Save ما هي صلاة الشفع؟ - قلمي
الرئيسية / إسلام / ما هي صلاة الشفع؟

ما هي صلاة الشفع؟

ما هي صلاة الشفع؟ إن الصلوات الأساسية معلومة لكل بني البشر الذين يدينون بالديانة الإسلامية،

وهو الصلوات الخمس (الفجر، الظهر، العصر، المغرب، العشاء)، والجدير بالذكر أن عدد الركعات اليومية التي

يقوم الفرد المسلم بأدائها يصل عددها اليومي تسعة عشر ركعة هذا بخلاف عدد الركعات التي قد اتخذناها

سنه عن سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فلكل صلاه أساسية من الصلوات الخمس لها عدد من

الركعات السنية والتي فيها يكون الفرد مخير ما إذا كان يؤديها أو لا.

ما هي صلاة الشفع؟

إن الإنسان يقوم بأداء صلاة الشفع بعد أن ينتهي من الأربع ركعات الأساسية لصلاة العشاء حيث تعرف صلاة

الشفع علي إنها صلاة الضم أي هي الصلاة التي تكون فيها عدد الركعات زوجية ومن هذا المنطلق تسمي بصلاة

الشفع ، أي انه يتم فيها ضم ركعة إلي ركعة أخري ، ومن ناحية أخري وفي نفس الصدد يجب الإشارة إلي

الفرق في ما بين كل من صلاة الشفع من ناحية ، وبين صلاة الوتر من ناحية أخري ، حيث نجد أن صلاة

الشفع هي صلاة تكون زوجية من حيث عدد ركعاتها فهي في الغالب تكون ركعتان ليس إلا ، أما عن صلاة الوتر

فهي تكون فردية حيث يقال أن هذا الرجل قد أوتر أي قد قام بصلاة عددها فردي .

الفرق بين صلاة الشفع وصلاة الوتر

والجدير بالذكر أن علماء وأئمة المسلمين الذين ينتمون إلي المذاهب الفقهية الأربعة قد إختلفوا في ما بينهم

في العدد الخاص بركعات الوتر ، حيث نجد أن بعضهم قد ذهبوا إلي أن صلاة الوتر تبدأ عدد ركعاتها من ركعة

واحدة وليس لها عدد نهائي ولكن يشترط أن يكون عدد ركعاتها فردي .
ومن ناحية أخري وفي نفس الصدد يجب أن نشير إلي أن أراء الأئمة الأربعة قد إختلفوا في ما بينهم في تحديد

عدد ركعات صلاة الشفع ، حيث أكد الغالبية العظمي منهم أن صلاة الشفع تبدأ من عدد ركعتان ، أربع ركعات،

ستة ركعات وهكذا أي أنها ليس لها عدد نهائي ولكن يجب أن تكون صلاة عدد ركعاتها زوجية .

أراء أئمة المذاهب الفقهية في صلاة الشفع

ومن جانبهم قد ذهبوا المالكية من جانبهم إلي أنه في ما يخص صلاة الشفع ينبغي أن تكون أقل عدد ركعات

لها هي ركعتان ، ومن بعد تأديتهما يقوم الفرد بتأدية ركعة واحدة وهذه الركعة تكون هي صلاة الوتر ،

وقد أستند أصحاب المذهب المالكي لهذا الرأي المنسوب إليهم إلي قول رسول الله صلي الله عليه

وسلم ( صلاة الليل مثني مثني ، فإذا خشي أحدكم الصبح صلي ركعة واحدة توتر له ما قد صلي ) صدق

رسول الله صلي الله عليه وسلم .

أما عن أصحاب مذهب الشافعية فقد أكدوا من جانبهم انه في ما يتعلق بعدد ركعات صلاة الشفع

فإنه يجب ألا يكونوا أقل من ركعتان ولكن من الممكن أن يكونوا أربعة ركعات أو ستة وهكذا ، أما عن

أراء الشافعية في ما يخص عدد ركعات صلاة الوتر فقد أكدوا من جانبهم أنها من الممكن أن تكون إحدي

عشر ركعة أو ثلاثة عشر ركعة ، أما كيفية أدائها فقد أجازوا من جانبهم أن تكون علي هيئة صلاة المغرب

بمعني أن تؤدي علي هيئة ثلاث ركعات وبتشهد واحد ومن بعدها يقوم الفرد بالتسليم منها .

اقراء ايضا فى كيفية صلاة الجمعة؟

عن مروة شحاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رجوع