التخطي إلى المحتوى

تجارب كيميائية غريبة ، علم الكيمياء عالم آخر مليئ بالغرائب والعجائب التي جعلته من أهم العلوم وأكثرها انتشاراً واستخداماً على مستوى العالم، ومن خلال هذا المقال بموقع قلمي سوف نقوم بتوضيح ما هو علم الكيمياء وما هي خصائصه بالإضافة إلى مجموعة من التجارب الكيميائية الغريبة التي تدل على أنه علم شيق ورائع.

الكيمياء

يعد علم الكيمياء من أهم العلوم الطبيعية التي عرفها الإنسان واستخدمها منذ زمن بعيد، ويقوم علم الكيمياء بشكل أساسي على دراسة خواص المادة سواء المتعلقة بالبناء أو التركيب أو السلوك أثناء التفاعل الكيميائي، وهو كذلك علم تجريبي يعتمد على إجراء التجربة ومشاهدة نتائجها.

ويتم إطلاق اسم (العلم المركزي) على علم الكيمياء لأنه العلم الوحيد الذي يمكنه أن يربط بين كافة العلوم الأخرى بعضها ببعض؛ فهو على سبيل المثال يربط بين علم الطبيعة (الفيزياء) وبين بعض العلوم كعلم الأحياء والفلك وغيرهم.

تجارب كيميائية غريبة

  • تفاعل المغنيسيوم والثلج الجاف:

عنصر المغنيسيوم من أشهر العناصر الكيميائية المعروفة بأهميتها واستخدامها في العديد من التطبيقات، وعند احتراق المغنيسيوم ينتج عنه نصوع قوي، ولعل معظمنا قد شاهد ذلك في معامل الكيمياء الموجودة بالمدارس والجامعات، أو في الفلاش الذي ينبعث من كاميرات التصوير.

كما أن المغنيسيوم يتفاعل أيضاً مع الثلج الجاف، والمقصود بالثلج هو وجود غاز ثاني أكسيد الكربون في حالة صلبة، وعند تفاعلهما معاً ينتج كذلك نصوع قوي جدا ووهج ذات لون برتقالي منتجاً الفحم.

  • تفاعل النحاس وحمض النتريك:

عند إضافة حمض النحاس إلى حمض النتريك ينتج عن التفاعل محلول ذات لون أخضر من نترات النحاس، وبإضافة الماء إليه يتحول لونه إلى الأزرق.

  • تفاعل الصوديوم مع الماء في وجود غاز الكلور:

الصوديوم من العناصر التي تتفاعل بقوة مع الماء منتجاً جزء كبير من الحرارة، ومن الاحتياطات التي يجب أخذها في الاعتبار عند إجراء التجربة هو وضع بعض من الرمل في الدورق المستخدم لإجراء التفاعل لحمايته من التهشم نتيجة كمية الحرارة الكبيرة المنطلقة.

في أول التفاعل يتم إضافة الكلور إلى الصوديوم ولن يتم ملاحظة حدوث تفاعل إلا بعد وضع قطرة ماء، وهنا سوف ينتج وهج له لون برتقالي يشبه ضوء المصابيح التي تعمل باستخدام بخار الصوديوم، ومن نواتج هذا التفاعل هو تكوين كلوريد الصوديوم المعروف باسم ملح الطعام.

  • تفاعل إشارة المرور:

هذا التفاعل لا علاقة له بإشارات المرور ولكنه قد أخذ هذا الاسم لأنه يمر بأكثر من مرحلة أثناء التفاعل حيث يأخذ اللون الأخضر ثم الأحمر ثم الأصفر.

وهذا التفاعل ينتج من حدوث تفاعلات الأكسدة أو الاختزال لصبغة تسمى الإنديجو  Indigo carmine.

حيث يتم استخدام محلول سكر الجلوكوز أو سكر العنب (الدكستروز)، ويضاف أحدهما إلى محلول هيدروكسيد البوتاسيوم أو الصوديوم، ثم إضافة الصبغة إليهم.

وما يجعل هذا التفاعل غريب هو إمكانية عكسه وإرجاعه مرة أخرى للون الأخضر برج المحلول بقوة أو نقله إلى محتوى آخر، ويمكن كذلك إعادة التفاعل من خلال إضافة بعض من ماء الأكسجين إليه.

  • تفاعل بيروكسيد الهيدروجين مع يوديد البوتاسيوم

التفاعل بين المُركبين يؤدي إلى تكون كمية رغوة كبيرة، وبإضافة بعض من الصبغات إليه يصبح شكله أقرب إلى معجون الأسنان، كما يمكن إضافة الخميرة بدلاً من يوديد البوتاسيوم ولكن هنا سوف تتكون الرغوة ببطء.

  • تفاعل الهيليوم فائق السيولة:

درجة غليان الهيليوم هي: (4.22 كلفن، -268.93 س) ويكون هنا في حالة سائلة ويسمى: (هيليوم I)، وعندما تصل درجة الحرارة لأقل من لامدا (2.1768 كلفن، -270.97 س) يتحول إلى: (هيليوم II) وهي حالة السيولة الفائقة، وتختلف خصائصه في هذه الحالة عن باقي السوائل فيرتفع لأعلى على جدار الوعاء الموجود به، ودرجة لزوجته تصبح منعدمة عند وضعه في الأنابيب الشَعرية.