Save طريقة الصلاة الصحيحة – قلمي
الرئيسية / إسلام / طريقة الصلاة الصحيحة

طريقة الصلاة الصحيحة

طريقة الصلاة الصحيحة لقد فرض الله عز وجل الصلاة على كل رجل بالغ عاقل، وتعد الصلاة

هي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة، وذلك لقيمتها الكبيرة عند الله، لقوله صلى الله

عليه وسلم عن المولى عز وجل فيما معناه أن كل الأعمال الصالحة تنسب للعبد، إلا الصلاة فهي

أهم ما يقرب العبد إلا ربه، وهي أيضاً التي تفرق بين المؤمن والمشرك.

لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “الفرق الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر”، وأيضاً

قوله عليه أفضل الصلوات ” الصلاة عماد الدين”، صدق رسولنا الكريم، ولإتمام صلواتنا يجب توافر الشروط

وأهما الطهارة أي الوضوء.

فالوضوء هو شرط أساسي تبنى عليه الصلاة، فإن فسد الوضوء فسدت الصلاة، وإن صح الوضوء صحت

الصلاة، ولذلك يحتم على كل مسلم أن يعرف جيداً طريقة الوضوء الصحيحة، لكي لا يقع في الخطأ أثناء

الصلاة، لأنه أساس الصلاة، وبذلك فبتأكيد تكون صلاته باطلة، ولذلك يجب اتباع التعاليم الدينية لتعلم

كيفية الوضوء السليم.

طريقة الصلاة الصحيحة

 هل تعلم أن للوضوء عدة تعريفات سنطرحها عليك؟

الوضوء في اللغة العربية يعني النظافة والطهارة، وله عدة تعريفات عديدة فسرها عدد من علماء الفقه

والدين سيتم تناولها في ذلك المقال:

تفسير الإمام مالك: هو تنظيف عدة أعضاء من جسم الإنسان ويتم رفع حكم الحدث بها، حيث يستباح

من خلالها العبادة الممنوعة.

تفسير الإمام أحمد بن حنبل: يفسره بأنه استعمال الماء لطهارة الأعضاء الأربعة في جسم الإنسان،

وهي الوجه والرأس واليد والرجلين.

تفسير الإمام الشافعي: البدء بالنية قبل استعمال المياه في تطهير أماكن معينة في الجسم.

تفسير الإمام أبي حنيفة: يعتبر عند الإمام أبي حنيفة هو مسح الوجه والرأس واليدين والأرجل بالماء فقط.

عزيزي هيا نتعرف على كيفية الصلاة الصحيحة:

الصلاة الصحيحة يوجد عدة خطوات يجب على المؤمن البالغ العاقل إتباعها خلال الضوء لكي يحظي بوضوء صحيح وبالتالي

صلاة صحيحة:

  • عليه بوضع النية بقلبه و النطق بالبسملة.
  • يقوم بعد ذلك بغسل كفيه ثلاث مرات متتالية.
  • ومن ثم عليه بالمضمضة لثلاث مرات أخرى وذلك بوضع الماء دال الفم وتحريكه ومن ثم طرده خارج الفم.
  • يستنشق الماء من خلال أنفه بوضع الماء بداخله من خلال التنفس بالماء وطرده مرة أخرى من داخل أنفك وذلك لثلاث مرات.
  • ومن ثم يتم غسل الوجه بالكامل لثلاث مرات بداية من أول الشعر إلى أسفل الذقن ومن الأذن اليمنى إلى الأذن اليسرى، ويجب تخلل الماء داخل الذقن.
  • يتم بعدها غسل اليدين إلى أن تصل إلى المرافق ثلاث مرات ولابد من البدء باليد اليمنى.
  • عليك بالمسح على الرأس كاملة مرة واحدة.
  • يتم مسح الأذنين لمرة واحدة أيضاً.
  • ومن ثم غسل الرجلين لثلاث مرات مع البدء باليمنى مع تمرير المياه بين الأصابع.
  • ومن ثم عليك بترتيل دعاء الوضوء وهو “أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين”.

هل تعرف أن هناك أوضاع لفرض الوضوء؟

الصلاة الصحيحة يوجد عدة أوضاع يكون فيها وجوب الوضوء مثل:

أولاً الصلاة: يجب القيام بالوضوء قبل أداء الصلاة وقد اتفق على هذا جمهور العلماء

سواء أكانت الصلاة فرض أم ستة فيجب الطهارة قبل القيام بها.

قراءة القرآن الكريم: اتفق علمائنا الكرام على وجوب الوضوء قبل الإمساك بالمصحف وذلك لقوله عز

وجل” لا يمسه غير المتطهرون”.

