التخطي إلى المحتوى

حياه خالد بن الوليد قبل الاسلام وبعده

محتويات الموضوع

  1. معلومات شخصية.
  2. طفولة خالد بن الوليد.
  3. خالد بن الوليد قبل اسلامه.
  4. اسلام خالد بن الوليد.
  5. خالد بن الوليد بعد اسلامه.
  6. وفاه خالد بن الوليد.

معلومات شخصية

الاسم عند الولادة : خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي.
الميلاد : 30 قبل الهجرة – 592 م مكة.
الوفاة : 21 هـ – 642 م حمص.
مكان الدفن : جامع خالد بن الوليد.
الكنية : أبو سليمان وسيف الله المسلول.
العرق : بنو مخزوم.
الديانة : الإسلام.
أبناء : عبد الرحمن بن خالد بن الوليد.
الأب : الوليد بن المغيرة.
أخوة وأخوات : ناجية بنت الوليد بن المغيرة.

طفولة خالد بن الوليد:

ولد خالد بن الوليد في مكة المكرمة في سنة 592م، وكان يمتلك ستة اخوات، ومنهم صحابيون هم الوليد بن الوليد وهشام بن الوليد وعمارة بن الوليد، وولد في بيت ذو مكانة عالية، ووالده رباه علي حب الفروسية من صغره، وهو صغير ارسله والده ليعيش في الصحراء ليقيم مع مرضعته ويعتاد علي جو الصحراء الصعب ذو الحرارة العالية ليقوي عضله، وعندما بلغ الخامسة او السادسة من عمره مرض مرضا خفيفا وهو الجدري وعاد ليعيش مع والده في مكة، وتعلم ركوب الخيل والفروسية وتميز بالذكاء وكان شديد الشبه بعمر بن الخطاب.

وسنبدأ بتحدث عن حياه خالد بن الوليد قبل الاسلام وبعده.

خالد بن الوليد قبل اسلامه:

قبل اسلام خالد بن الوليد لم يكتب عنه كثيرا في كتب التاريخ، وخالد بن الوليد لم يحارب مع قريش ضد المسلمين والرسول صلي الله عليه وسلم في غزوة بدر، واخيه الوليد بن الوليد تعرض للاسر في معركة بدر وذهب خالد بن الوليد الي يثرب (المدينة المنورة) لفدية اخاه، وبعد عودتهم الي مكة هرب الوليد الي يثرب (المدينة المنورة) واعلن اسلامه، وحارب خالد بن الوليد في غزوة احد مع المشركين وكان قائد الجيش ميمنة، واستطاع بذكائه وفطنته تحويل الهزيمةالي نصر، بعدما استغل خطأ رماه المسلمين عندما تركوا جبل الرماه لجمع الغائم بعد تفوق المسلمين في بداية المعركة، وانتهز خالد ذلك الخطأ وهاجم بفرسانه وحول الهزيمة الي نصر في صالح المشركين وحارب مع المشركين في معركة الخندق ضد المسلمين وقد تولي هو وعمر بن العاص تامين الجيش في مائتين فارس، خوفا من ان يتعقبهم المسلمين وكان ممّن عارضوا دخول المسلمين إلى مكة في صلح الحديبية.

اسلام خالد بن الوليد :

عندما كانوا المسلمون في مكة لأداء فريضة العمرة في عام 7ھ، وحدث اتفاق صلح الحديبية، ارسل الرسول الي الوليد بن الوليد وسأله عن خالد، قائلا «ما مثل خالد يجهل الإسلام، ولو كان جعل نكايته وحده مع المسلمين على المشركين كان خيرًا له، ولقد مناه على غيره.»ارسل الوليد الي خالد يدعوه الي الاسلام، وافق خالد بن الوليد، فعرض علي صفوان بن امية ثم علي عكرمة بن جهل الانضمام اليه في رحلته الي يثرب ليعلن اسلامه، وهم رفضوا ذلك ثم عرض الامر علي عثمان بن طلحة العبدري فوافق، وهم في طريقهم الي يثرب، التقوا عمرو بن العاص مهاجرا ليعلن اسلامه، فدخل الثلاثة يثرب في صفر عام 8ھ معلنين اسلامهم ووقتها قال الرسول (صلي الله عليه وسلم ): “إن مكة قد ألقت إلينا أفلاذ كبدها”وات المدينة مسلما قبل فتح مكة بسته اشهر.

