التخطي إلى المحتوى

قبل الحديث عن صناعة السيارات في اليابان بشكل خاص سوف نتحدث عنها بشكل عام، حيث ان

صناعة السيارات فى اليابان واحدة من أكبر الصناعات في العالم، كما ان السيارات الان أصبحت من

الاحتياجات الأساسية للإنسان، مما جعل الشركات تتنافس على تقديم الأفضل، وهذا ادي الى تطور

صناعة السيارات بشكل ضخم الى ان وصلنا لصنع السيارات الكهربائية، التي لا تحتاج الى البنزين ويتم

شحنها من خلال البطاريات الملحقة بالسيارات.

صناعة السيارات في اليابان سببا فى قوة اقتصادها 

جدير بالذكر ان، صناعة السيارات تتواجد في العديد من الدول، وبالرغم من دخول كوريا والصين في صناعة

السيارات بقوة، الا ان اليابان وامريكا والمانيا هم الأهم في هذا المجال، حيث انه يوجد عشر دول متقدمة في

صناعة السيارات وعلى راسهم الولايات المتحدة الامريكية والمانيا المركز الثاني يتنافسان مع اليابان في هذه

الصناعة الضخمة، كما ان هذه الصناعة هي سببا رئيسيا في قوة الاقتصاد الياباني.

صناعة السيارات فى اليابان ومتي اشتهرت؟

بالنظر إلى تاريخ صناعة السيارات، نجد أنها بعد الحرب العالمية الثانية أصبحت من أكثر الصناعات نفوذاً،

وبالنسبة لليابان فإنها ثاني أكبر دولة في هذا المجال من الصناعات، والسوق المحلي الياباني للسيارات

هو ثاني أضخم سوق بعد الولايات المتحدة الأمريكية،منذ ستينيات القرن الماضي كانت اليابان تحتلّ المراكز

الثلاثة الأولى على قائمة أكثر الدول تصنيعاً للسيارات، وفي الثمانينيات وفي التسعينيات تطورت اليابان كثيراً

وتقدمت على الولايات المتحدة الأمريكية في عدد السيارات المُصنعة، واحتلت المركز الأول على العالم بحجم

إنتاج بلغ 13 مليون سيارة سنوياً.
على الرغم من التطور السريع لصناعة السيارات في اليابان، إلا أنها تراجعت قليلاً في السنوات الأخيرة التي

تلت عام 2000م بسبب وجود منافسة قوية من الصين والهند وكوريا الجنوبية، ولكنها عادت وتعافت سريعاً؛

ففي سنة 2008 صُنّفت اليابان على أنها أكبر دولة مُصنعة للسيارات.

تفوق اليابان فى صناعة السيارات على باقى الدول

من المعروف قوة صناعة السيارات في ألمانيا، إلا أنّ تقارير أفادت بأن هذه الصناعة مُهدّدة بسبب الماركات اليابانية،

حيث أخذ استطلاع آراء الشعب الألماني حول السيارات، وأفضى التقرير إلى تفضيل الألمانيين السيارات اليابانية

وثقتهم الكبيرة بها، حيث احتلت الشركات اليابانية سبعةً من المراكز المتقدمة (على رأسها تويوتا في المركز الأول)،

بينما حصلت شركتان ألمانيتان اثنتان فقط على مراكز في قائمة الاستطلاع.

من أشهر شركات صناعة السيارات في اليابان

من الأشهر الشركات فى اليابان هي تويوتا، وهوندا، ونيسان، ودايهاتسو، وميتسوبيشي، و كاوازاكي، ومازدا،

وقد قال خبراء ومحلِّلون بأنه من المحتمل تقليل هذا العدد من الشركات عن طريق دمجهم مع بعضهم بحلول

سنة 2020، حيث يرى بعض المحللين بأنه لا ينبغي أن تتواجد أكثر من ثلاث شركات لصناعة السيارات في

بلدٍ واحدٍ، ويبقى من الأفضل توحيد القوى ودمج الشركات.

صناعة السيارات الرياضية فى اليابان

ونذكر أيضاً بأنّ للسيارات اليابانية الرياضية نصيب جيد؛ حيث حازت على أفضل سمعة خلال التسعينيات

رغم المنافسة الكبيرة من السيارات الأمريكية، وحققت مراتب عالية في سباقات السيارات العالمية،

بالإضافة لصناعة الدراجات النارية والمركبات الثقيلة، والتي تعد اليابان أيضاً من أشهر مصنعيها، مثل

شركة ياماها، وتويوتا، وهوندا، وغيرها الكثير.

