التخطي إلى المحتوى

تعريف المقالة وانواعها ، المقال ما هو إلا عملية بحث قصيرة، تعتمد على تجميع المعلومات من مصادر موثوقة، يبدأ المقال بمقدمة قصيرة تدور حول هدف معين، وعرض المقال، وخاتمة المقال، هذا بالإضافة إلي عدة عناصر أساسية أخري مثل، اللغة الواضحة والمركزة، وحجة الإقناع، والحكاية، والفكرة العميقة، والأمثلة، والشواهد.

تعريف المقالة وانواعها

تعريف المقال

يتمثل مفهوم المقالة في أربع نقاط كالتالي:

  • يعتبر المقال فن نثري يتم عرض الكاتب لموضوع معين أو قضية معينة بأسلوب شيق ومنظم يجذب القارئ له، من الأفضل أن يكون متسلسل، ويكون هناك ربط بين فكرة الكاتب، وبين الفكرة التي ينقلها للقارئ بحيث يشعر القارئ بالاستمتاع والاستفادة
  • بمثابة أداة للصحفي الذي يعمل علي علاج موضوع ما من ناحية تأثر الكاتب به.
  • يعتبر المقال، فن من الفنون النثرية لتلخيص الكلمات والعبارات حول موضوع ما سواء كان بشكل صريح أو بالتلميح له.
  • يعد المقال في وقت ما هو الطريقة التي تصل بين المواطن وبين الحكام، والحكومات لإيصال ما بداخلهم في أي وقت.

تعريف المقال

أنواع المقالات

تنقسم المقالات من ناحية الأسلوب إلي

  • المقال الافتتاحي.

هو المقال الرئيسي للجريدة أو الصحيفة وأساس هذا المقال هو الشرح والتفسير للقارئ واعتماده علي توضيح الحجج المنطقية والحجج العاطفية من أجل الوصول إلي هدف واحد وهو إقناع القارئ، فهو  له فن خاص عن غيره من حيث صياغته.

  • المقال النقدي.

فيه يتعمد الكاتب علي عرض وتفسير وتقييم الإنتاج الأدبي والإنتاج الفني والعلمي بهدف توعية القارئ وتوجيهه إلي مدى أهمية هذا الإنتاج وتقديم المساعدة له في اختيار ما يقرأه أو يسمعه أو يشاهده من ضمن الإنتاج الأدبي والفني والعلمي الهائل الذي يمكن إنتاجه بشكل يومي قومياً ودولياً.

  • المقال العمودي.

له مساحة محدودة في الجريدة أو الصحيفة، وغالباً له مكان ثابت لا يتغير ويكون مكانه تحت عنوان ثابت أيضاً، قد يكون يومياً أو أسبوعياً، لا تزيد مساحته في الصحيفة عن عمود يعبر من خلاله كبار الكتاب عما يراه من أفكار وخواطر و آراء وانطباعات شخصية حول ما يدور من أحداث وقضايا.

  • المقال التحليلي.

يعتبر المقال التحريري من أهم وأبرز فنون المقال الصحفي، تقوم فكرته علي التحليلي المباشر والعميق للأحداث والقضايا والأخبار المختلفة التي تشغل الرأي العام، و يعد المقال التحليلي من أكثر فنون المقال الأقوى تأثيراً على القارئ.

يعتمد على التحدث عن الوقائع والأحداث بشكل تفصيلي، ويقوم بالربط بينها وبين أحداث أخري، مستنبطاً منها ما يلاحظه من آراء واتجاهات وغالباً ما يتم نشره كل أسبوع، بهدف أن تكون الفرصة متاحة أمام الكاتب للحديث في مختلف مجالات النشاط سواء كانت ثقافة أو أدب أو سياسة أو فكر.

الفرق بين المقال التحليلي والمقال الافتتاحي.

المقال التحليلي ليس له علاقة بسياسة الصحيفة بخلاف من ما نجده في المقال الافتتاحي الذي يهتم بسياسات الصحيفة، وبالتالي فإن المقال التحليلي له فرصة ومساحة أكبر في التحدث عن المواضيع والقضايا دون تقيد أو حذر أو قلق، بعكس المقال الافتتاحي الذي يكون موجهاً للتعبير عن ما تطلبه الصحيفة فقط.

هكذا قراء موقع قلمي الأعزاء قد انتهينا من تقديم أهم المعلومات عن تعريف المقال، ومحاوره، وأنواعه، وأقسامه، مع خالص  أمنياتنا بدوام التفوق لنا ولكم.

أقسام المقال

ينقسم المقال حسب ما قسمه النقاد إلي:

1- المقال الذاتي.

هو ذات المقال الذي يعرض فيه الكاتب شخصيته بشكل قوي، من خلال ما مر به، أو عرضه لقضايا أو حياته الاجتماعية ممزوجة بمشاعره، وفيها يستخدم الكاتب الأسلوب الأدبي المشهور، حيث يرجع فيها إلي استخدام الصور الخيالية، والإيقاع المؤثر، واللغة الرفيعة.

كما يشبه المقال الذاتي في تعبيره عن العواطف والانفعالات دون إلتزامه بقواعد أو أوزان ذلك الشعر الغنائي الغير ملتزم بالقوافي، ولكن نرى في بعض الأحيان أن بعض الكتاب يعتمدون على استخدام المحسنات البديعية، كالجناس، والسجع، والطباق، والمقابلة مع مراعاة عدم التكلف.

وكلما كان الكاتب في المقال الذاتي منسقاً ويتحدث وفق تجربته وطبيعته غير ملتزم بالقواعد كلما نجح في توصيل كتاباته إلي القراء.

2- المقال الموضوعي.

هو عكس المقال الذاتي، ففي المقال الموضوعي يبعد فيه المؤلف كل البعد عن التحدث عن قضاياه الشخصية، وعن عواطفه وأحداثه، ويكون محور الكلام في تقديم الحقائق دون الانحياز إلي ميوله الشخصية، بحيث يعتمد فيه الكاتب على تجميع مادته ومعلوماته مستخدماً للأسلوب العلمي وغالباً  تكون من العلوم الطبيعية أو الإنسانية.

كما يقوم بترتيبها وعرضها بعبارات بسيطة وواضحة ومفهومة للقارئ ومعروضة بشكل منظم ومتسلسل، ويحرص فيها كل الحرص عن البعد عن الإيهام أو الاختلاف في التأويل، كما انه لا يهتم بالإيقاع أو الصور الخيالية أو انتظام الألفاظ أو العبارات، باختصار كل ما يهمه في الأمر هو توصيل الحقائق وأفكار الموضوع الذي يكتب عنه إلي القارئ بشكل بسيط وسهل.

ولكن أهم ما يميز المقال الموضوعي ما يلي:

  • الحرص علي جمال عرض الموضوع وتنسيقه وتقسيمه، بحيث ألا ينقلب إلي حشد من المعلومات المتتابعة فقط، دون إظهار أفكار المقال.
  • الحرص علي حسن الصياغة بهدف إثراء المحتوي إلي أرقى معانيه.
  • الحرص على جودة الأداء، وسلامة العبارة

محاور المقال

هناك ثلاث أنواع من المحاور منها.

  • المحور الشخصي.
  • المحور الواقعي.
  • المحور الفكري.