التخطي إلى المحتوى

تعريف الجهاز اللمفاوي ، كثيراً ما نسمع عن الجهاز الليمفاوي في جسم الإنسان ولكن الكثيرين منا لا يعرفون ما هو الجهاز اللمفاوي وما هي مكوناته ووظائفه في الجسم، ولذلك فإننا سوف نتحدث اليوم في هذا المقال على موسوعة قلمي الشاملة عن تعريف الجهاز اللمفاوي

تعريف الجهاز اللمفاوي

الجهاز اللمفاوي Lymphatic system هو أحد أهم أجهزة الجسم وهو عبارة عن مجموعة من الأعضاء والأنسجة المنتشرة في جميع أجزاء الجسم ويعمل الجهاز اللمفي على توصيل السائل اللمفي إلى كل أجزاء الجسم بعد تنقيته من المواد السامة والميكروبات التي قد يؤدي تراكمها داخل الخلايا إلى مضاعفات صحية غاية في الخطورة، وهو مرتبط ارتباط مباشر بالجهاز المناعي والأمراض التي قد تصيبه.

تعريف الجهاز اللمفاوي
تعريف الجهاز اللمفاوي

مكونات الجهاز اللمفاوي

يتكون الجهاز اللمفاوي من عدد من الأوعية والأعضاء الهامة في جسم الإنسان نوضحها لكم في السطور التالية:

  • السائل اللمفي

هو عبارة عن سائل شفاف اللون مائل إلى الأصفر وخالي من كرات الدم الحمراء ولكنه يحتوي على خلايا الدم البيضاء (اللمفاوية) التي تقوم بمهاجمة الأجسام الغريبة التي تغزو الجسم وتسبب له الأمراض، كما يحتوي السائل اللمفاوي أو كما يُعرف باسم (اللمف) على نسبة كبيرة من الماء ويوجد به الصفائح الدموية والبروتينات، ولذلك فهو يشبه في مكوناته وتركيبه تركيب بلازما الدم blood plasma إلى حد كبير.

  • الأوعية اللمفية:

تنتشر الأوعية اللمفاوية في جميع أجزاء الجسم مثل الأوعية الدموية وهي تتواجد في مكان تواجد الأوعية الدموية باستثناء بعض الأماكن مثل النخاع والعظام والمخ والأسنان.

وتقوم الأوعية اللمفية بنقل السائل اللمفي إلى كافة أجزاء الجسم من خلال قناتين هامتين؛ هما: القناة الصدرية thoracic lymph duct، والقناة اليمنى Right lymph duct.

والقناة اليمنى هي المسؤولة عن نقل السائل اللمفي إلى الجزء العلوي من الجسم وهي توجد يمين الرقبة وتقوم بصب اللمف في الوريد الأيمن الموجود أسفل عظمة الترقوة.

بينما القناة الصدرية هي المسؤولة عن نقل اللمف إلى باقي أجزاء الجسم حيث تقوم بصب السائل في الوريد الأيسر الموجود تحت عظمة الترقوة.

  • الشعيرات اللمفاوية:

الشعيرات اللمفاوية Lymphatic Capillaries تشبه أيضا الشعيرات الدموية، وتوجد هذه الشعيرات في نهاية الأوعية اللمفاوية، وهي تقع في المسافات البينية الضيقة الموجودة بين خلايا الجسم باستثناء أنسجة الجهاز العصبي والأنسجة اللا دموية.

وتختلف الشعيرات اللمفاوية عن الدموية في أنها تكون أكبر في الحجم والقطر، كما أن نهاياتها تكون مغلفة مما يسمح بدخول السائل النسيجي إليها وعدم خروجه مرة أخرى.

  • العقد (الغدد) اللمفاوية:

يحتوي الجسم على عدد كبير من العقد اللمفاوية المنتشرة في كل أجزاء الجسم، والدور الأساسي لهذه الغدد هو تنقية السائل اللمفي ثم إعادته إلى الأوردة، وهي صغيرة الحجم لا يتجاوز حجمها أكثر من 1 – 2 سنتيمتر، وهي المسؤولة عن إنتاج خلايا الدم البيضاء (الخلايا اللمفاوية) التي تهاجم الميكروبات المختلفة وتقضي عليها.