كيف تعاملت الشركات القائمة على صناعة السيارات فى اليابان مع المشاكل التى واجهتها؟

استدعت شركات صناعة السيارات الكبرى في اليابان، تويوتا ونيسان وميتسوبيشي، المزيد من السيارات

التي سبق بيعها لاستبدال الوسائد الهوائية فيها، المصنعة في شركة تاكاتا. وقد بدأ الدعوة لإعادة هذه السيارات

في الولايات المتحدة، ثم وسع الأمر ليشمل مجمل أنحاء العالم الأخرى.

وأفادت الشركات أنها استدعت مجموع نحو 3.2 مليون سيارة، وشمل نحو 30 موديلا.

أقرت شركة تاكاتا بمقتضى قرار قضائي أمريكي بوجود عيوب في مزيد من الوسائد الهوائية التي تنتجها.

وارتبطت هذه الوسائد الهوائية بحوادث توفي فيها 8 أشخاص في سيارات من نوع هوندا. وقاد ذلك إلى أن يقوم

مصنعو السيارات باستدعاء أكثر من 19 مليون سيارة من مختلف أنحاء العالم.

ويعتقد أن الخلل في الوسائد الهوائية يتعلق بمواد كيماوية يساعد تفاعلها في نفخ هذه الوسائد، لكن من

الممكن أن تتسبب في قوة تفجيرية قد تؤدي إلى انفجارها وطيران شظايا حادة بفعل ذلك.

وقد اعتذر الرئيس التنفيذي لشركة تاكاتا، شيغيشيسا تاكادا، لحملة الأسهم في مؤتمر صحفي عقد بعد

الاجتماع العام السنوي للشركة، وذلك لأول مرة منذ بدء أزمة الوسائد الهوائية.

وقال “نحن شركة التي يجب أن تجهز الأمان، لذا فنوعية منتجاتنا يجب أن تكون مضمونة”.

وقالت شركة تويوتا، التي تعد أكبر مصنع للسيارات في العالم، إنها استدعت 2.86 سيارة إضافية، من

بينها 24 موديلا صنعت بين أبريل/نيسان 2003 إلى ديسمبر/كانون الأول 2008.

ومن هذه السيارات 1.729 مليون سيارة في أوروبا و360 ألف سيارة في اليابان و190 ألف سيارة في الصين.

وقالت نيسان أنها استدعت 198 ألف سيارة أخرى، من بينها أنوا نافارا وكارافان وتيانا، المصنوعة في الفترة بين

أبريل/نيسان 2007 وديسمبر/كانون الأول 2008.

وقالت شركة ميتسوبيشي إنها استدعت 120 ألف سيارة.

وأضاف مصنعو السيارات أنه لم يكن هناك أي حوادث أو إصابات وراء قرار استدعاء المزيد من السيارات.

وفي مايو/أيار، وافقت شركة تاكاتا على مضاعفة عدد السيارات المستدعية في الولايات المتحدة لتصل

إلى 34 مليون سيارة صنعتها 11 شركة، بسبب الخلل في الوسائد الهوائية.

ما يميز السيارات اليابانية

وبهذا نكون تحدثنا عن صناعة السيارات في اليابان التي تمثل منافس شرس للولايات المتحدة الامريكية

وألمانيا.

ونترك لك التعليق عزيزي القارئ ايهما تفضل فلكل بلد من المصنعين مميزات وما يميز السيارات اليابانية،

سرعة الوصول الي سرعات عالية في زمن قصير وخاصة في السيارات الرياضية والمعدلة بتكلفة اقل من الصانع

الأمريكي والصانع الألماني، وهذا ما يجعل البعض من مالكي السيارات الألمانية المحبين للتعديلات باستبدال الموتور

بموتور ياباني للوصول لأفضل أداء بأفضل سعر، ومثال على ذلك يقوم الكثير من مالكي السيارة BMW e36 بتغيير الموتور

بموتور ياباني موديل jz المستخدم في تويتا سوبرا.

اقرا ايضا عن: مدينة اضنة التركية