التخطي إلى المحتوى

شروط اختيار الزوجة ، الزواج يعني الكثير من المعاني الجميلة المخلدة مع استمرار الزواج، الزواج يعني الاستقرار والمودة والرحمة بين الزوجين الزواج يعنى السكن والأمان بين روحين، ولكن يبقى هناك أسس ومعايير لاختيار شريك الحياة، اختيار من يعين على الطاعات وكسب الرضا من الرحمن، والزوجة الصالحة خير معين لذلك نقدم لكم اليوم شروط اختيار الزوجة الصالحة  من خلال موقعنا قلمي وكيفية اختيار زوجة مناسبة.

شروط اختيار الزوجة

وضع الله عز وجل ورسوله الكريم الأسس والمعايير وشروط اختيار الزوجة الصالحة، لأن الزوجة الصالحة هي اللبنة الأساسية لبناء أسرة صالحة فبوجودها وصلاحها تصبح الأسرة أسرة إسلامية تحمل جميع الصفات الحميدة التي حث الإسلام عليها ومن أهم شروط اختيار الزوجة الآتي :
عند اختيار الزوجة فاظفر بذات الدين، وذلك لأن إذا وجد الدين صلح المنزل والأبناء،  ولذلك من أهم شروط اختيار الزوجة تحليها بالدين والأخلاق الحميدة وذلك تنفيذ لأوامر رسولنا الكريم حين قال في حديثه الشريف ” تُنكَحُ المرأةُ لأربَعٍ : لمالِها ولحَسَبِها وجَمالِها ولدينها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَداكَ ” .
اختيار الزوجة كاملة النضج، وذلك لا يحدد بالسن ولكن بمدى تحملها للمسؤولية، وأن هذه الزوجة على قدر كافي من الوعي والثقافة لتدرك معاني الحياة الزوجية وكيفية الحفاظ على الأسرة وتربية الأطفال.
وجود توافق بين الزوج والزوجة من حيث الثقافة والرقي والتعليم حتى يكون هناك تكامل بين الزوجين، وعدم وجود خلافات فكرية تؤدي الى فشل الحياة الزوجية.
أوصانا الرسول باختيار زوجة ذات دين وأخلاق، ولكنه أيضاً أوصانا باختيار الزوجة الجميلة والتي تتمتع بمظهر مناسب إذا نظر إليها الزوج أسرته، وذلك حرصاً منه على اكتمال الحياة الزوجية فالإنسان دائماً يبحث عن الجمال، فعندما تكون الزوجة تتمتع بقدر كافي من الجمال فإنها بذلك تعف الزوج عن النظر لفتاة أخرى.

اقرا ايضا  متى يجوز الطلاق

وبذلك لا يقع في الفتنة والحرام، ولذلك شرع الله عز وجل النظر إلى الزوجة قبل خطبتها و التحقق الكامل من شكلها وصفاتها قبل إتمام عقد الزواج، وذلك حرصاً على تجنب الشبهات والفتن، والدليل على ذلك قول رسول الله صل الله عليه وسلم ” عن أبي هريرة قال قيل : يا رسول الله أي النساء خير ؟ قال : ( التي تسره إذا نظر وتطيعه إذا أمر ولا تخالفه في نفسها ولا في ماله بما يكره ).

كما قال صلى الله عليه وسلم : ( خير النساء من تسرك إذا أبصرت و تطيعك إذا أمرت وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك)[صححه الألباني .
اختيار الزوجة الودود التي تتميز بالود في حديثها مع الآخرين، حتى تعين الزوج على بر الوالدين وصلة الأرحام .
اختيار الزوجة الولود ويعنى ذلك اختيار الزوجة المعروف عن عائلتها إنها تنجب الأطفال، وتحب إنجاب أكثر من طفل، وليس هناك موانع تمنع الإنجاب، وذلك لتحقيق غاية الله عز وجل في خلق الإنسان والدليل من السنة … ونساؤكم من أهل الجنة : الودود “أي : المتحببة إلى زوجها” الولود “أي : كثيرة الولادة”
عن معقل بن يسار قال: ( جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني أصبت امرأةً ذات حسب وجمال ، وإنها لا تلد أفأتزوجها ؟ قال : ” لا ” ثم أتاه الثانية فنهاه ، ثم أتاه الثالثة فقال: ( تزوجوا الودود الولود فإِنِّي مكاثرٌ بكم الأمم )

اقرا ايضا  ما هي واجبات الزوج تجاه زوجته

اسس اختيار الزوج

هناك عدة معايير لاختيار الزوج أيضاً ليتناسب مع الزوجة، وهناك معايير مشتركة يجب توافرها في الزوج والزوجة وهناك معايير ينفرد بها الزوج وهكذا مع الزوجة ، وسوف نقوم بتوضيحها فيما يلي :

من المعايير والشروط المشتركة عند اختيار الزوج والزوجة هو الدين والأخلاق فالطيبون للطيبات والطيبة لا ينكحها إلا طيب، لذلك يشترط في الزوج والزوجة وجود صفة الدين والأخلاق الإسلامية السمحة حتى يكون بيت إسلامي يقوم على أسس وروابط إسلامية صحيحة .
يجب أن يكون الزوج على قدر من تحمل المسئولية، سواء المسئولية المادية أو مسئولية الأسرة في كافة الأمور في الحياة، فالزوج يتحمل مسئولية الأسرة وعلية توفير حياة كريمة للزوجة والأطفال، وتوفير متطلبات الحياة الأساسية وبعض المتطلبات الثانوية والترفيهية للأسرة .
يجب أن يكون لدى الزوج القدرة على تحمل الأعباء اليومية وأعباء العمل، وتحمل مسئولية الأسرة.
يجب أن يكون الزوج على قدر كافي من الثقافة والتعليم المناسب للزوجة حتى يكون هناك لغة حوار مشترك بين الزوجين .
يجب أن يكون الزوج قوي الشخصية حتي يكون قادر على حماية الأسرة وأخذ القرارات المناسبة الخاصة بالأسرة .

فضل اختيار الزوجة الصالحة

إن الزوجة هي أساس المنزل فإذا استقامت تنشئ أسرة تتميز بالعديد من الصفات الحميدة لذلك فإن اختيار الزوجة الصالحة فضل عظيم على الأسرة والمجتمع أيضاً، كان الصحابة رضوان الله عليهم يدعون الله عز وجل أن يجعل زوجاتهم زوجات صالحات لأن الزوجة هي الأم في المستقبل.

إذا أعددت الأم إعداداً طيباً رأيت منها تحملك إذا غضبت، والاحتذاء بك إذا أقبلت، والصبر على فقرك وتراعي كافة الظروف، هذه الزوجة هي من تربت على الدين وعلى الأخلاق وتسمع وتحفظ أقوال الله عز وجل وأقوال الرسول صل الله عليه وسلم وتحاول تطبيقها في حياتها مع زوجها.

اقرا ايضا  كيف تعاملين خطيبك

تحسن إلى الزوج في كل أوقاته وتعينه على البر وطاعة الخالق سبحانه وتعالى، الزوجة الصالحة تعين الزوج على صلة الأرحام لذلك يجب اختيار الزوجة بعناية لأنها إذا صلحت صلح البيت بأكمله وإذا فسدت فسد البيت والأسرة والمجتمع.

الأدلة من الكتاب والسنة على شروط اختيار الزوجة الصالحة:

هناك الكثير من الآيات القرآنية التي وضعها الله عز وجل لينظم كيفية اختيار الزوجة الصالحة حتى تكون كمرجع أمام الزوج عند اختياره للزوجة.

الآيات القرآنية

  • قوله تعالى: {… فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله}  [النساء: 33]
  • وقوله تعالى: {عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكاراً } [التحريم/ ه}

الأحاديث النبوية الشريفة

قول النبي صلى الله عليه وسلم 🙁 تنكح المرأة لأربع : لمالها، ولحسبها ، ولجمالها ، ولدينها . فاظفر بذات الدين تَرِبَت يداك)[رواه البخاري

  • وعن ابن عباس .. أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” أربع من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة:قلباً شاكراً، ولساناً ذاكراً، وبدناً على البلاء صابراً، وزوجة لا تبغيه حوباً في نفسها وماله )) [رواه الطبراني].
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء)). ( الألباني )