خالد بن الوليد بعد اسلامه:

في عهد الرسول صلي الله عليه وسلم

حارب خالد بن الوليد الروم في معركة مؤتة مع المسلمين وكانت اول مواجهة بينهم، وبعد استشهاد ثلاث قواد جييش المسلمين في المعركة تولي خالد بن الوليد قائد الجيش، برغم من انه لم يمد وقتا طويلا علي دخوله الاسلام ولكن برغم هذا اختاره المسلمين قائدا لهما في المعركة، وخالد بن الوليد وضع خطة في معركة مؤتة افقدت ثقة الروم والغساسة في مصير المعركة وادخل الرعب في نفوسهم وحارب خالد بن الوليد بكل بسالة في هذه المعركة وقيل عنه انه كسر في يده تسعة سيوف، وانتصر المسلمين علي الروم في معركة مؤتة، وعاد خالد بن الوليد وجاء الي المدينة منتصرا.

واطلق الرسول صلي الله عليه وسلم علي خالد بن الوليد سيف الله المسلول بعد انتصاره في معركة مؤتة بزكائه وفطنته ومكره وتوليته امور الجيش، وبعد شهور نقضت قريش صلح الحديبية مع الرسول صلي اله عليه وسلم، وهاجم بكر بن عبد مناة من حلفاء قريش بني خزاعة من حلفاء الرسول صلي الله عليه وسلم، وتوجه الرسول بجيش من عشرة الاف مقاتل الي مكة المكرمة، وقسم الجيش الي اربع اقسام وتولى الرسول بنفسه قيادة احدهما وأمّر الزبير بن العوام وسعد بن عبادة وخالد بن الوليد على الثلاثة الأخرى، وأمرهم أن يدخلوا مكة كلٌ من باب فدخلوها كل من الباب الموكل إليه، ولم يلق أحدهم قتالاً إلا خالد، حيث قاتل عكرمة بن أبي جهل وسهيل بن عمرو وصفوان بن أمية في جند جمعوه لقتال المسلمين، واستطاع خالد أن يظفر بهم، وقتل منهم عددا.

في عهد ابي بكر الصديق

وفي عهد ابي بكر الصديق دخل خلد بن الوليد في الكثير من المعارك وانتصر علي الكثير منهم ومنها معركة اليرموك ومعركة جنادين ومعركة حروب الردة ومعركة اليمامة، تمكن خالد بن الوليد في هزيمة جيش مسليمة الكذاب ودخل حديقة الموت وهزم المشركين فيها وكذلك عرف من المعارك التي شارك فيها معركة أليس والفارض والولجة ودومة الجندل.

في عهد عمر بن الخطاب

أما في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه فااستكمل خالد بن الوليد رضي الله عنه مسيرة الجهاد حيث شارك في كثير من معارك تحرير العراق والشام على الرغم من تنحيته عن سدة قيادة المعارك وتولية أبو عبيد عامر بن الجراح ، وقد قدرت المعارك التي قادها وشارك فيها مايقارب مائة معركة لم يهزم في أي منها رضي الله عنه وأرضاه.

بعد ما تحدثنا عن حياه خالد بن الوليد قبل الاسلام وبعده نتحدث الان علي كيف مات؟ واين دفن؟

وفاه خالد بن الوليد:

لمّا حضرت الوفاة لخالد بن الوليد رضي الله عنه قال: “لقد شهدت مائة زحف أو نحوها وما في بدني موضع شبرٍ إلّا وفيه ضربة أو طعنة أو رمية، وهـا أنا أموت على فراشي، فلا نامت أعين الجبناء! وما لي من عملٍ أرجى من لا إله إلا الله وأنا متترِّس بها” وكان ذلك في الثامن عشر من رمضان في السنة الحادية والعشرين للهجرة، وقد مات في حمص بسوريا ودفن فيها، وشيّد بالقرب من قبره جامع حمل اسمه ، فعندما توفي أصاب المسلمون حزنٌ شديد، وكان عمر بن الخطاب من أشدّهم حزناً .