التخطي إلى المحتوى

تجربتي مع مرض السيلان، مرض السيلان هو أشهر الأمراض الجنسية وأكثرها انتشارا في السنوات القليلة الماضية وهو مرض
يصيب الرجال والنساء على حد سواء موقع  قلمي يضع بين يديك معلومات هامة عن مرض السيلان .

تجربتي مع مرض السيلان

يصنف مرض السيلان بأنه نوع من العدوى البكتيرية تنتقل في أغلب الأحوال عن طريق الاتصال الجنسي المباشر إلا أن بعض  الدراسات الحديثة عن مرض السيلان أثبتت إمكانية الإصابة بمرض السيلان عن طريق استعمال الملابس أو الكراسي أو مقاعد المراحيض المصابة ببكتريا السيلان .

 تجربتي مع مرض السيلان
تجربتي مع مرض السيلان

كيف يتم اكتشاف الإصابة بمرض السيلان :

كما سبق و أوضحنا أن مرض السيلان يصيب الذكور والإناث على حد سواء وتختلف أعراض ظهور مرض السيلان من الذكور والإناث فمثلا عند الإناث يظهر نزيف مهبلي في غير أوقات الدورة الشهرية وآلام تصاحب الجماع بشكل ملحوظ ، وكثرة التبول ، وإفرازات المهبل تزداد وتكون رائحتها كريهة .

أما أعراض مرض السيلان عند الذكور فإن أشهرها ظهور حكة على المستقيم وفي منطقة الشرج، وظهور إفرازات صديدية من القضيب ، وألم يصاحب التبول مع تكرار وزيادة عملية  التبول .

إصابة الأطفال بمرض السيلان :

لا تقتصر الإصابة بمرض السيلان على البالغين فحسب بل إن الأطفال من الجنسين الذكور والإناث يصابون بمرض السيلان وذلك عن طريق استعمال المراحيض الملوثة بجرثومة السيلان أو استعمال بعض الأدوات الخاصة والملابس الداخلية الرطبة الموجود بها الجرثومة .

وعلى الأم أن تلاحظ أطفالها جيدا في حالة ظهور أعراض مثل احمرار المنطقة التناسلية أو آلام التبول تتوجه فورا للطبيب المتخصص حتى لا يتطور المرض ويحدث عنه مضاعفات مؤلمة للطفل .

علاج مرض السيلان :

كلما تم اكتشاف المرض مبكرا كان العلاج أمر ميسور ويتمثل علاج مرض السيلان في بعض المضادات الحيوية عن طريق الفم وبعض الدهانات الموضعية التي تعمل بشكل فعال للقضاء على جرثومة السيلان وكذلك القضاء على العرض الموضعي الذي تركه المرض من التهاب موضعي أو داخلي .

وعلينا أن ننتبه أن الوقاية دائما خير من العلاج و النظافة الشخصية وعدم استخدام أدوات خاصة للغير أو استخدام مراحيض غير نظيفة هي أقصر الطرق للحد من انتشار مرض السيلان .