التخطي إلى المحتوى

حلول المشاكل الزوجية ، تعتبر الخلافات الزوجية أو المشاكل التي تحدث بين الأزواج أمر طبيعي، ولا يكاد بيت يخلو من الخلافات الأسرية، أو الزوجية وذلك بسبب اختلاف وجهات النظر بين الاثنين، وقد يظهر هذا الخلاف بكثرة، وخاصة في سنوات الزواج الأولي، وذلك بسبب طبيعة وثقافة كل منهم في بيئته التي تربى وترعرع فيها.

فقد يتمسك كلا منهم برأيه اثناء النقاش، أو عدم تقبل وسماع أراء، وأفكار بعضهم البعض بهدوء ونقاش راقي، كما أن الغيرة المذمومة تلعب دوراً مهما في خلق المشاكل بينهم، وأيضاً عدم الاهتمام، واللامبالاة، وعدم التقدير،والملل الزوجي والروتين اليومي، وللتغلب علي تلك الخلافات الزوجية والقضاء عليها، يجب معرفة الحلول التي سنبنيها لكم في هذا المقال من خلال موقع قلمي قسم علاقات أسرية.

حلول المشاكل الزوجية

أولا :   التفاهم

يجب على الزوجين أن يفهم كلا منهما طبيعة الآخر، وأن يحرص على إرضائه، وتلبية رغباته، ولابد من التحدث، والحوار الهادئ فيما بينهم ليتفهم كلا الزوجين وجه نظر الآخر فالتحدث بوضوح يوضح الأمور ويحد من وجود خلاف أو مشاكل.  

ثانيا : عدم الهجر

لابد علي الزوجين من تجنب الخصام الطويل، وعدم الهجر فيما بينهم أثناء وقوع خلاف أو مشكلة، لأن ذلك يضاعف ويزيد  من المشكلة. بل لابد من التسامح وإعتراف الطرف المخطئ بخطئه، وأن يبدأ بالسلام والكلام، فذلك يزيد من قدرة ومحبتة لدى الطرف الأخر .

ثالثا : الاعتذار والاعتراف بالخطأ

يجب أن تسود ثقافة الاعتراف بالخطأ، والاعتذار بين الأزواج لأنها تساهم في حل المشكلة بشكل راقي، ومهذب وسريع  ولابد على الطرف الأخر قبول الاعتذار، ولا يعاند حتى لا تتضاعف المشكلة، أو تزيد ولكي تسود روح المحبة والتسامح فيما بينهم دائماً.

رابعا : التسامح

يعاني الكثير من الأزواج، والزوجات الكثير  من المشكلات والخلافات المعقدة بسبب عدم التسامح والتفاهم فيما بينهم وعناد وتمسك كلا منهم برأيه وعدم التنازل، أو حتى إعطاء الفرصة للآخرين بإبداء رأيه، و لربما كان سديداً وهو لا يعلم وذلك بسبب عناده أو كبره لهذا يجب ترك مساحة التسامح فيما بينهم ليزول الخلاف سريعاً.  

خامسا : المحافظة على المشاعر

يجب على الزوجين المحافظة كلا منهم على مشاعر الأخر، وخاصة عند الخلاف أو حل المشكلة، ومراعاة تجنب اللوم أو المعاتبة للطرف الأخر بصورة مباشرة، أو جارحة للمشاعر كأن تقول مثلاً عند المعاتبة، أو اللوم (أنت دائما )فهذه مهاجمة غير مرغوب فيها، ولا تساعد في حل المشكلة بل لابد أن تستبدل بكلمة (أنا اشعر )عندما نتحدث عن المشكلة أو الخلاف .

سادسا : اختيار الوقت

اختيار الوقت المناسب يلعب دوراً مهما في حل المشكلة بين الزوجين بكل سهولة ويسر وسلاسة، ولذلك يجب عدم اختيار أوقات العمل لدي الطرفين، أو الضغوطات الأخرى أو في وجود الأبناء بل لابد من اختيار أوقات الفراغ حتى يكون الجو مهيأ  تماماً لحل المشكلة بتفرغ، وهدوء تام.

سابعا : عبارات الشكر والتقدير

تمثل عبارات الشكر والتقدير سحراً في حل الخلافات الزوجية والأسرية، وتقع على صاحبها فتصل إلي القلب سريعاً مثل ما يقول الزوج لزوجته عندما تقوم بترتيب شيء خاص بة أشكرك،  أو تقدم الزوجة لزوجها عبارات الشكر والتقدير، والحب عندما تراه يشعر بالتعب والإرهاق من أجلها أو عندما يقدم لها هدية ما .

ثامناً : مراعاة الحقوق

مراعاة الحقوق هي الفيصل في حل الخلافات الزوجية فلو أن كلا من الزوجين راعي حقوق الطرف الأخر لما كان هناك نزاع أو خلاف، أو مشكلة فلابد على الزوج أن يحرص على حقوق زوجته بما أمره الله به، وكذلك الزوجة يجب أن تراعي حق الله في زوجها وبذلك يحفظ الزوجين حياة كريمة سعيدة وبعيدة كل البعد عن الخلافات أو المشاكل لا قدر الله.