكسندر رينا نيولاندز إنجليزي الجنسية عام 1863م بوضع قائمة تضم كل العناصر المكتشفة حينذاك، وقد قام بتقسيمها إلى 8 مجموعات على أساس الوزن الذري والخواص الفيزيائية.
  • جدول مندليف: شهد عام 1869م النموذج الأول للجدول الدوري والذي قام بوضعه العالم مندليف حيث قام بترتيب العناصر وفقاً لكتلتها الذرية وهذا الجدول يشبه الجدول الدوري المستخدم في الوقت الحالي، ويرجع نجاح النموذج الذي وضعه مندليف للجدول الدوري أنه تنبأ بوجود عناصر لم يكن قد تم اكتشافها بعد لها كتل ذرية بين العناصر الموجودة، ولذلك ترك لها مكاناً بالجدول.
  • هنري موزلي: أشار العالم موزلي إلى وجود علاقة بين العدد الذري للذرة وبين طولها الموجي والتي عرفت باسم (قانون موزلي)، ووضع الأعداد الذرية لكل عنصر معتمداً على الأسس العلمية وليس بشكل عشوائي كما كان يحدث سابقاً، وتوصل إلى أن هناك بعض العناصر التي لا تتواجد بشكل منفرد في الطبيعة مثل عنصر البروميثيوم والتكنيشيوم، وعلى غرار جدول مندليف تنبأ موزلي باكتشاف عناصر أخرى، وقد تم اعتماد جدول موزلي وأصبح هو الجدول الدوري للعناصر المستخدم حتى اليوم.