تعريف الجهاز اللمفاوي
تعريف الجهاز اللمفاوي
  • الأعضاء اللمفاوية:

هناك بعض الأعضاء الموجودة داخل الجسم والتي تعمل بشكل متناغم مع الجهاز اللمفاوي، مثل:

الطحال: هو أكبر عضو لمفي في جسم الإنسان، ويصل حجمه إلى ما يقرب من 150 جم، وهو عامل قوي في تحفيز استجابة الجسم المناعية ضد البكتيريا والفيروسات وكافة الجراثيم التي تصيب الإنسان والتي تصل إلى جسم الإنسان من خلال الدم،  حيث أنه يحتوي على نسبة كبيرة من الخلايا اللمفية؛ ولذلك فإن استئصال الطحال يجعل الإنسان عرضة للإصابة بالأمراض المعدية.

كما يلعب الطحال دوراً هاماً أيضاً في الحفاظ على حجم الدم، فبإمكانه الاحتفاظ بقدر كبير من الدم يصل إلى ألف مل، وعند زيادة حجم الدم يقوم بنقل بلازما الدم من الأوعية الدموية إلى الجهاز اللمفاوي.

الغدة الزعترية (التيموسية): من أهم الأعضاء المناعية في الجسم أيضاً وهي المسؤولة عن تطوير أحد أنواع خلايا الدم البيضاء تسمى الخلايا التائية، وهذا النوع من الخلايا وظيفته الأساسية تعزيز وتسهيل عمل جهاز المناعة بالجسم والتعرف على الأجسام الغريبة التي تصل إلى الجسم.

نخاع العظام: النخاع العظمي هو ذلك النسيج اللين الموجود في التجويف العظمي، وهو المسؤول عن إنتاج خلايا الدم، ويوجد نوعين من النخاع الأحمر والأصفر؛ النخاع الأحمر مسؤول عن إنتاج خلايا الدم الحمراء والكثير من أنواع خلايا الدم البيضاء وكذلك الصفائح الدموية وقد سمي بالنخاع الأحمر لأن طبيعة مكوناته تكسبه اللون الأحمر.

بينما النخاع الأصفر يقوم بإنتاج بعض أنواع خلايا الدم البيضاء والخلايا الدهنية وقد سمي بهذا الاسم أيضا لوجود نسبة كبيرة من الخلايا الدهنية به تكسبه اللون الأصفر، وعند حدوث فقدان لجزء كبير من الدم يتحول النخاع الأصفر إلى نخاع أحمر ويقوم بإنتاج كميات كبيرة من الدم ليعوض المفقود من الجسم.

اللوزتين واللحمية: تحتوي كل منهم على عدد ضخم من الخلايا اللمفاوية وهي موجودة في منطقة الحلق وخلف الأنف، وهي تلعب دوراً في محاربة العدوى وحماية الجزء العلوي من الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي وخصوصاً الرئتين من البكتيريا والفيروسات وغيرها من الميكروبات والكائنات الدقيقة الضارة.

آلية عمل الجهاز اللمفاوي

يدخل السائل النسيجي (الخلالي) الذي يتم ترشيحه من الشعيرات الدموية إلى الشعيرات اللمفاوية ومنها إلى الأوعية اللمفاوية حتى يصل إلى الغدد (العقد اللمفاوية) ويبقى بها لفترة زمنية تصل إلى 20 دقيقة وهنا تقوم الغدة بدورها في اكتشاف أي أجسام غريبة أو بكتيريا أو فيروسات في هذا السائل ومن ثم تحفيز الجهاز المناعي على مهاجمتها والقضاء عليها من خلال خلايا الدم البيضاء والتائية، ثم إعادة الجزء المتبقي من السائل إلى الأوردة.

فوائد الجهاز اللمفاوي

  • الجهاز اللمفاوي هو جزء لا يتجزأ من الجهاز المناعي في الجسم ويعتمد الجهاز المناعي في مهاجمة مسببات الأمراض بشكل كبير على الجهاز اللمفاوي الذي يقوم بالتعرف على الأجسام الغريبة وإنتاج الخلايا التي تقوم بمهاجمتها والتخلص منها.
  • له دور فعال في الحفاظ على مستوى السوائل بالجسم بشكل متوازن بين الأنسجة المختلفة والأوعية الدموية.
  • يحفز الاستجابة المناعية الطبيعية بالجسم، كما أن السائل اللمفي به العديد من العناصر والمواد المغذية الهامة للمحافظة على صحة وتوازن الجسم.