القيام بالطواف: حث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بوجوب الوضوء قبل الطواف  كلتا حالتيه سواء

كان الطواف فرضاً أو نافلة، حيث أكد رسولنا صلى الله عليه وسلم أن الطواف مثل الصلاة فلابد من الوضوء

وعدم الكلام فيه.

سنن الصلاة المؤكدة والغير مؤكدة:

التسمية: قد اختلف جمهور العلماء حول وجوب قول بسم الله قبل الوضوء من عدو وجوبه، فقد أكدها

الإمام أحمد بن حنبل، وأما الإمام بن مالك أفتى بأنها مستحبة، وأشار بسنتها الإمام أبي حنيفة والإمام الشافعي.

غسل كفوف اليد إلى الرسغين: فقد أكد جمهور العلماء بوجوب غسل اليدين إلى الرسغين في

بداية الوضوء لثلاث مرات والبدء بيمينه.

المضمضة: قد اختلف علمائنا الأعزاء على وجوب المضمضة في الصلاة فذهب بعض العلماء إلى وجوبها

والبعض الأخر إلى أنها سنه من سنن الصلاة.

الاستنشاق: قد ذهب بعض من الفقهاء إلى إن كانت الاستنشاق فرض في الوضوء أم سنه واجب تنفيذها

فقد أكد الإمام أحمد بن حنبل على أنها فرض من فروض الوضوء، بينما أكد الآخرون على سنتها.

الاستنثار: هو طرد الماء من الأنف أثناء الصلاة، فقد أكد جميع العلماء على أنها سنه من سنن الصلاة.

المسح على الرأس: فقد قال الإمام أبي حنيفة والإمام الشافعي أن المسح على الرأس سنه من سنن

الصلاة بينما أكد الإمام مالك والإمام بن حنبل بأنها مؤكدة.

المسح على الأذنين: تم الاختلاف إن كان هذا الركن من أركان الوضوء فرض أم سنه فقد اختلف العلماء

في ذلك فقد قال أبي حنيفة بأنها فرض من فروض الوضوء، بينما أكد البقية على أنها سنة من سننها.

تمرير المياه عبر الأصابع: فقد أكد جمهور الفقهاء بوجوب تمرير المياه بين الأصابع وأنها سنه مؤكدة في الصلاة.

فعل السنن ثلاث: فقد أكد الفقهاء على أنها سنة من سنن الوضوء وأن الأعضاء التي يتم غسلها ثلاث هي الرأس الوجه والكفين والرجلين.

فرائض الوضوء الصحيح:

الصلاة الصحيحة هناك عدة فرائض لا يصح الوضوء إلا بها:

النية: وهي انبعاث النية من داخل القلب بالرغبة في الصلاة، ابتغاء مرضاة الله عز وجل ولا غيره في

ذلك الكون، وقد اجتمع العلماء على وجوبها ولا يتم صحة الوضوء إلا بها وتكون قبل غسل الكفين.

غسل الوجه: اتفق جمهورنا من العلماء بوجوب غسل الوجه ولا يصح الوضوء إلا به.

غسل اليد إلى المرفقين: أكد الإمام أبي حنيفة والإمام أحمد بن حنبل والإمام أبي حنيفة والإمام مالك

بوجوب غسل اليدين إلى المرفقين ولا تصح الصلاة إلا بها.

مسح الرأس: يعتبر مسح الرأس من أركان الوضوء التي أكد العلماء على وجوب فعلها في الوضوء وإلا قد بطل.

غسل الرجلين للكعبين: فقد تم التأكيد على وجوبها في الوضوء حتى لا يبطل الوضوء وبالتالي يبطل الصلاة.

الترتيب: لابد من فعل أركان الوضوء بالترتيب كما تم ذكرها سابقاً فذلك من فرائض الوضوء.

هل تعرف مبطلات الوضوء؟

الخارج من السبيلين: بمعنى الحدث سواء من القبل أو الدبر، فكل ما خرج نتهما فهو من نواقص الوضوء.

النوم: عند نومك فأنت لا تشعر بشئ فإذا أحدثت فإنك لا تشعر بشئ فبذلك يجب الوضوء بعد نومك فالنوم

غير ناقض للوضوء بل عدم شعورك بالحدث هو ما يجعل هناك شك في ذلك الأمر.

أكل لحم الإبل: فعندما يأكل الشخص لحم الجمل فإن ذلك يكون نقض وضوئه سواء تناوله نياً أو مطبوخاً.

اقرأ ايضا: كيفية صلاة الحاجة

 

 

 

 

 


عن مروة شحاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *