التخطي إلى المحتوى

 حديث الرسول عن الأم،  الأم هي أساس صلاح الأسرة والأسرة هي لبنة بناء المجتمع بأسره وإذا صلحت اللبنة والأساس صلحت الأمة بأسرها، ولذلك اهتمت الشريعة الإسلامية بتنظيم قوانين صلاح الأسرة واختصت واعتنت بالأم على وجه الخصوص لما لها من عظيم فضل علي المجتمع بأكمله ونحن في موقع قلمي قد جمعنا لك أحاديث الرسول عن الأم فيما يلي .

حديث الرسول عن الأم :

وردت الكثير من الأحاديث التي تحث على بر الوالدين لأن في برهما صلاح الدنيا ونعيم الآخرة ولما كانت الأم لها فضل كبير على الأبناء فقد خصها النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحاديث .

بر الوالدين من أحب الأعمال إلى الله :

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله عز وجل ؟ قال : ( الصلاة على وقتها ) قلت ثم أي ؟ قال ( ثم بر الوالدين ) قلت ثم أي ؟ قال ( ثم الجهاد في سبيل الله )- قال حدثني بهن ولو استزدته لزادني – صحيح (( الإرواء)) (1198):] خ : 9-مواقيت الصلاة، 5- ب فضل الصلاة لوقتها . م:1ك الإيمان ح 137، 139،140[

فانظر كيف أن بر الوالدين ثاني عمل محبب إلى الله تعالى بعد الصلاة على وقتها فالفطن هو الذي يجاهد لينعم بهذا الباب العظيم .

لا جزاء لفضل الأم :

مهما فعل الإنسان في حياته لأمه فإنه لا يوافيها حقها وحق ما تعبت من أجله وعانت من مولده وحتى عنايتها به في جميع مراحل عمره عن أبى بردة قال سمعت أبي يحدث ( بن أبي موسى الأشعري ، اسمه الحارث وقيل عامر ) أنه شهد ابن عمر ورجلُ يماني يطوف بالبيت – حمل أمه وراء ظهره – يقول : إني لها بعيرها المـذلل *** إن أذعرت ركابها لم أذعر ثم قال : يا ابن عمر أتراني جزيتها ؟ قال : لا ولا بزفرة واحدة ، ثم طاف ابن عمر فأتى المقام فصلى ركعتين ثم قال : يا بن أبى موسى إن كل ركعتين تُكّفِران ما أمامهما .صحيح الإسناد .

عن أبى هريرة رضى الله عنه  عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يَجْزِى وَلَدُ والده إلا أن يجده مملوكا فيشتَريَه فيعتقه ) .صحيح – الإرواء ( 1747) :]م:20-ك العتق ، ح25،26[

بر الأم تكفير لكل ذنب :

عن عطاء عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه أتاه رجل فقال أنى خطبت امرأة فأبت أن تنكحني وخطبها غيرى فأحبت أن تنكحه فغرت عليها فقتلتها فهل لي من توبة ؟ قال أمك حية ؟ قال لا ، قال تب إلى الله عز وجل وتقرب إليه ما استطعت ، فذهبت فسألت ابن عباس لم سألته عن حياة أمه؟ فقال : ( أنى لا أعلم عملا أقرب الى الله عز وجل من بر الوالدة ) صحيح : (( الصحيحة )) (2799)

رضا الابن من رضا الله :

إذا كنت حقا تبحث عن رضا الله عز وجل وترجو الثواب العظيم فإن باب الرضا مفتوح لك أن تبر والديك فتنال رضاهم ففيه رضا الله عنك  عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال : ( رضا الرب في رضا الوالد وسخط الرب في سخط الوالد) حسن موقوفا ، وصح مرفوعا –(( الصحيحة )) ( 515)

عقوق الوالدين من أكبر الكبائر :

عن طَيْسَلة ( واسمه علي ) بن مَيّاس قال : كنت مع النجدات  فأصبت ذنوبا لا أراها إلا من الكبائر فذكرت ذلك لابن عمر قال ما هي ؟ قلت كذا وكذا قال ليست هذه من الكبائر هن تسع : الإشراك بالله وقتل نسمة والفرار من الزحف وقذف المحصنة وأكل الربا وأكل مال اليتيم والحاد في المسجد والذي يستسخر وبكاء الوالدين من العقوق .

البر مقدم على الجهاد في سبيل الله :

جميعنا يعلم ما للجهاد في سبيل الله والهجرة من فضل وثواب عظيم فماذا انت فاعل إذا علمت أن بر الوالدين وإدخال السرور عليهما من آكد العبادات فضلا بل وإنها مقدمة على الجهاد والهجرة عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعه على الهجرة وترك أبويه يبكيان فقال : ( ارجع إليهما وأضْحِكْهُما كما أبْكَيْتَهُما ) صحيح – (( التعليق الرغيب)) (3/213) :]د:15-ك الجهاد ،31-ب في الرجل يغزو وأبواه كارهان . ن :39-ك البيعة على الجهاد ،10- ب البيعة على الهجرة . جه: 34- ك الجهاد 13- ب الرجل يغزو وله أبوان ح2782[

 بر الأم مقدم عن بر الأب:

عن أبى هريرة  قال : قيل يا رسول الله من أبر؟ قال : ( أمك ) قال ثم من ؟ قال ( أمك ) قال ثم من ؟ قال( أمك ) قال ثم من؟ قال ( أباك ) صحيح : (( الإرواء)) (837)، ((الضعيفة)) تحت (4992): خ:]78- كالأدب،2-ب من أحق الناس بحسن الصحبة . م: 45- ك البر والصلة والآداب ،ح1،2،3[

عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده ( معاوية بن حيدة )رضي الله عنه قلت : يا رسول الله من أَبَرُّ ؟قال : ( أمك) قلت من أبر؟ قال : ( أمك ) قلت من أبر؟ قال : ( أمك ) قلت من أبر ؟ قال : (أباك ثم الأقرب فالأقرب ) .حسن – ((الإرواء )) ( 2232،829): ]ت : 25-ك: البر والصلة، 1- ب ما جاء في بر الوالدين[

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال أتى رجل نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال : ما تأمرني ؟ قال (بر أمك) ثم عاد فقال( بر أمك ) ثم عاد فقال ( بر أمك ) ثم عاد الرابعة فقال ( بر أمك ) ثم عاد الخامسة فقال (بر أباك ).

بر الأم سبب لدخول الجنة :

البر باب عظيم من أبواب دخول الجنة يغفل عنه الكثيرون بل إنك تجد الكثير يجتهد في شتى مناحي الحياة لكنه قليل البر لوالديه فقد فاته فضل عظيم  عن بعض السلف قال قال لي بن عمر أتفرق من النار وتحب أن تدخل الجنة ؟ قلت : إى والله قال : أحي والدك ؟قلت : عندي أمي قال : فوالله لو ألنت لها الكلام وأطعمتها الطعام لتدخلن الجنة ما اجتنبت الكبائر.

صحيح (( الصحيحة )) (2898)

وبعد هذه الأحاديث الكريمة في فضل بر الأم علينا جميعا أن نسعى جاهدين لبر الأم فإنه نعم العمل الصالح اليسير .