التخطي إلى المحتوى
سر علاقة الام بابنها
سر علاقة الام بابنها

سر علاقة الام بابنها ، تبدأ علاقة الأم بابنها منذ الوهلة الأولى عند الولادة عندما تضمه إلي صدرها، وتنظر إليه وينظر إليها، وتتطور هذه العلاقة مع مراحل النمو.

فمثلا من فوائد الرضاعة الطبيعية أنها تزيد من إدرار اللبن عند الأم عندما يبكي الطفل، وأيضاً ملامسة الأم لبشرة الطفل وتقبيله والإعتناء والاهتمام به، كل هذه الأمور تزيد من المحبة والحنان عند الأم والطفل.

سر علاقة الام بابنها

تتجدد العلاقات بين الأم وابنها، وتختلف من مرحلة إلي أخري حسب عمر الطفل، ولهذا نود أن نخبركم بتلك العلاقة الرائعة، والنابعة من القلب للقلب، وذلك من خلال مقالنا اليوم سر علاقة الام بابنها من موقع قلمي قسم علاقات أسرية.

  • العلاقة الوجدانية والجسدية

تنتهي المرحلة الجسدية المتلاصقة بين الأم، وولدها بانقطاع الحبل السري، ومن هنا تبدأ مرحلة أخري جديدة في حياة الطفل وأمه، وهذه المرحلة تحتاج إلي الإشباع العاطفي والنفسي، وتختلف عن مرحلة الترابط الجسدي المعتمد علي نمو الطفل.

وتعتبر هذه المرحلة هي أهم المراحل لنمو الطفل بشكل طبيعي، وذلك لأنها تؤسس شخصية الطفل من حيث الحالة النفسية، والجسدية، والإجتماعية.

والتي يترتب عليها في المستقبل علاقة الطفل بالمجتمع، ومع أصدقائه، ومستوى دراسته، وتفوقه، ومواجهته للصعوبات والمشاكل في المستقبل، ومعرفة حلها .

كما بينت الأبحاث والنظريات في أواخر الخمسينات بالنسبة لنظرية التعلق النفسي أن الأطفال يشعرون بالأمن والأمان والانتماء لمن يمنحهم الحب والرعاية والاهتمام والاعتناء، ودائما تكون الأم هي محور الاهتمام والاعتناء لأبنائها.

 ولذلك تكون العلاقة والارتباط بين الطفل وأمه علاقة قوية، ومصدر الأمن والقوة للطفل، وهي التي من خلالها يبدأ التعرف على العالم والبيئة من حوله، وهي مصدر الثقة والاطمئنان لديه.

  • الرضاعة الطبيعية وتأثيرها على الأم والطفل

من فوائد الرضاعة الطبيعية للأم أنها تنمي وتقوي السلوكيات التي تتعلق بالأمومة، وذلك من خلال تحفيز بعض الهرمونات في جسمها، و هذا ما أكده المتخصصون والعلماء.

حيث أن الطفل يحس ويشعر باحتياجه الشديد إلي الأمن والأمان بعد أن يخرج من رحم أمه، وبالفعل يحدث ذلك الأمر تلقائياً من الأم فتحمل ولدها وتحتضنه بين ذراعيها، وتنظر في عينيه، وحينها يشعر الطفل بالأمن والأمان والحنان والحب والرعاية، مما يجعله يتأقلم مع العالم من حوله.

وتعتبر فترة الرضاعة الطبيعية للطفل من أهم الفترات والمراحل لدى الطفل، وتؤثر في العلاقة بين الطفل وأمه، وتلعب دوراً هاماً في نمو الطفل بشكل جيد، وتعد مهمة كغذاء الطفل الجيد، لأنها تعده وتؤهله نفسياً، وجسدياً خلال مراحل عمرة المختلفة .

  • علاقة الأم مع ابنها المراهق

يبدأ الطفل بالاستقلال عن أمة تدريجياً من خلال فترات ومراحل العمر المختلفة، حتى يصير الطفل في سن الشباب والمراهقة بعيداً عن أمه، ومستقلاً بذاته.

ولكن يجب المحافظة دائماً على علاقة الأم بابنها، وخاصة أثناء المراهقة ولذلك يجب إتباع بعض النقاط وهي كالأتي :

  • تخصيص وقت للجلوس سويا

قد تجد الأم بعض الصعوبات في أن تجد ابنها المراهق في نفس المكان، ونفس الوقت، ولذلك يجب تحديد وقت مخصص ووضع خطة لقضاء بعض الوقت مع بعضهما البعض، وخاصة أن المراهقين في هذا السن يكثر أصدقائهم، ويتهربون كثيراً من الجلوس في البيت ومع الأم.

ولذلك يجب تنظيم الوقت لهم للاستفادة منه بشكل صحيح داخل المنزل، مثل تحدث الأم مع ابنها المراهق أثناء قيامها بترتيب المنزل، ومساعدة المراهق لأمه في ترتيب المنزل، وسرد الحكايات له، أو أثناء قيادة السيارة، ولتوطيد العلاقة بين الأم والمراهق عليها أن تشارك ابنها إحساسه ومشاعره .

  • الاستماع والإنصات إليه

يجب على الأم اختيار الوقت المناسب للتحدث، والحوار مع ابنها المراهق، وذلك لأن الكثير من المراهقين يهربون من جو الإلزام بل وقد يتطاولون برفع الصوت، وعدم استماع لحديث الأم، ولذلك يجب تحديد الوقت المناسب والمريح له للحديث والاستماع إليه بكل هدوء.

كما يجب على الأم أن تتبع بعض النصائح لتحسين العلاقة بينها وبين ابنها، وهي كالأتي :

  • تجنب أسلوب الإهانة والسخرية والمضايقات.
  • الاستماع والإنصات إلي المراهق أكثر من توجيه الكلام إليه.
  • تجنب أسلوب التحقيق المتمثل في الأسئلة الكثير .
  • عدم مضايقة المراهق والتجسس عليه من خلال استخدام بعض وسائل التكنولوجيا ووسائل التواصل المختلفة.

اقرا ايضا  مقارنة بين الطلاق والخلع بذكر اوجه الشبه والاختلاف بينهما