Save خاتمة بحث ديني – قلمي
الرئيسية / الآدب / أدباء وشعراء / خاتمة بحث ديني

خاتمة بحث ديني

خاتمة بحث ديني

خاتمة بحث ديني ، من أهم المفاصل في الأبحاث الأدبية أو الدينية أو التاريخية أو الاجتماعية هي الخاتمة فالختمة تحضن ما يلخصه الباحث من خلال مسيرة بحثه وتناوله لموضوع من الموضوعات أو قضية تشكل صراعاً بين مواطني العالم .

خاتمة بحث ديني :

الخاتمة :

الخاتمة هي أحد عناصر البحث المهمة للأبحاث الدينية ومن أهم ركائزه الأساسية فالخاتمة هي أخر جزء يتم كتابته في البحث الديني ولا يتم الالتزام بعدد كلمات أو صفحات معينة لكتابة هذه الخاتمة فكل كاتب حرية اختيار عدد الصفحات التي يود كتابتها في الخاتمة ولكن يجب أن يحرص الكاتب عن الحشو في الكلمات والمغالاة والزيادات وأن يكون المضمون العام للخاتمة من صميم البحث ويجب أن تكون لغة الخاتمة عربية فصيحة وسليمة تعطي قيمة للبحث.

تعريف البحث الديني:

يعتبر البحث الديني هو تقرير مفصل يختص في قضية دينية معينة استوقفت الباحث وشكلت جدلاً كبيراً بين علماء العالم فقام الباحث بالبحث عن المصادر والمراجع وقام بتناولها تناولاً جيداً مستشهداً بالأيات القرءانية  والأحاديث النبوية وأقوال الصحابة والتابعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك بهدف كشف الستار عن هذه القضية والتوصل إلى نتائج وتوصيات سليمة تفيد الأمة في أمور حياتها.

عناصر الخاتمة:

من المعروف أن لكل خاتمة لأي بحث سواء كان بحث ديني أو اجتماعي أو صحي، أو أي موضوع يتناوله هذا البحث أن يكون للخاتمة عناصر و أساسيات ومقومات،واجب على كل باحث وكاتب أن يتبعها ويلتزم بها، و الخاتمة تكون متشابهة لكافة العلوم والمجالات ولكن تختلف عناصر الخاتمة في مضمونها الحرفي وسوف نعرض لكم في النقاط التالية أهم عناصر الخاتمة:

  • من الممكن أن تبدأ الخاتمة بقول الحمد والثناء على الله تعالي والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمسلمين والعالم أجمع سيدنا محمد ابن عبد الله “علية أفضل الصلاة والسلام” الصادق الأمين، وهذه الخاتمة رفضها الكثير من العلماء والفقهاء في البحث الديني، فمنهم من قال ان وجودها أو عدم وجودها حرية خاصة للباحث أو الكاتب، وذلك لاعتبارات معينة تخص الباحثين والكتاب لأن من الممكن أن يكون الباحث مسلم أو مسيحي أو ينتمي إلى ديانة أخرى.
  • يجب أن يقوم الباحث بتفسير النتائج التي قام بالوصول إليها في مضمون بحثه الديني، ويجب أن يكون بترتيبها وفق و صول البحث الديني، و يجب أن يتم ذلك باستخدام لغة سليمة، بعيداً عن الأخطاء النحوية والإملائية وأن يكون له قيمة فنية.
  • يجب أن يقوم الباحث بتقديم توصيات للدارسين وطلاب البحث العلمي، لحثهم على الخوض بتجربة مجال الأبحاث الدينية، ولكي يتم فتح آفاق لاستكمال البحث الديني، أو استكمال بحث أخر والتوسع فيه و لأن أي باحث يتناول بحث ديني تتشكل لديه مجموعة كبيرة من الجوانب الخاصة و بالموضوع، ويمكن أن يتم العمل على جزء منها.

ملاحظات حول كتابة خاتمة البحث الديني:

  • يجب أن يحرص الباحث على كتابة الآيات القرآنية وتشكيلها بصورة صحيحة وإحضارها من مصدر موثوق به، كموقع القرآن الإلكتروني على شبكات الإنترنت، ويجب الحرص على خروج الأحاديث النبوية وكتابتها بشكل صحيح دون أي تحريف في الآيات القرآنية والأحاديث.
  • يجب على كل باحث وكاتب أن ينتبه إلى الصياغة الجيدة واللغة، فالصياغة يفضل أن تكون سهلة وسلسة حتى يستطيع أن يفهمها القارئ العادي بسهولة ، وهذا لأننا نريد أن يتم قراءة البحث من قبل جميع فئات المجتمع بمختلف الأعمار، وأيضاً بمختلف القدرات الاستيعابية لهؤلاء الأشخاص، ويجب أن تكون اللغة سليمة خالية من جميع الأخطاء، سواء كانت أخطاء إملائية ونحوية.

عرضنا لكم نحن موقع قلمى كافة المعلومات عن خاتمة بحث دينى نتمنى أن ينال اعجابكم .


عن hanan-ali

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *