التخطي إلى المحتوى

تعريف الطالب الجامعي لغة واصطلاحا، يُعد طلب العلم من الأمور العظيمة، حيث سنظل جميعاً نُسقى من العلم ولا نكتفي منه، فمهما طال بنا الزمن ومهما بلغنا من العمر سنبقي فى زمام طلب العلم سالكين الدرب لا نكل ولا يعرف الملل لنا عنواناً وذلك إلى أن ينتهى بنا المطاف؛ وقد رفع الاسلام من شأن العلم، وحث الله تعالى عباده على طلب العلم فى شتى بقاع الأرض؛ فهناك الكثير من الآيات التى وردت عن فضل العلم وفضل وتكريم طالبه.

بالإضافة إلى الكثير من الأحاديث التى وردت عن مُعلِمُنا ومُعلِم البشرية جمعاء سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه، ومن بين تلك الأحاديث ما ورد عن أبي سعيدٍ الخدري – رضي الله عنه – عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(سيأتيكم أقوامٌ يطلبون العلم، فإذا رأيتموهم فقولوا لهم: مرحبًا مرحبًا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم، واقْنُوهم)، قلت للحكم: ما اقْنُوهم؟ قال: علِّموهم.

والجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى قد قدم التعلم وطلب العلم على سائر الأمور جميعها، إذ أن أول كلمة سُطِرت فى القرآن الكريم هى ” أقرأ “، كما أنها أول أمر نزل به جبريل عليه السلام على أشرف الخلق أجمعين؛ فالقراءة اول طريق للعلم كما أنها أساس المعرفة والتفكر والتدبر في شتى المجالات بكل ما تحمل من تنوع وأختلافات.

ونظراً لأهمية العلم والحث على طلبه فى شتى بقاع الأرض حتى وان كانت تفصلنا عنه مسافات شاهقة نود ان نقدم لكم من خلال موسوعة قلمى الشاملة هذا المقال بعنوان ” تعريف الطالب الجامعى لغة واصطلاحا ” موضحين لكم مصطلح الطالب الجامعى فى معاجم اللغة وأيضاً من حيث الإصطلاح.

تعريف الطالب الجامعي لغة واصطلاحا

تعريف الطالب الجامعى لغة واصطلاحا

مفهوم الطالب الجامعى فى اللغة: الطالب مشتق من الطلب ويعنى السعى رغبة فى الحصول على شئ ما

تعريف الطالب  الجامعى اصطلاحا

هو كل فرد لديه الرغبة فى التعلم ويسعى للحصول علي العلم حتى يساهم فى تقدم المجتمع من خلال علمه، والطالب الجامعى هو ذاك الطالب الذى قد تدرج فى مراحل تعليمية مختلفة بداية من المرحلة الإبتدائية مروراً بالمرحلة المتوسطة (الإعدادية) إنتهاءاً بالمرحلة الثانوية تلك المرحلة التى يجب ان يحقق فيها الطالب معدلاً دراسيا محددا للإلتحاق بالجامعة التى تعتبر مفارقة هامة فى حياته العلمية بجانب الحياة العملية.

التعليم الجامعى الذى يطلق عليه أيضاً التعليم العالى يعتبر آخر المراحل الدراسية للطالب ولكن العلم ليس له حد ولا نهاية تُذكر، فالعلم يمتلك الكثير والكثير من الخبايا وبين تلك الخبايا هناك العديد من أبواب المعرفة فى انتظار من يقوم بدفعها لسُبر أغوار ما بها من معلومات قيمة وعلم نافع.

ويعتبر التعليم الجامعى مرحلة متقدمة إضافة إلى أنها اكثر المراحل تخصصا حيث يدرس فيها الطالب فرعاً محدد من فروع العلم المختلفة كالطب والهندسة وعلوم الحاسب ومايخص المحاسبة والإدارة وغيرهم من فروع العلم العديدة التى لا تُعد ولا تُحصى.