التخطي إلى المحتوى

جزيرة بورا بورا بفرنسا، تُكتب باللغة الإنجليزية ( Bora Bora island ) و مأخوذه اصلها من اللغة التاهيتية ( Pora Pora ) و التي تعنى باللغة العربية الولادة الأولى أو المولود الأول، وسنقدم في قلمي كل ما يخص جزيرة بورا بورا بداية من تاريخها وموقعها الجغرافي واقتصادها والسياحة في بورا بورا  .

جزيرة بورا بورا بفرنسا:

هي جزيرة تابعة لجزر ليوارد و تقع في المحيط الهادي فى ولاية بولينيزيا في دولة فرنسا بين دولتي أستراليا و البيرو ،جزيرة بورا بورا تابعة  للأرخبيل البحري الذي يُسمّى جزر المجتمع، و يوجد على حواف الجزيرة حاجز مرجانى ضخم و هى جزيرة بركانية خامدة و أعلي الجبال البركانية الخامدة بها جبل باهيا و جبل أويتمانو .

تعُد الجهة الغربية من الجزيرة في منطقة فيتابى منطقة تركز سكاني و يعمل بعض سكان هذه الجهة بحرفة الصيد و التجارة في المنتجات البحرية و يعمل البعض الآخر في حرفة الزراعة و خاصة زراعة محاصيل ثمرة جوز الهند .

جزيرة بورا بورا بفرنسا
جزيرة بورا بورا بفرنسا

بورا بورا fitiiu point جغرافيا :

تبلغ مساحة جزيرة بورا بورا ما يقرب إلى 29.3 كم2 ، و يحاط بالجزيرة بحر فيروزى الملئ بالشعاب المرجانية و مجموعة من الجزر الصغيرة ، تتصف بجمالها و روعة منظرها و رمالها البيضاء ، و يوجد بداخلها جزيرة بركانية واحدة يصل ارتفاعها إلى 727 مترًا ، و تتلون تلالها باللون الأخضر الزمردى الجميل .

جزيرة بورا بورا ، تتصل مع عدة جزر منها جزيرة تابى و جزيرة أتول و جُزر أوسترال، وجزر غامبير، وجزر ماركيساس، وجزر تواموتو و تقع جزيرة بورا بورا في جنوب جزيرتى تابى و أتول  و يحاط بهذه الجزر  من كل ناحية حاجز شِعاب مرجانى هائل يكسِب للمكان جمال و روعة و هدوء .

بورا بورا شهر العسل:

تعُد جزيرة بورا بورا من أجمل الجزر ليس في فرنسا وحدها بل في المحيط الهادي والعالم . و يأتي إليها الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم لكى يستمتعوا بجوها و مناظر شعابها المرجانية الجميلة و شمسها الساطعة المشرقة ، و تبعد جزيرة بورا بورا مسافة 2,600 ميل جنوب جزيرة هاواي ، أي ما يُعادل 3 ساعات بالطائرة .

المناخ في جزيرة تورا بورا مناسب لقضاء شهر العسل حيث تتميز جزيرة بورا بورا بأنها تقع في الاقليم المداري والحرارة المعتدلة طوال العام و الأمطار القليلة طوال العام ،  و قد تصل درجة الحرارة إلى °26  و هذا المعدل يميل كثيرا إلي الدفء طوال العام ، و إن فصل الصيف يبدأ في جزيرة بورا بورا في شهر ديسمبر و ينتهى في شهر مارس و قد ترتفع درجة الحرارة فيه نسبيا ، و يمتد فصل الشتاء من شهر يونيو حتى نهاية شهر أكتوبر و يمتاز بأنه جو ملبد بالغيوم .

تاريخ بورا بورا  :

سنتناول تاريخ جزيرة بورا بورا وسكانها الأصلية وتاريخ الاستعمار بها .

