التخطي إلى المحتوى

دم خفيف مع القيء هو موضوع مقالنا لهذا اليوم المقدم لكم من قسم صحة التابع لموقع قلمي الشامل.

دم خفيف مع القيء

في حالة الإصابة بالقيء ورؤية الدم يخرج مباشرة من الفم نُصاب فوراً بالذعر ونتصور أننا أصبنا بأحد الأمراض الخطيرة والضارة بالصحة، لذا نعرض لكم فيما يلي كافة الأسباب الكامنة وراء التعرض لهذه الإصابة.

أسباب الإصابة بـ دم خفيف مع القيء

لوجود الدم أثناء القيء أسباب عديدة، ومنها…

أولا: الإصابة بنزيف في المعدة

يشير الأطباء أنه من أحد الأسباب الرئيسية لظهور الدم أثناء عملية القيء وجود نزيف بالمعدة، كما يوضحون أن في هذه الحالة يكون لون الدم داكن بعض الشيء.

وغالباً ما يمثل الدم الداكن في حالات القيء أصابات أقل خطورة وذلك مقارنة بدرجات الدم الفاتحة، التي تدل بشكل واضح على حصول نزيف حاد سواء في المريء أو المعدة، أو التعرض لإحدى الأمراض الخطيرة في الكبد أو البنكرياس.

ثانيا: ابتلاع الدم

تحتوي الأطعمة الغير مطهية، أو الغير ناضجه على بعض من الدم، وبالتالي من الطبيعي وجود الدم إذا تعرض الفرد للقيء مباشرة بعد تناول هذه الأطعمة نتيجة لتناوله مسبقاً.

ثالثا: حدوث نزيف في الأنف

مع التعرض لدرجات الحرارة العالية في فصل الصيف، يصاب الكثير من سكان العالم بنزيف في الأنف وتنتشر هذه الحالات بشدة في الدول المدارية والحارة، كما قد يحدث أيضا نزيف في الأنف نتيجة للتعرض لكدمات أو خبطات بالأنف، لذا من الممكن في حالة التعرض لهذه المواقف أثناء الإصابة بحالات القيء رؤية الدم.

رابعا: تهيج المريء

يعتبر تهيج المريء أحد الأسباب الرئيسية التي قد تفسر وجود الدم أثناء عملية القيء، وذلك بسبب حالة ووضع المعدة الغير صحي.

خامسا: إحدى الأعراض الجانبية للدواء

من المؤكد أن للأدوية والعقارات الطبية فائدة كبيرة تسهم في تحسين حياة الإنسان الصحية والمساعدة في شفائه ووقايته من الأمراض الخطيرة والوبائية على حد سواء، ولكن في بعض الحالات يكون لهذه الأدوية آثاراً جانبية تسبب بعض المشاكل لمتناوليها، فعلي سبيل المثال، يتسبب دواء الأسبرين بالإصابة بالدم في حالة القيء.

سادسا: التعرض لمشاكل خطرة بالجهاز الهضمي

كما أشرنا مسبقا من الممكن أن يكون رؤية الدم اثناء عملية القيء مجرد شيء بسيط لا يستدعي القلق أو التوتر، ولكن في بعض الحالات الأخرى قد يكون رؤية هذا الدم ناقوس خطر يحذر صاحبة من مرض ما يصيب جسمه، حيث يشير الأطباء أن هذا الأمر قد يدل على الإصابة أما بسرطان المريء، أو سرطان البنكرياس، أو دليل على التعرض للإصابة بأحدي أمراض الكبد؛ ومنها التهاب الكبد الكحلي أو التليف الكبدي، أو التعرض لإحدى أمراض المعدة ومنها التهاب المعدة، أو تآكل بطانة المعدة أو الإصابة بقرحة المعدة.

ملحوظة هامة: تعتبر المعلومات الواردة في هذا المقال معلومات استرشاديه فقط، ويجب اللجوء للطيب المختص للحصول على التشخيص السليم والعلاج الدقيق للحالة.