التخطي إلى المحتوى

خشونة الركبة، هي مرض ينتج عن تآكل الغضاريف الناعمة التى تغطي سطح المفصل وبالتالي تؤدي إلى  نعومة الحركة، حيث يحدث ضعف فى تماسك هذه الغضاريف والإصابة بالالتهابات مما يؤدي إلي تشقق سطحها وتأكلها مع الوقت إلي أن تصبح العظمة خالية من الغضاريف التي تحميها، ويحدث الألم، وتزداد خشونة الركبة مع التقدم في السن، والسبب الأساسي للإصابة هي نقص العناصر الغذائية الهامة التي تنتج بسبب حدوث الإصابات المختلفة، فالغذاء الصحي يساعد في بناء وتكوين الغضاريف و يزودها بالعناصر اللازمة التي تخلصنا من تأكلها  وأيضاً تعويض السائل المفقود في الركب الذي يكون مثل زيت التشحيم المفيد واللازم لتسهيل حركة الركبة.

أعراض الإصابة بخشونة الركبة

  • الإحساس بآلام تسبب الإزعاج بالأخص عند صعود ونزول السلالم.
  • يحدث ألم بمفصل الركبة عند الضغط علية.
  • عدم القدرة على تحريك الركبتين مع الصعوبة في مد وثني الركبة بطريقة طبيعية.
  • قد تظهر بعض الأورام في منطقة الركبتين.
  • من الممكن أن تسمع صوت احتكاك داخل المفصل أثناء الحركة، وهذا نتيجة التأكل الذي حدث.
  • تحدث تقلصات وتشنجات عضلية حول مفصل الركبة.
  • يحدث تيبس في المفصل بعد الإستيقاظ مباشرة ويزول بعد مرور ساعة.

أسباب الإصابة بخشونة الركبة

  • الجلوس لفترات طويلة أو الوقوف لفترات طويلة، وأخذ الوضعية الخاطئة كجلوس القرفصاء.
  • عدم مرونة مفاصل الركبة بسبب قلة الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضية، فيؤدي ذلك إلى ضمور العظام فيها.
  • إصابات الركبة مثل: الإصابة بالتهابات أو تمزق الأربطة أو الغضاريف الهلالية والكسور.
    في بعض الأحيان تكون الإصابة نتيجة عوامل وراثية.
  • السمنة المفرطة والوزن الزائد هذا الأمر الذي يعرضها للضغط والثقل.
  • تناول المأكولات والأغذية التي تحتوي علي حمض الفوليك بكثرة، تناول البقوليات واللحوم بصورة كبيرة فيزيد من نسبة الحمض الذي يعمل علي خشونة الركبة والتعرض للإصابة بداء النقرس.
  • تعرض المفصل لتيارات الهواء البارد، فهذا يؤدي إلى زيادة خشونة الركبة.
  • تقوس الساقين يزيد من الضغط على الركبة، ويؤدي إلى صعوبة توزيع الحمل على أجزاء المفصل.
  • ممارسة الرياضات العنيفة والخطر، وأيضاً صعود ونزول السلالم باستمرار فذلك يعرض الركبة للتعب والإجهاد، وبالتالي يؤدي إلى عدم القدرة على الحركة بسهولة ويسر.
  • النساء أكثر عرضة للإصابة بخشونة في الركبة أكثر من الرجال.
  • التعرض للإصابة بأمراض متنوعة مثل: هشاشة العظام، والروماتويد، والروماتيزم.
  • انخفاض كمية السائل الملين المتواجد في مفصل الركبة بسبب تقدم العمر ويعرض الغضاريف للتآكل.

علاج خشونة الركبة

  • عدم وجود علاج لخشونة الركبة، بالأدوية التي يعطيها الطبيب المختص هي لتخفيف الآلام والالتهابات فقط.
  • يوجد الكثير من وسائل العلاج الطبيعية التي تستعمل للمرضى المصابين بخشونة الركبة، ومنها: العلاج بالموجات فوق الصوتية، وأشعة الليزر، والتمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عظام مفصل الركبة وأيضاً الموجات القصيرة وشمع البرافين.
  • من الممكن اجراء عملية جراحية عن طريق تغيير المفصل بصورة كاملة ووضع مفصل صناعي.
  • استعمال طرق الطب البديل في علاج خشونة الركبة مثل: الحجامة، والوخز بالإبر الصينية، واستخدام الزيوت العطرية التي تقوم بترطيب المفصل وتغذيته ومنحه المرونة اللازمة.
  • ينصح أخصائيو العلاج الطبيعي باستخدام كمادات ماء دافئ ثلاث مرات في اليوم، لمدة ربع ساعة في المرة الواحدة، فهذا يساعد في تنشيط الدورة الدموية في المفاصل ويقلل من الألم.
  • محاولة تعلم عادة انقباض واسترخاء العضلة الرباعية في أي وضع أثناء اليوم، في تكرار تنبيه العضلة يعمل على زيادة قوتها.
  • المشي بانتظام إلى تحسين وتحفيز الدورة الدموية لغضاريف وأنسجة الركبة وتقوية العضلات، فيجب أن نقوم بذلك بدون أن نرهق مفصل الركبة، ومن الأفضل المشي على سطح مستوي مثل أرضية النادي الناعمة، أو الحديقة، ويجب إرتداء الأحذية الرياضية أثناء المشي، فهي مهمة للأشخاص المصابين بخشونة الركبة.