سكان الأصليون لجزيرة بورا بورا :

جزيرة بورا بورا ، كان أول من سكنها هم البولينيزيون فى القرن الرابع الميلادي 1300م-1400م و كانوا يطلقون عليها أسم فافاو ، و ساعد العالم الأوروبي جاكوب روغجفين عام 1722م و المستكشف جيمس كوك عام 1769م .. و في عام 1842م أصبحت جزيرة بورا بورا محمية فرنسية و مازالت تستقبل أعداد كبيرة من العلماء و محبين البيئة حتى الآن

استعمار الأوروبيون لجزيرة بورا بورا :

سيطر سكان أوروبا على جزيرة بورا بورا في القرن الثامن عشر و أخذوا منها ولاية من ولايات أوروبا ، كان صموئيل واليس أول من استعمر جزيرة بورا بورا لكى يجعلها تابعة للولايات البريطانية . ثم بعد ذلك تم احتلال الجزيرة من قِبلّ لويس أنطوان و جعلها ولاية من ولايات التابعة للدولة الفرنسية ، و تتابعت حركات المقاومة من سكان الجزيرة لمواجهة الاحتلال حتى وقعت في أيدي الدولة الفرنسية عام 1888م و أصبحت منذ ذلك الوقت ولاية من الولايات الفرنسية رسميًا .قد استُخدِمت جزيرة بورا بورا كقاعدة بحرية و عسكرية استراتيجية أمريكية عام 1941م ، ثم أصبحت في عام 1946م قاعدة بحرية تابعة للدولة الفرنسية إلى جانب أرخبيل جزر المجتمع .

دور جزيرة بورا بورا فى الحرب العالمية الثانية :

جزيرة بورا بورا ، أختيرت بعد أحداث 7 ديسمبر عام 1941م قاعدة منطقة جنوب المحيط الهادئ لأهداف عسكرية بعد الهجوم على قاعدة بيرل هاربر و كان يستخدموها الفرنسيون كمركز و كمستودع للبترول و قاعدة طيران استراتيجية و قاعدة لأسطول السفن العسكرية البحرية . و قد شيد الفرنسيون في جزيرة بورا بورا قلعة ( حصن ) منيع و دفاع قوى و سُميت هذه العملية بعملية البوبكات و كان يحتوى بداخلها على 9  من السفن الحربية و 20,000 طن من الذخيرة و المؤن و ما يزيد عن 5,000 جندي و ضابط من الجيش الفرنسي . و كان الحصن المنيع يضم العديد من المدافع البحرية العسكرية المشيدة بطريقة فائقة لحماية جميع جهات الجزيرة من الهجوم العسكري من دول الحرب العالمية الثانية

بورا بورا او المالديف – الاقتصاد :

 يعمل معظم سكان بورا بورا بحرفة السياحة و تعُد السياحة المصدر الأول للدخل القومى لدى جزيرة بورا بورا و تشمل السياحة في الجزيرة أماكن الترفيهية و الشواطئ الجميلة و حاجز الشعاب المرجانية الذي يحيطها من جميع أنحاء الجزيرة، تعُد جزيرة بورا بورا أيضًا مركز لسياحة و مسابقات الغطس والغوص و تعتبر من المصائد الكبيرة جدا للثروة السمكية و يعمل قليلهم في حرفة الزراعة و قطع الأشجار و خاصة ثمرة جوز الهند.

رحلتي الى جزيرة بورا بورا:

سنتناول في هذه الفقرة اهم شواطيء بورا بورا بفرنسا:

شاطئ ماتيرا Matera Beach :

يعُد شاطئ ماتيرا أهم الشواطئ في جزيرة بورا بورا ، حيث يقع على الطّرف الجنوبي للجزيرة ، و قد تم اختياره كأجمل شاطئ في العالم من بين شواطئ العالم ، و الذي ساعده على الفوز بهذا اللقلب هو رمال الشاطئ الناعمة البيضاء ، و مياه الصافية الهادئة ، كما انه مُحاط بحاجز ضخم من الشعاب المرجانية ،  و يمتاز أيضا انه من افضل الأماكن للاسترخاء و الاستمتاع بالهدوء . الذي يقع على الطّرف الجنوبي للجزيرة

جبل أوتيمانو Mt Otemanu :

يعُد من أهم مراكز السياحة في جزيرة بورا بورا ، يعد من أعلى قمم الجبال البركانية الخامدة في الجزيرة و يطل مباشرة على الساحل مما يكسبه مظهر رائع و جذاب للسياح من جميع أنحاء العالم .

الحيوانات :

لا يوجد حيوانات و أي كائن حي برى على سطح جزيرة بورا بورا لأنها تتميز بالصخور البركانية الخامدة و لكن ينتشر على سواحلها و بحارها الكائنات الحية البحرية من الأسماك الملونة ،و الدلافين ،و الحيتان ،و السلاحف البرية .